أطباء برلسكوني متفائلون: لا يزال في العناية المركزة لكنه يستجيب بشكل جيد للعلاج

شاب إيطالي يضع لافتة دعم لبرلسكوني أمام مشفى سان رافاييلي
شاب إيطالي يضع لافتة دعم لبرلسكوني أمام مشفى سان رافاييلي Copyright PIERO CRUCIATTI/AFP
Copyright PIERO CRUCIATTI/AFP
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

قال الأطباء في بيان إن مراقبة وظائف الأعضاء خلال الثمانية والأربعين ساعة الماضية أظهرت تحسنًا تدريجيًا ومستقرًا في حالة برلسكوني وأن العلاج أفضى إلى "الآثار المتوقعة مما يسمح لنا بالتعبير عن تفاؤل حذر".

اعلان

قال الأطباء إن الحالة الصحية لرئيس الحكومة الإيطالية الأسبق سيلفيو برلسكوني المُصاب بسرطان الدم والذي أُدخل المستشفى، تتحسن تدريجياً، وأبدوا "تفاؤلاً حذرًا".

أُدخل قطب الإعلام البالغ 86 عامًا الأربعاء إلى العناية المركّزة في مستشفى سان رافاييلي المرموق في ميلانو (شمال). وقال الأطباء في بيان إن مراقبة وظائف الأعضاء خلال الثمانية والأربعين ساعة الماضية أظهرت تحسنًا تدريجيًا ومستقرًا.

وأضافوا أن العلاج أفضى إلى "الآثار المتوقعة مما يسمح لنا بالتعبير عن تفاؤل حذر"، كما أشار الأطباء إلى أن رئيس الوزراء الأسبق ما زال في قسم العناية المركّزة.

ويعدّ سيلفيو برلسكوني أحد الرجال الأكثر ثراءً في شبه الجزيرة مع امتلاكه ثروة تقدّرها مجلّة فوربس بنحو 6,4 مليار يورو. وكان في السنوات الأخيرة قد أُدخل عدّة مرات إلى المستشفى.

وفي الشهر الماضي، أمضى الملياردير الذي يقود حزب "فورتسا إيطاليا" اليميني 4 أيام في المستشفى ذاته، بسبب معاناته من مشاكل بالقلب، وفقا لوسائل إعلام إيطالية، قبل أن يخرج من المستشفى الخميس الماضي.

وقال في رسالة نُشرت على وسائل التواصل الاجتماعي الجمعة: "لقد استأنفت العمل بالفعل، أنا مستعدّ ومصمّم على الالتزام، كما فعلت دائماً، من أجل البلد الذي أحب".

وعانى قطب الإعلام والملياردير، الذي كوّن ثروته من مجال القنوات التلفزيونية الخاصة، من اعتلال متكرر بصحته في السنوات الماضية، علماً بأنه تنحى عن رئاسة الوزراء للمرة الأخيرة في عام 2011، مثقلا بالفضائح وتهم الفساد، لكنه عاد إلى مجلس الشيوخ الإيطالي بعد انتخابات جرت في سبتمبر/أيلول الماضي، ولا يزال يحتفظ بمكانة خاصة في قلوب العديد من الإيطاليين.

وبنى برلسكوني أكبر شبكة تلفزيونية تجارية في إيطاليا واكتسب شهرة دولية بصفته مالكا لنادي ميلان بطل أوروبا لكرة القدم سابقا، وذلك قبل دخوله الحياة السياسية في 1994، عندما أطاحت فضيحة فساد بالنخبة السياسية السابقة.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

إيمانويل ماكرون في هولندا في زيارة محورها أوروبا

فيلم سوبر ماريو يتصدّر شباك التذاكر في أميركا الشمالية

شاهد: هكذا ودّعت إيطاليا برلوسكوني.. أحد أبرز الوجوه السياسية فيها منذ عقود