على الحدود الإثيوبية.. الانتظار الطويل للفرار من الحرب في السودان

عملية إجلاء للأجانب من السودان
عملية إجلاء للأجانب من السودان Copyright Raad Adayleh/Copyright 2023 The AP. All rights reserved.
Copyright Raad Adayleh/Copyright 2023 The AP. All rights reserved.
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

وفق المنظمة الدولية للهجرة، كان 3500 شخص من 35 جنسية قد عبروا الحدود الى إثيوبيا. وشكل الأتراك 40% منهم والإثيوبيون 14%.

اعلان

على بعد 150 كيلومترًا من الحدود مع إثيوبيا، يتقدم ببطء طابور طويل من الحافلات الصغيرة التي تتوقف بانتظام عند نقاط التفتيش. عند نهاية الطريق، يرفرف العلم الإثيوبي: إنها نهاية المحنة لمن يفرون من المعارك العنيفة في السودان.

اوقطاي أوغلو، مهندس تركي كان يعمل في مصنع بالخرطوم، استيقظ مثل غيره على صوت القنابل في الخامس عشر من نيسان/أبريل. في ذلك اليوم، اندلعت الحرب بين الجيش بقيادة الفريق أول عبد الفتاح البرهان وقوات الدعم السريع التي يقودها نائبه محمد حمدان دقلو المعروف بـ"حميدتي".

تحت قصف الطائرات الحربية

انتظر أوغلو طويلا مع زوجته وأطفاله الثلاثة أن تهدأ الاوضاع بعض الشيء كي يتمكنوا من الفرار من العاصمة التي وجد سكانها الخمسة ملايين أنفسهم فجأة يعيشون تحت قصف الطائرات الحربية ونيران المدفعية ومعارك الشوارع على مدى الأسبوعيين الماضيين.

تمكن الرجل وأسرته من مغادرة الحي الذي يقطنون فيه بشرق الخرطوم وتوجهوا في البداية إلى ود مدني على بعد 200 كيلومتر جنوبًا حيث أمضوا ليلة واحدة ثم اتجهوا الى القضارف على بعد 250 كيلومترًا أخرى شرقًا.

بعد ذلك، استقل مع أسرته واحدة من الحافلات الصغيرة الكثيرة التي تقوم برحلات إلى الحدود، ووصل إلى القلابات حيث أمضى ليلة في انتظار إعادة فتح المعبر بين السودان وإثيوبيا الذي يتم غلقه بانتظام بين الساعة الخامسة عصرًا والثامنة صباح اليوم التالي.

أمضى الرجل وأسرته الليل "على الأرض في العراء"، بحسب ما روى لفرانس برس.

"تسعة آلاف"

حولهم، رجال ونساء وأطفال من كل الجنسيات يحاولون العبور سريعا. وقال مسؤول في المعبر الحدودي لفرانس برس "9 آلاف شخص عبروا حتى الآن، غالبيتهم من الأجانب وكثيرون منهم أتراك".

وفق المنظمة الدولية للهجرة، في الخامس والعشرين من نيسان/أبريل، أي بعد عشرة أيام من اندلاع المعارك، كان 3500 شخص من 35 جنسية قد عبروا الحدود إلى إثيوبيا. وشكل الأتراك 40% منهم والإثيوبيون 14%.

وأضاف المسؤول طالبا عدم الكشف عن هويته: "السودانيون الذين يعبرون هم أساسًا من الذين يعملون في الخليج وكانوا في عطلة في السودان" عندما اندلعت المعارك.

ضياء الدين محمد، محاسب يعمل في دبي من ضمن هؤلاء وقد وغادر العديد من سكان الخرطوم إلى القاهرة (أكثر من ألفي كيلومتر شمال العاصمة السودانية) أو إلى بور سودان حيث يغادرون على متن سفن إلى السعودية بعد أن يقطعوا 850 كيلومترا برا.

"أكثر من 500 قتيل"

وقال محمد لفرانس برس: "المسافة 850 كيلومترًا من الخرطوم حتى مدينة غوندر الإثيوبية التي تضم مطارًا، ويمكن أن أحجز تذكرة مباشرة إلى دبي في حين أن الوصول إلى القاهرة يحتاج إلى أن أعبر ألفي كيلومتر".

ليس لدى أحمد حسين عمل ينتظره في الخارج. لكن، بسبب الحرب التي أوقعت أكثر من 500 قتيل في أسبوعين ودمرت أحياء بكاملها وتهدد الآن بانهيار البنى التحتية المتدهورة أصلًا في السودان، فضل الرجل أن يترك شركته الصغيرة في الخرطوم ويهاجر. 

وقال لفرانس برس: "سأقيم في أديس أبابا إلى أن تتضح الصورة في السودان وسأرى إن كان يمكنني أن أعمل في إثيوبيا. لكنني لا أعرف إن كان هذا ممكنًا".

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

تبادل اتهامات بين الجيش وقوات الدعم السريع.. عمليات الإجلاء مستمرة في السودان

إصابة عراقي في الخرطوم.. دول عربية وغربية تسحب رعاياها من السودان

مخاوف على حياة 800 ألف سوداني.. تحذيرات من ظهور جبهة جديدة بدارفور