من داخل سجنه.. نافالني يُهدي مساهمته في الأوسكار لمعارضي الديكتاتورية والحرب

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
 مشهد من فيلم "نافالني" الحائز على جائزة الأوسكار لأفضل فيلم وثائقي-13 مارس 2022.
مشهد من فيلم "نافالني" الحائز على جائزة الأوسكار لأفضل فيلم وثائقي-13 مارس 2022.   -  Copyright  AP/Warner Bros

أهدى المعارض الروسي الشهير أليكسي نافالني "مساهمته" في جائزة الأوسكار لأفضل فيلم وثائقي التي فاز بها فيلم عنه، لأولئك الذين يعارضون الديكتاتورية والحرب.

وقال نافالني في رسالة بعث بها من سجنه ونشرها فريقه الأربعاء على تويتر: "هذا ليس فيلمي، لم أفز بجائزة الأوسكار ولست في موقع يسمح لي بإهداء هذه الجائزة لأيّ كان".

وأضاف: "لكني أهدي كل مساهمتي في هذا الفيلم للأشخاص الصادقين والشجعان في كل أنحاء العالم الذين يجدون يوما بعد يوم القوة لمواجهة وحش الديكتاتورية ورفيقته الدائمة الحرب".

ولا يزال نافالني قابعاً في السجن منذ أكثر من عامين، إثر اعتقاله لدى عودته إلى روسيا من ألمانيا حيث تمت معالجته بعد تعرضه لعملية تسمم خطيرة في سيبيريا يتهم المعارض الكرملين وأجهزة الاستخبارات الروسية بتدبيرها.

وحُكم عليه في آذار/ مارس من العام الماضي بالسجن تسع سنوات بتهم "احتيال" يعتبرها نافالني ملفقة.

وأعلن نافالني من زنزانته معارضته للهجوم العسكري الروسي على أوكرانيا، داعياً الروس إلى الاحتجاج.

وطالب في الآونة الأخيرة موسكو باحترام حدود عام 1991 التي تضع شبه جزيرة القرم ضمن الأراضي الأوكرانية، في حين أنه غالباً ما كان يُتهم في السابق بدعم ضم روسيا هذه المنطقة عام 2014.

ومُنحت جائزة أوسكار أفضل فيلم وثائقي الأحد لفيلم "نافالني". ويصوّر هذا الوثائقي الاستقصائي الذي أخرجه الكندي دانيال روهر، مراحل الصعود السياسي لنافالني، ومحاولة الاغتيال التي نجا منها ثم سجنه في مرحلة لاحقة

وتعليقاً على منح الفيلم هذه الجائزة، اتهم الكرملين هوليوود بـ"تسييس" السينما.

المصادر الإضافية • ا ف ب