ما هي استراتجية ماكرون "لتسريع" إنعاش القطاع الصناعي في فرنسا؟

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون خلال مؤتمر بعنوان "تسريع إعادة التصنيع" في قصر الإليزيه باريس، فرنسا.
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون خلال مؤتمر بعنوان "تسريع إعادة التصنيع" في قصر الإليزيه باريس، فرنسا.   -  Copyright  Yoan Valat/AP
بقلم:  يورونيوز

أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون استراتيجيته ل"تسريع" إنعاش القطاع الصناعي في في فرنسا، ودعا الاتحاد الأوروبي إلى "استراحة تنظيمية" في مجال التزامات البيئية.

وكان ماكرون تحدث عن أهدافه في مقابلة مطولة مع أسبوعية "تشالنج"، مشيرا إلى أن إعادة التصنيع هي "أم المعارك"، بعدما عمل بجد على إصلاح نظام التقاعد الذي تصفه السلطة التنفيذية منذ فترة طويلة بأنه "أم كل الإصلاحات".

وقال أمام ممثلي قطاع الصناعة في فرنسا في لقاء في الإليزيه الخميس "أنا مقتنع بأن هذه المعركة يمكننا كسبها"، مشددا على أن جعل فرنسا دولة صناعية من جديد يعني أيضًا "خلق القوة الشرائية". وأعلن عن عدد من الإجراءات للانتقال بسرعة أكبر.

وقد تحدث عن أول هذه الخطوات الأربعاء مشيرا إلى "تبسيط الإجراءات إلى حد كبير" و"خفض مهل" إنشاء هذه المؤسسة الصناعية الجديدة في فرنسا "بمقدار النصف"، من 17 أو 18 شهرا اليوم إلى تسعة أشهر "على الأكثر".

تأهيل كوادر "لمهن المستقبل"

وقال إنه لتحقيق ذلك وبسبب ندرة العقارات الصناعية، سيستثمر بنك الأراضي مليار يورو "لإزالة التلوث" من الأراضي المهملة وإعدادها وجعلها "جاهزة للاستخدام" لمشاريع مستقبلية.

كما وعد بتخصيص 700 مليون يورو إضافية لتطوير تأهيل كوادر "لمهن المستقبل" في قطاع الصناعة.

وأعلن ماكرون عن "ائتمان ضريبي للصناعة الخضراء" لدعم إنتاج بطاريات ومضخات حرارية وتوربينات للرياح وألواح شمسية.

وسيكون ذلك جزءا من مشروع قانون الصناعة الخضراء الذي يتوقع أن يعرض الثلاثاء في مجلس الوزراء وسيسمح "بإطلاق استثمارات بقيمة 20 مليار يورو على التراب الوطني بحلول 2030"، على حد قول ماكرون.

أما المكافأة البيئية لشراء سيارة كهربائية، فسيتم تعديلها "لمراعاة البصمة الكربونية" لإنتاجها وتشجيع المركبات المصنعة في أوروبا.

والمنطق نفسه ينطبق على الطلبيات العامة التي ستأخذ في الاعتبار المعايير البيئية "للمنتجات الأساسية لإزالة الكربون" مثل توربينات الرياح والمضخات الحرارية اعتبارًا من تموز/يوليو 2024 بدلاً من 2026.

"استراحة تنظيمية أوروبية"

ويريد ماكرون من كل هذه الإعلانات إعطاء نفس فرنسي للرد الأوروبي على السياسة الاستباقية إن لم تكن الحمائية، التي وضعها جو بايدن في الولايات المتحدة لدعم الصناعة وانتقال الطاقة.

ودعا الرئيس الفرنسي الاتحاد الأوروبي إلى اتخاذ "استراحة تنظيمية أوروبية" فيما يتعلق بالقيود البيئية، معتبراً أنها أصبحت بالفعل أكثر صرامة من أي مكان آخر وأنها بحاجة الآن إلى "الاستقرار".

لكن ذلك أثار غضب دعاة حماية البيئة. وقالت السكرتيرة الوطنية لمجموعة "أوروبا بيئة الخضر" مارين تونديلييه إن "الفرنسيين يطالبون بفترة راحة في تنفيذ إصلاح نظام التقاعد وماكرون يقدم لهم فترة راحة في مجال البيئة".

وفي إطار حملته لإنعاش قطاع الصناعة في فرنسا يزور ماكرون الجمعة مصنعا في دانكرك هو "أكبر منتج للألمنيوم الأساسي في أوروبا"، بحسب الإليزيه.

كما سيعلن رسميا عن استثمارات جديدة بينها إنشاء المجموعة التايوانية "برلوجيوم" لمصنع رابع لبطاريات السيارات الكهربائية في فرنسا، يفترض أن يبدأ الإنتاج اعتبارًا من نهاية 2026.

المصادر الإضافية • أ ف ب

مواضيع إضافية