Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
جدونا
اعلان

فرنسا: "عبد المسيح" السوري ابن الحسكة الذي هاجم أطفالا في أنسي.. تساؤلات في الدوافع

المنتزه الذي شهد الهجوم على الأطفال بمدينة أنسي
المنتزه الذي شهد الهجوم على الأطفال بمدينة أنسي Copyright OLIVIER CHASSIGNOLE/AFP
Copyright OLIVIER CHASSIGNOLE/AFP
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

ذكر مصدر قريب من التحقيق "حتى لو لم تكن هناك جلسة استماع فإن التحقيقات مستمرة لكشف شخصيته ومسيرته المهنية وماذا كان يفعل منذ وصوله إلى فرنسا".

اعلان

بالرغم من صمته، لا يزال المحققون يحاولون كشف دوافع اللاجىء السوري الذي طعن ستة أشخاص بينهم أربعة أطفال في حديقة بمدينة أنسي في جبال الألب الفرنسية.

وعقدت المدعية العامة في آنسي لين بونيه ماتيس مؤتمرا صحفيا تناولت فيه التبعات القانونية لعبد المسيح حنون، الذي اعتبر بأنه "يمكن احتجازه لدى الشرطة" بعد اخضاعه لتقييم نفسي. وقد قررت المدعية العامة تمديد احتجازه.

ومنذ اعتقاله لم يعط المعتدي البالغ من العمر 31 عاما أي تفسير لهجومه و"سعى لعرقلة احتجازه وارتمى أرضا". وقالت مصادر قريبة من التحقيق لوكالة فرانس برس انه "يلزم صمتا تاما".

واعلن وزير الداخلية جيرالد دارمانان الجمعة "الجنون عذر سهل للغاية، من المهم معرفة أنه يخضع للاستجواب وهو شخص بكامل قواه العقلية". وقال لقناة "بي اف ام تي في" إنه "من المحتمل أن يكون لديه دافع سيحاول المحققون فهمه".

وذكر مصدر قريب من التحقيق "حتى لو لم تكن هناك جلسة استماع فإن التحقيقات مستمرة لكشف شخصيته ومسيرته المهنية وماذا كان يفعل منذ وصوله إلى فرنسا".

AP PhotoJean-Christophe Bott/Keystone via AP
ورود وضعت في مكان حادث الطعن بمدينة أنسي الفرنسيةAP PhotoJean-Christophe Bott/Keystone via AP

فور انتشار نبأ الهجوم الخميس دان مسؤولون في المعارضة من اليمين واليمين المتطرف "الهجرة الجماعية" وتحدث البعض عن "الإسلام المتطرف" و"الإرهاب" قبل أن يتبين أن المهاجم مسيحي وتصرف "دون دافع ارهابي واضح" وفقا للنيابة العامة.

وغداة الهجوم، قام الرئيس الفرنسي وزوجته بريجيت الجمعة بزيارة الضحايا وأكد ماكرون ان ثمة "أنباء إيجابية" عن حالتهم.

بين الأطفال الأربعة المصابين الذين تتراوح أعمارهم بين 22 و36 شهرا، فتاة هولندية نقلت إلى المستشفى في جنيف "ولم تعد حياتها في خطر" وفقا لوزير الخارجية الهولندي.

التقى إيمانويل وبريجيت ماكرون صباحا الطاقم الطبي وأسر الأطفال الثلاثة الآخرين في مستشفى في غرونوبل.

ثم توجها إلى مستشفى آنسي ودائرة الشرطة للاشادة بكل الذين قدموا "المساعدة والدعم" خلال الحادثة التي هزت المدينة الخميس.

واعلن الرئيس الفرنسي أن "الاعتداء على أطفال هو أكثر الأعمال وحشية". وأضاف "هناك أشياء لا يمكن قبولها بتاتا. العنف وراء هذه الأعمال غير مفهوم. لا يجب أن نتعاد على ذلك".

الهجوم الذي وقع في مكان عام وفي وضح النهار، سبب صدمة عميقة في مدينة آنسي الهادئة عادة. وسار مئات الأشخاص الجمعة أمام الحديقة العامة الصغيرة التي وقع فيها الهجوم للصلاة ووضع باقات من الزهور.

أوضحت إيما كلوزيل البالغة من العمر 22 عاما من مدينة آنسي أنها شعرت "بحزن كبير وكراهية وغضب". قال ليو غاناسالي وهو بائع يبلغ من العمر 21 عاما "لسنا مستعدين" لمثل هذه الأحداث.

انتهى يوم التكريم بإقامة قداس للضحايا في كاتدرائية سان بيير أو ليان في آنسي.

قال المونسينيور إيف لو سو في عظته "عندما علمت أن هذا الرجل (المعتدي) قال وهو يرتكب جريمته + باسم يسوع + بالطبع شعرت بحزن كبير وما زلت. ارتكاب اعمال عنف مماثلة باسم يسوع اساءة".

وأضاف "سواء كان المرء مسيحيا أو مسلما أو مؤمنا فإن القتل أو الرغبة في القتل باسم الله اساءة مطلقة" الى الدين.

Jean-Christophe Bott/Keystone via AP
جنود وأفراد شرطة في مكان وقوع عملية الطعن بمدينة أنسي الفرنسيةJean-Christophe Bott/Keystone via AP

وبين الذين شاركوا في القداس هنري الشاب الكاثوليكي الذي أصبح مشهورا في غضون ساعات لمحاولته التدخل أثناء الهجوم باستخدام حقيبة الظهر التي كان يحملها.

وقال قبل القداس "لا أحب إطلاقا تسمية بطل. أعتقد أنني تصرفت كما كان يمكن وينبغي على كل فرنسي أن يتصرف.(...) لن يكون هناك قبل أو بعد الحادثة. سأبقى كما أنا".

اعلان

خلال لقائه الرئيس الفرنسي بعد ظهر الجمعة مع شهود آخرين كعناصر شرطة ومسعفين وطواقم طبية، قال الشاب المعروف لشغفه بالكاتدرائيات إنه "طلب طلبا صغيرا" من ماكرون وهو "ان يتمكن من حضور حفل افتتاح كاتدرائية نوتردام دو باري" بعد الانتهاء من ترميمها. وأجابه الرئيس انه "سيحقق طلبه".

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

شاهد: لحظة عملية الطعن المروعة التي نفذها سوري في مدينة أنسي الفرنسية

انتهاكات جنسية وفساد.. تقارير تتهم "قرى الأطفال الدولية" بالاعتداء على قاصرين

شاهد: أطفال الأحياء المهمشة في بيرو يتحدون الفقر برقص الباليه