Eventsالأحداثبودكاست
Loader

جدونا

اعلان

الصومال: مقتل ستة مدنيين وثلاثة شرطيين في الهجوم على فندق "بيرل بيتش" في مقديشو

مواطنون أمام مكان الهجوم
مواطنون أمام مكان الهجوم Copyright HASSAN ALI ELMI/AFP or licensors
Copyright HASSAN ALI ELMI/AFP or licensors
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

وكانت حركة الشباب هاجمت في آب/أغسطس 2020 "إيليت" وهو فندق آخر يقع على شاطئ الليدو مما أسفر عن مقتل عشرة مدنيين وشرطي. واحتاجت قوات الأمن لأربع ساعات من أجل استعادة السيطرة على المبنى.

اعلان

أعلنت الشرطة الصومالية أن ستة مدنيين وثلاثة من أفراد قوات الأمن قتلوا وجرح عشرة مدنيين في الهجوم الذي استمر ست ساعات وتبنته حركة الشباب الإسلامية على فندق في العاصمة مقديشو.

وقالت الشرطة في بيان "قتل ستة مدنيين في الهجوم، وأصيب عشرة آخرون". واضافت أن "ثلاثة من أفراد قوات الأمن الشجعان لقوا حتفهم"، موضحة أنه تم إنقاذ 84 شخصا كانوا في فندق "بيرل بيتش" سالمين.

وانتهى حصار استمر لساعات لفندق "بيرل بيتش" في مقديشو الذي تعرض لهجوم شنه إسلاميون متشددون في حركة الشباب، كما أعلنت اثنتان من وسائل الإعلام الرسمية من من دون ذكر أي تفاصيل عن الخسائر.

وقالت قناة التلفزيون الحكومية (اس ان تي في) إن "القوات الأمنية نجحت في تحييد أفراد الميليشيا (الشباب) الذين نفذوا هجوماً إرهابياً قاتلا على فندق بيرل بيتش" الواقع على شاطئ الليدو في جنوب مقديشو، و"قتلتهم". وأضاف المصدر نفسه أنه تم إنقاذ "عدد كبير من المدنيين". وأكدت وكالة الأنباء الرسمية النبأ. 

وأكدت مصادر أمنية واستخباراتية لوكالة فرانس برس طالبة عدم كشف هويتها، انتهاء الحصار. وأعلنت حركة الشباب مسؤوليتها عن الهجوم، مشيرة إلى أنها استهدفت مكانًا تتردد عليه السلطات.

وكان شهود اتصلت بهم وكالة فرانس برس، تحدثوا عن إطلاق نار كثيف بالقرب من المبنى. وقال ياسين نور الذي كان في مكان قريب أن مطعم الفندق كان "مزدحما بعدما تم تجديده منذ فترة قصيرة".

وذكر صحفي من فرانس برس أن عددا من سيارات الإسعاف متوقفة أمام المبنى.

وكانت حركة الشباب هاجمت في آب/أغسطس 2020 "إيليت" وهو فندق آخر يقع على شاطئ الليدو مما أسفر عن مقتل عشرة مدنيين وشرطي. واحتاجت قوات الأمن لأربع ساعات من أجل استعادة السيطرة على المبنى.

هجمات عنيفة

تقاتل جماعة الشباب المرتبطة بتنظيم القاعدة وتطالب بفرض الشريعة الإسلامية في البلاد منذ أكثر من 15 عاما، الحكومة الفدرالية المدعومة من المجتمع الدولي.

وقد طردت من المدن الكبرى في البلاد في 2011 و2012، لكنها تتمركز بقوة في مناطق ريفية شاسعة.

وأعلن الرئيس الصومالي حسن شيخ محمود "حربا شاملة" عليهم وشن حملة عسكرية في أيلول/سبتمبر تسانده ضربات جوية أميركية خصوصا.

لكن حركة الشباب تواصل شن هجمات عنيفة تؤكد قدرتها على ضرب قلب المدن الصومالية والمنشآت العسكرية.

وفي 26 أيار/مايو هاجم مسلحو الحركة قاعدة يسيطر عليها جنود أوغنديون من قوة الاتحاد الأفريقي في الصومال (أتميس) في جنوب البلاد، مما أسفر عن مقتل 54 جنديًا على الأقل.

وفي 29 تشرين الأول/أكتوبر 2022، انفجرت سيارتان مفخختان في مقديشو مما أدى غلى مقتل 121 شخصًا وجرح 333 آخرين، في أكبر حصيلة تسجل في هجوم منذ خمس سنوات في هذا البلد الذي يعاني من موجة جفاف تاريخية أيضا.

هجمات متزامنة

وأدت ثلاثة هجمات متزامنة في بلدوين (وسط) إلى مقتل 30 شخصًا بينهم مسؤولون محليون، في أوائل تشرين الأول/أكتوبر.

وقتل 21 نزيلا في فندق في مقديشو خلال حصار استمر ثلاثين ساعة في آب/أغسطس الماضي.

وحصار الفندق هذا أثار تساؤلات حول كيفية تمكن المتشددين الإسلاميين من الوصول إلى قلب منطقة مقديشو الإدارية الخاضعة لحراسة مشددة من دون أن يتم كشفهم.

وفي تقرير إلى مجلس الأمن الدولي في شباط/فبراير، قال الأمين العام للأمم المتحدة أنتونيو غوتيريش أن 2022 كان العام الذي شهد مقتل أكبر عدد من المدنيين في الصومال منذ 2017.

اعلان

ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى هجمات حركة الشباب.

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

السودانيون يلتقطون أنفاسهم خلال هدنة اليوم الواحد رغم عدم الثقة بالالتزام بها

غارة أميركية على موقع لحركة الشباب بعد هجوم استهدف قاعدة للاتحاد الإفريقي في الصومال

الصومال: مقتل 3 جنود إماراتيين وضابط بحريني في هجوم لحركة الشباب على قاعدة عسكرية في مقديشو