Eventsالأحداث
Loader

Find Us

FlipboardNabdLinkedinفايبر
Apple storeGoogle Play store
اعلان

بعد مقترح روسي.. رئيس وزرا ء أرمينيا: وافقنا على لقاء رئيس أذربيجان في موسكو

قوات حفظ السلام الروسية بين أرمينيا وأذربيجان
قوات حفظ السلام الروسية بين أرمينيا وأذربيجان Copyright Sergei Grits/Copyright 2020 The AP
Copyright Sergei Grits/Copyright 2020 The AP
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

أعلنت وزارة الدفاع الأرمينية أن أحد جنودها "توفي أثناء نقله إلى المستشفى بعد إصابته بجروح جراء إطلاق القوات الأذربيجانية النار" عند الحدود المشتركة للبلدين.

اعلان

أعلن رئيس وزراء أرمينيا نيكول باشينيان الخميس أنه وافق على مقترح روسي لعقد محادثات في موسكو الأسبوع القادم مع رئيس أذربيجان، الخصم التاريخي.

وقال باشينيان لحكومته في يريفان: "تلقينا مقترحا من روسيا لعقد اجتماع ثلاثي على أعلى المستويات بوساطة رئيس روسيا في 25 أيار/مايو. قبلنا هذا المقترح".

وفي السياق نفسه، يعقد وزيرا خارجية أرمينيا وأذربيجان مباحثات جديدة الجمعة في موسكو، وفق ما أعلنت الخارجية الروسية الأربعاء، ضمن سلسلة جهود دبلوماسية دولية للتقريب بين البلدين الجارين في جنوب القوقاز وفي ظل تجدد التوتر بينهما.

وتأتي المحادثات بينما لا تزال تسجل مناوشات متكررة في المناطق الحدودية بين البلدين، حيث قتل جندي أرميني الأربعاء.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا: "تستضيف موسكو في 19 أيار/ مايو اجتماعًا ثلاثيًا واجتماعات ثنائية منفصلة" بين وزيري خارجية أرمينيا أرارات ميرزويان وأذربيجان جيهون بيرموف ونظيرهما الروسي سيرغي لافروف.

ومساء الأربعاء، أعلنت وزارة الدفاع الأرمينية أن أحد جنودها "توفي أثناء نقله إلى المستشفى بعد إصابته بجروح جراء إطلاق القوات الأذربيجانية النار" عند الحدود المشتركة للبلدين.

والأسبوع الماضي، قتل جندي أرميني وآخر أذربيجاني في اشتباكات حدودية.

مناوشات متكررة

خاضت الجمهوريتان السوفيتيتان السابقتان حربين، مطلع تسعينيات القرن الماضي وعام 2020، للسيطرة على منطقة ناغورني قره باغ التي تقطنها غالبية أرمنية وانفصلت أحادياً عن أذربيجان قبل ثلاثة عقود.

وبعد حرب خاطفة سيطرت خلالها باكو في خريف 2020 على أراض في المنطقة، وقّعت باكو ويريفان وقفًا لإطلاق النار بوساطة موسكو. الا أن المناطق الحدودية بين البلدين لا تزال تشهد مناوشات متكررة.

وأتت الاشتباكات الأسبوع الماضي قبل أيام من لقاء في بروكسل في 14 أيار/ مايو جمع بين الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف ورئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان برعاية رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال. وكان هذا اللقاء الخامس من نوعه في إطار الوساطة الأوروبية.

واستضافت واشنطن في مطلع أيار/ مايو مباحثات استمرت أربعة أيام بين وفدين من البلدين. وعبر وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن آنذاك عن سروره لاحراز "تقدم ملموس" معتبرًا أنه من الممكن الوصول إلى اتفاق سلام.

ويتوقع عقد لقاء جديد بين باشينيان وعلييف في الأول من حزيران/ يونيو في مولدافيا بحضور شارل ميشال والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والمستشار الألماني أولاف شولتس على هامش قمة للمجموعة السياسية الأوروبية.

وتنظر موسكو بعين الريبة إلى المبادرات الغربية بين الطرفين لاعتبارها القوقاز بمثابة حديقة خلفية لها على المستوى الإستراتيجي.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

رئيس وزراء أرمينيا سيحضر تنصيب إردوغان رغم التوترات

ماكرون وشولتس في مولدوفا للمشاركة في مفاوضات مكثفة بين أرمينيا وأذربيجان

شاهد: مظاهرات غاضبة في أرمينيا تطالب رئيس الوزراء بالاستقالة على خلفية ترسيم الحدود مع أذربيجان