Eventsالأحداث
Loader

Find Us

اعلان

وفد سعودي يصل الى طهران لمناقشة إعادة فتح ممثليات المملكة

القى وزيرا خارجية البلدين مطلع الأسبوع الحالي لتنسيق إعادة العلاقات المشتركة
القى وزيرا خارجية البلدين مطلع الأسبوع الحالي لتنسيق إعادة العلاقات المشتركة Copyright -/AFP
Copyright -/AFP
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

بعد عداء استمر سنوات وأجج الصراعات في أنحاء منطقة الشرق الأوسط، اتفقت إيران والسعودية في آذار/ مارس على إنهاء الخلاف الدبلوماسي بينهما وإعادة فتح الممثليات الدبلوماسية.

اعلان

أعلنت وزارة الخارجية السعودية السبت أنّ وفدًا دبلوماسيًا وصل إلى طهران لمناقشة آليات إعادة فتح ممثليات المملكة في الجمهورية الإسلامية، وذلك بعد يومين من لقاء وزيري خارجية أهم قوّتَين إقليميّتَين في الخليج في بكين.

وهي أول زيارة رسمية يقوم بها مسؤولون سعوديون لإيران منذ الإعلان المفاجئ في 10 آذار/ مارس عن اتفاق برعاية صينية لاستئناف العلاقات الدبلوماسية المقطوعة بين الرياض وطهران منذ سبع سنوات.

وأوردت وكالة الأنباء السعودية (واس) نقلًا عن وزارة الخارجية السعودية أنّ الزيارة تأتي "إنفاذًا للاتفاق الثلاثي المشترك لكلٍ من المملكة العربية السعودية والجمهورية الإسلامية الإيرانية وجمهورية الصين الشعبية".

وأوضحت أنّ "الفريق الفني السعودي برئاسة ناصر بن عوض آل غنوم التقى برئيس المراسم في وزارة الخارجية الإيرانية السفير هوناردوست، وذلك في مقر وزارة الخارجية بالعاصمة طهران".

وفيما لم تحدد الوزارة السعودية مدة الزيارة، أشارت إلى أن المسؤول الإيراني "هوناردوست أعرب عن استعداد بلاده وجاهزيتها لتقديم كافة التسهيلات والدعم لتسهيل مهمة الفريق السعودي".

استعادة العلاقات

وكانت طهران والرياض أعلنتا في 10 آذار/ مارس عن الاتفاق بعد قطيعة استمرت سبع سنوات إثر مهاجمة البعثات الدبلوماسية السعودية في إيران على خلفية إعدام رجل الدين السعودي نمر النمر.

وأكدت الرياض وطهران في بيان مشترك عقب لقاء بين وزيري الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان آل سعود والإيراني حسين أمير عبد اللهيان الخميس في بكين "على أهمية متابعة تنفذ اتفاق بكن وتفعله، بما عزز الثقة المتبادلة ووسع نطاق التعاون، وسهم في تحقق الأمن والاستقرار والازدهار في المنطقة".

ومن المتوقع أن تكون الخطوة المقبلة في مسار استعادة العلاقات بين البلدين زيارة الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي للرياض بعد تلقيه دعوة من العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، على ما أكد مسؤولون إيرانيون، وهي دعوة لم تؤكدها السعودية حتى الآن.

وخاضت إيران والسعودية وهما خصمان إقليميان نزاعات إقليمية بالوكالة أبرزها الحرب في اليمن.

وعقدت الدولتان عددا من جولات الحوار في بغداد وسلطنة عُمان قبل أن تتوصلا إلى اتفاق في بكين، تم التفاوض حوله مدى خمسة أيام بين أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني علي شمخاني ونظيره السعودي مسعد بن محمد العيبان.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

سوناك يشيد باتفاق السلام في إيرلندا الشمالية ويعتبره "لحظة رائعة"

وزيرا خارجية إيران والسعودية يجتمعان في بكين لاستكمال اتفاق استئناف العلاقات

الرئيس الصيني يشيد بالاتفاق السعودي-الإيراني خلال اتصال مع بن سلمان