Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
جدونا
اعلان

بتهمة الاغتصاب وممارسة العنف.. السفير اللبناني يواجه تحقيقاً في فرنسا

مبنى السفارة اللبنانية في باريس
مبنى السفارة اللبنانية في باريس Copyright STEPHANE DE SAKUTIN/AFP
Copyright STEPHANE DE SAKUTIN/AFP
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

نشرت صحيفة "Mediapart" الفرنسية الإستقصائية، مقالًا اليوم الجمعة تحت عنوان: "بتهمة الاغتصاب والعنف، السفير اللبناني يفلت من العدالة". وتحدّثت الصحيفة عن إتهامات "فاضحة" تطال السفير اللبناني لدى فرنسا رامي عدوان، وعن تقدم شابتين بشكوى للتبيلغ عن لأعمال اغتصاب وعنف من جانب السفير.

اعلان

فُتح تحقيق في فرنسا بشبهة الاغتصاب وممارسات عنفية متعمّدة، يستهدف سفير لبنان لدى باريس بعد اثنتين من الشكاوى تقدّمت بهما موظّفتان سابقتان في السفارة، وفق ما أفادت الجمعة مصادر قريبة من التحقيق، مؤكدة بذلك معلومات لموقع "ميديابارت".

المشتكية الأولى تبلغ 31 عاماً وقد تقدّمت في حزيران/يونيو 2022 بشكوى قالت فيها وفق نص المحضر لدى الشرطة إنها تعرّضت للاغتصاب في أيار/مايو 2020 في شقة خاصة تابعة للسفير رامي عدوان، سفير لبنان لدى باريس منذ العام 2017.

في الشكوى التي اطّلعت وكالة فرانس برس على فحواها، تؤكد المشتكية أنها أبدت رفضها إقامة علاقة جنسية وعمدت إلى الصراخ والبكاء.

والمرأة التي كانت تشغل منصب محرّرة كانت قد أبلغت الشرطة في العام 2020 بأن عدوان تعرّض لها بالضرب خلال شجار في مكتبه، من دون أن تتقدّم بشكوى بداعي "عدم تدمير حياة هذا الرجل" وهو متزوج ورب عائلة.

وقالت إنها كانت على "علاقة غرامية" مع السفير الذي كان يمارس ضدّها "العنف النفسي والجسدي ويوجّه إليها الإهانات يومياً".

المشتكية الثانية تبلغ 28 عاماً، وقد نسجت علاقة حميمة مع السفير بعيد مباشرتها العمل في السفارة بصفة متدرّبة في العام 2018، وقد تقدّمت بشكوى في شباط/فبراير الماضي لتعرّضها بحسب قولها لسلسلة اعتداءات جسدية غالباً ما نتجت من رفضها إقامة علاقة جنسية.

وتؤكد المشتكية أن رامي عدوان حاول صدمها بسيارته إثر شجار على هامش منتدى من أجل السلام في كاين في غرب فرنسا في أيلول/سبتمبر.

وهي تتّهم السفير أيضاً بمحاولة خنقها في منزلها بإقحام وجهها في السرير في نهاية كانون الأول/ديسمبر.

وفي تعليق أدلى به لفرانس برس قال الوكيل القانوني للسفير المحامي كريم بيلوني إن موكّله "ينفي كل اتّهام بالاعتداء من أي نوع كان: سواء لفظي أو أخلاقي أو جنسي".

واضاف أن موكّله "أقام مع هاتين المرأتين بين العامين 2018 و2022 علاقات غرامية تخلّلتها خلافات وحالات انفصال".

ولدى سؤالها حول هذا الملف وما تعتزم القيام به وخصوصاً أن عدوان يتمتع بالحصانة الدبلوماسية، قالت النيابة العامة في باريس إنه "يتعذّر عليها الإجابة في الوقت الراهن".

من جهتها قالت وزارة الخارجية الفرنسية "لا عناصر لدينا في ما يتعلق بهذه القضية التي يتولاها القضاء والمشمولة بسرية التحقيق".

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

فرنسا ستطلب الإثنين رفع الحصانة عن سفير لبنان في باريس (مصدر دبلوماسي)

شاهد: انتشال جثة طفل إثر غرق مركب قبالة سواحل صفاقس التونسية

وزير الخارجية الفرنسي من بيروت: نرفض السيناريو الأسوأ في لبنان وهو الحرب