نيويورك: هيئة محلفين تحمل ترامب مسؤولية اعتداء جنسي وتلزمه بدفع 5 ملايين دولار كتعويضات

رسم يظهر القاضي لويس كابلان وهو يعطي التعليمات لهيئة المحلفين قبل بدئهم التداول في قضية اتهام دونالد ترامب بالاغتصاب
رسم يظهر القاضي لويس كابلان وهو يعطي التعليمات لهيئة المحلفين قبل بدئهم التداول في قضية اتهام دونالد ترامب بالاغتصاب Copyright Elizabeth Williams/AP
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

خلصت هيئة محلفين في قضية مدنية إلى أن دونالد ترامب اعتدى جنسياً على الصحافية إي.جين كارول في أحد متاجر نيويورك في التسعينيات، وحكمت بأن عليه أن يدفع لها 5 ملايين دولار كتعويضات عن التشهير والاعتداء الجنسي.

اعلان

خلصت هيئة محلفين في قضية مدنية إلى أن دونالد ترامب اعتدى جنسياً على الصحافية إي.جين كارول في أحد متاجر نيويورك في التسعينيات، وحكمت بأن عليه أن يدفع لها 5 ملايين دولار كتعويضات عن الاعتداء الجنسي. وهذه المرة الأولى التي يُلاحق فيها ترامب قانونيا بتهمة الاعتداء الجنسي.

لكن هيئة المحلفين رفضت إدعاء كارول بأن ترامب اغتصبها، لكن المحلفين حمّلوا ترامب مسؤولية الاعتداء عليها جنسيا والتشهير بها.

غير أن ترامب ينفي صحة الاتهامات ولم يُحاكم في أي منها. وفي أول رد فعل له بعد الحكم، ندد الرئيس الأمريكي السابق بقرار تحميله المسؤولية عن اعتداء جنسي ووصف القضية بأنها "مخزية". 

وفي تعليق على شبكته للتواصل الاجتماعي "تروث سوشال" جدّد ترامب التأكيد على أنه لا يعرف الكاتبة والصحافية السابقة إي جين كارول التي تتّهمه في القضية باغتصابها والتشهير بها، مؤكدا "ليست لدي أدنى فكرة على الإطلاق عمّن تكون هذه المرأة".

رفعت كارول (79 عاما) العام الماضي دعوى ضد ترامب تتهمه فيها باغتصابها في غرفة تغيير الملابس في متجر بيرغدوف غودمان الفاخر الواقع في الجادة الخامسة بمانهاتن في 1996. كذلك تتّهم كارول، كاتبة المقالات السابقة في مجلة "إيل"، ترامب بالتشهير بها باتّهامه لها بالكذب بعدما عمدت إلى كشف القضية علنا في العام 2019.

AP Photo
أي جين كارول، السيدة التي رفعت الدعوى، أثناء وصولها إلى مبنى المحكمة في مانهاتن بنيويورك، 9 أيار/مايو 2023AP Photo

وكشفت كارول للمرة الأولى القضية في مقتطفات من كتابها نشرتها مجلة "نيويورك ماغازين" في 2019. وردّ ترامب في حينه قائلا إنه لم يلتقها على الإطلاق وأنها "تكذب بالكامل". وقالت كارول أمام المحكمة المدنية التي بدأت جلساتها قبل أسبوعين، إن الاعتداء المفترض ولد لديها شعورا بـ"العار" وجعلها غير قادرة على إقامة علاقات رومانسية.

شهادة سيدتين أخريين

وأضافت إنها انتظرت أكثر من 20 سنة لتكشف عن الواقعة لأنها كانت "خائفة" من ترامب. وطلب محاموها من امرأتين أخريين الإدلاء بشهادتهما عن أن ترامب اعتدى عليهما جنسيا قبل عقود.

وقالت سيدة الأعمال السابقة جيسيكا ليدز لمحكمة مانهاتن الفدرالية إن ترامب تحرش بها جنسيا خلال رحلة بالطائرة في الولايات المتحدة في سبعينات القرن الفائت. فيما قالت الصحافية ناتاشا ستوينوف إن ترامب قبّلها من دون رضاها خلال مقابلة في مقره في مارالاغو عام 2005.

AP Photo
جو تاكوبينا، المحامي المكلف بالدفاع عن دونالد ترامبAP Photo

اتهمت نحو 12 امرأة ترامب بالتحرش الجنسي قبل انتخابات عام 2016 التي أوصلته إلى البيت الأبيض. لكنه ينفي كافة الاتهامات ولم يُلاحق في أي منها. ولا يمكن أن تفضي الدعوى المرفوعة من كارول إلى أي ملاحقات جنائية.

دعوى ممثلة إباحية

لم يحضر ترامب أي جلسة من المحاكمة كما لم يستدع محاموه شهودا. وعُرضت أمام هيئة المحلفين إفادة مسجلة أدلى بها ترامب تحت القسم في تشرين الأول/أكتوبر. ويصف ترامب كارول في إفادته بأنها "كاذبة" و"شخص مريض حقا". يقول محاموه إن كارول لفقت الاتهام "من أجل المال ولأسباب سياسية وللمكانة".

رفعت كارول الدعوى بموجب قانون في نيويورك يمنح ضحايا التحرش الجنسي فترة عام لملاحقة معتدين مفترضين بعد عقود على الاعتداء المفترض. وتتهم الدعوى ترامب بـ"الاغتصاب" والتشهير على خلفية تصريحات تسببت بـ"أذى عاطفي ومهني وللسمعة".

ويتعين على هيئة المحلفين النظر في ما إذا كان محامو كارول قد أثبتوا القضية من خلال قرائن الأدلة، وهو ما يمثل عبئا أقل مقارنة بالمحاكمات الجنائية التي تتطلب إثباتًا يتجاوز الشك المعقول.

AP Photo
الممثلة الإباحية ستورمي دانييلزAP Photo

ويأتي ذلك في وقت يسعى الرئيس السابق (2017-2021) البالغ 76 عاما إلى الفوز بترشيح الحزب الجمهوري لمقارعة الرئيس الأميركي جو بايدن في تشرين الثاني/نوفمبر 2024، لكنه يواجه دعاوى قضائية متزايدة.

وفي أوائل نيسان/أبريل وجّهت لترامب رسميا 34 تهمة احتيال محاسبية وضريبية تتعلق بمدفوعات للتستر على قضايا عدة بما في ذلك علاقة جنسية مع الممثلة الإباحية ستورمي دانيلز أنكرها أيضا.

ومن أبرز القضايا التي تلاحق الرئيس الخامس والأربعين للولايات المتّحدة، الاتّهامات الموجّهة إليه بممارسة ضغوط على مسؤولين عن العملية الانتخابية في ولاية جورجيا في 2020، إضافة إلى تحقيق بشأن طريقة تعامله مع أرشيف البيت الأبيض.

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

"مكان غير آمن لعمل النساء".. مشرّعة أسترالية تقول إنّها تعرّضت لـ"اعتداء جنسي" في البرلمان

رعب "مذبحة شاكاهولا" في كينيا مستمر بعد الكشف عن استئصال أعضاء بعض الضحايا

محكمة فيدرالية تحدد موعد محاكمة نجل الرئيس بايدن في يونيو المقبل