Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
جدونا
اعلان

تخلّله تفجير انتحاري.. مقتل عدد من العسكريين النيجيريين في كمين مسلح

القوات النيجيرية
القوات النيجيرية Copyright Mosa'ab Elshamy/Copyright 2023 The AP.
Copyright Mosa'ab Elshamy/Copyright 2023 The AP.
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

كانت الوحدة العسكرية متوجّهة إلى قرية آريج لتوصيل مواد غذائية للجنود الذين يقاتلون الجهاديين في المنطقة.

اعلان

أعلنت مصادر أمنية نيجيرية الثلاثاء أنّ عدداً من العسكريين قُتلوا في شمال شرق البلاد، في كمين مسلّح تخلّله انفجار سيارة مفخّخة يقودها انتحاري، في هجوم تبنّاه الفرع الإقليمي لتنظيم داعش.

وقالت المصادر إنّ مسلّحين من تنظيم داعش في غرب أفريقيا نصبوا عصر الجمعة كميناً، لقافلة عسكرية قرب قرية ميتيلي في ولاية بورنو.

وأضافت المصادر أنّه على الإثر اندلعت اشتباكات مسلّحة بين الطرفين، انتهت بهجوم شنّه انتحاري يقود سيارة مفخّخة فجّر سيارته وسط العسكريين.

وقال أحد هذه المصادر: "لقد خسرنا العديد من الرجال في المعركة الشرسة ضدّ إرهابيي تنظيم داعش في غرب أفريقيا إثر هجم انتحاري بسيارة مفخّخة...لا يمكنني الإعلان عن حصيلة دقيقة، لكنّ الخسائر كبيرة".

تبني تنظيم داعش للعملية

وكانت الوحدة العسكرية متوجّهة إلى قرية آريج، لتوصيل مواد غذائية للجنود الذين يقاتلون الجهاديين في المنطقة.

وبحسب مصدر ثان طلب بدوره عدم نشر اسمه فإنّ "الجنود قاتلوا ببسالة، وكانت دفّة المعركة تميل لصالحهم عندما فجّر انتحاري سيارته المفخّخة وسطهم ممّا أسفر عن مقتل العديد منهم".

والأحد، أعلن التنظيم الجهادي مسؤوليته عن الهجوم، وفقاً لمركز سايت الذي يرصد أنشطة الجهاديين على الشبكة الإلكترونية حول العالم.

وبحسب سايت فقد أكّد التنظيم الجهادي أنّ التفجير الانتحاري أدّى إلى "مقتل وإصابة ما لا يقلّ عن 20 عسكرياً". وتنظيم داعش في غرب أفريقيا الذي انشقّ في 2016 عن جماعة بوكو حرام، أصبح الجماعة الجهادية المهيمنة في منطقة بحيرة تشاد.

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

تفجيرات أنابيب نورد ستريم.. أصابع الاتهام الأميركية تتجه مجددًا نحو أوكرانيا

مقتل 13 تلميذا خلال هجوم مسلح على احتفال بالمولد النبوي في نيجيريا

إصابة 3 أشخاص في هجوم انتحاري استهدف حافلة تقل عمالًا يابانيين في باكستان