12 قتيلا و50 جريحا في انفجارات داخل مركز شرطة بباكستان

الشرطة الباكستانية - أرشيف
الشرطة الباكستانية - أرشيف Copyright AP
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

وقال قائد شرطة سوات شفيع الله غندبور للصحافة إن الانفجارات نجمت من ماس كهربائي في قبو يحوي "قنابل ومتفجرات أخرى"، وأضاف: "ليس هناك ما يشير الى أن ذلك نتج من هجوم خارجي أو انتحاريين".

اعلان

قتل 12 شخصا على الأقل وأصيب 50 آخرون جراء انفجارات ذخائر، سببها ماس كهربائي الإثنين في مركز لشرطة مكافحة الإرهاب الباكستانية، وفقا للسلطات التي أشارت في بادئ الأمر إلى وقوع هجوم بقنبلة.

وتسببت الانفجارات "داخل مركز شرطة" مدينة كابال بوادي سوات (شمال غرب) في "انهيار المبنى بكامله"، حسب خالد سهيل المسؤول بشرطة الإدارة المحلية لمكافحة الإرهاب.

وقال قائد شرطة سوات شفيع الله غندبور للصحافة، إن الانفجارات نجمت من ماس كهربائي في قبو يحوي "قنابل ومتفجرات أخرى"، وأضاف قوله: "ليس هناك ما يشير الى أن ذلك نتج من هجوم خارجي أو انتحاريين".

كان المسؤول بالشرطة أختر حياة قد تحدث في وقت سابق لوكالة فرانس برس عن انفجار "قنبلتين أو ثلاث"، مشيرا الى أن "غالبية الضحايا شرطيون". ومنذ بداية العام استهدف هجومان مركزين كبيرين للشرطة ونُسبا إلى حركة طالبان الباكستانية.

في كانون الثاني/يناير فجر انتحاري نفسه في مسجد داخل مجمع للشرطة في مدينة بيشاور شمال غرب البلاد، ما أسفر عن مقتل أكثر من 80 شرطيا.

في الشهر التالي قُتل خمسة أشخاص عندما اقتحمت فرقة كوماندوز من حركة "تحريك طالبان باكستان"، التي تأسست في 2007 مبنى للشرطة في كراتشي بجنوب البلاد، ما أدى إلى تبادل لإطلاق النار استمر ساعات عدة. وتتهم الحركة قوات الأمن بتنفيذ عمليات إعدام خارج نطاق القضاء. وشهدت باكستان زيادة كبيرة في الهجمات منذ سيطرة طالبان على أفغانستان المجاورة في آب/أغسطس.

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

بلينكن يعبّر عن "قلق بالغ" لوجود مجموعة "فاغنر" في السودان

شاهد: حجم الحفرة التي خلفها صاروخ روسي وسط مدرسة أوكرانية

مقتل 26 شخصا في انفجارين استهدفا مكاتب مرشحين غرب باكستان قبل يوم من الانتخابات