Eventsالأحداث
Loader

Find Us

FlipboardNabdLinkedinفايبر
Apple storeGoogle Play store
اعلان

شاهد: بغداد تشهد أولى العواصف الرملية هذا العام

أرشيف
أرشيف Copyright Ali Abdul Hassan/Copyright 2022 The AP. All rights reserved.
Copyright Ali Abdul Hassan/Copyright 2022 The AP. All rights reserved.
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

غطّت كتل برتقالية كثيفة من الغبار والرمال أجواء بعض المناطق العراقية. وانخفض مستوى الرؤية بشكل كبير، فيما غطّت طبقات من التراب السيارات والمنازل.

اعلان

شهد غرب العراق والعاصمة بغداد عاصفة رملية الجمعة، هي الأولى هذا العام، في البلد شبه الصحراوي الذي أصبحت تتكرر فيه هذه الظاهرة المناخية لا سيما خلال فصل الربيع. وضربت العراق العام الماضي عشرات من العواصف الرملية المماثلة خلال فصل الربيع كان عددها غير مسبوق. 

وغطّت كتل برتقالية كثيفة من الغبار والرمال أجواء بعض المناطق العراقية. وانخفض مستوى الرؤية بشكل كبير، فيما غطّت طبقات من التراب السيارات والمنازل. ، كما شاهد مراسلون في فرانس برس.

وبفعل الرياح، وصلت العاصفة بعد ظهر الجمعة من محافظة الأنبار في غرب العراق إلى بغداد ومحافظة صلاح الدين. ولم تحصِ السلطات المحلية حتى الآن عدد الأشخاص الذين أدخلوا إلى المستشفيات جراء اضطرابات في التنفس ناجمة عن الغبار. 

في الأثناء، أعلنت وزارة الصحة العراقية في بيان "استنفار المؤسسات الصحية كافة لاستقبال حالات الاختناق التي قد تحدث بسبب موجة الغبار". وقال ميثم الصافي مدير إعلام وزارة النقل لفرانس برس إن "الرحلات الجوية مستمرة حالياً".

وخلال ربيع العام 2022، شلّت العواصف الترابية المتكررة حركة النقل الجوي وتسبب بتعطيل المدارس والمؤسسات، وعرّضت الآلاف لحالات من الاختناق أدخلوا على أثرها إلى المستشفيات.

بحسب الخبراء، فإن هذه الظاهرة المناخية قد تزداد سوءاً في العراق. ومع تراجع الأمطار وارتفاع درجات الحرارة وازدياد التصحر، يعدّ العراق من الدول الخمس الأكثر عرضةً للآثار السلبية للتغير المناخي في العالم وفق الأمم المتحدة.

ومدى العقدين المقبلين، من المتوقع أن تشهد البلاد "272 يومًا من الغبار" سنويًا وفي عام 2050 ستصل الأيام المغبرة إلى عتبة 300 يوم وفقًا لمسؤول من وزارة البيئة.

وبحسب عامر الجابري، المتحدث باسم دائرة الأنواء الجوية العراقية فإن سبب تصاعد ظاهرة العواصف الترابية في العراق هو "الجفاف وقلة الأمطار وجفاف الأنهر وهشاشة التربة وعدم تماسكها"، مضيفاً لفرانس برس أن "افتقار البلاد أيضاً للغطاء النباتي... وجرف الاراضي الزراعية"، يساهمان في تردّي الوضع.

ومن بين الاجراءات المتخذة للحدّ من هذه الظاهرة، تتحدث السلطات عن إنشاء أحزمة خضراء حول المدن، تشكّل رادعاً أمام العواصف الترابية.

ومنتصف آذار/مارس، أعلن رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني إطلاق مبادرة تشجير لمكافحة التصحر والعواصف الترابية تتضمّن "زراعة خمسة ملايين شجرة ونخلة في عموم محافظات العراق".

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

مسؤولة أممية: رغم أن العقود الماضية من الاضطرابات لا تزال تؤثر في حاضر العراق إلا أنه يتطور

أخطر مهربي البشر.. من هو "العقرب" العراقي الذي تعقبته أنتربول واصطادته سلطات كردستان؟

مقتل 5 جنود عراقيين في هجوم لـ"داعش" على نقطة عسكرية