Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

لجنة مستقلة: المسلمون في ألمانيا يعانون من تحيّز متزايد ضدّهم

رجل يقف داخل مسجد أبو بكر في فرانكفورت، ألمانيا، الخميس 29 يونيو 2023.
رجل يقف داخل مسجد أبو بكر في فرانكفورت، ألمانيا، الخميس 29 يونيو 2023. Copyright Michael Probst/AP
Copyright Michael Probst/AP
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

أشارت اللجنة إلى أن الإحصاءات الجنائية بدأت تعطي صورة أكثر دقة للهجمات المناهضة للمسلمين، لكنّها أقرّت بأن كثيرا منها لا يتم الإبلاغ عنها.

اعلان

خلصت لجنة مستقلة ألمانية في تقرير أصدرته الخميس إلى أن ما يعانيه مسلمون من تمييز متزايد في المجتمع الألماني يبرّر اتخاذ إجراءات متضافرة لمكافحة الكراهية والتحيّز ضدّهم.

واعتبرت اللجنة المستقلة التي كلّفتها الحكومة هذه المهمة أن المسلمين "هم إحدى الأقليات الأكثر تعرضا للضغوط" في ألمانيا، وقد أصدرت توصيات للقادة السياسيين والشرطة والمدرسين ووسائل الإعلام والقطاعات الترفيهية.

وقالت وزيرة الداخلية الألمانية نانسي فيسر بعد تلقيها التقرير إن "كثرا من المسلمين البالغ عددهم 5,5 ملايين في ألمانيا يعانون من التهميش والتمييز في حياتهم اليومية بما في ذلك الكراهية والعنف".

وشدّدت فيسر على أن الحكومة "ستدرس بشكل مكثف نتائج التقرير وتوصياته" وستعمل على "مكافحة التمييز وحماية المسلمين بشكل أفضل من الاستبعاد".

وأشارت اللجنة المؤلفة من 12 عضوا إلى بيانات تظهر أن نحو نصف الألمان يقبلون تصريحات مناهضة للمسلمين، ما "يوفر أرضا خصبة خطيرة" للجماعات المتطرفة.

بحسب اللجنة حتى المسلمون المولودون في ألمانيا يُنظر إليهم على نطاق واسع على أنهم "أجانب" كما أن الإسلام غالبا ما يصوّر على أنه "دين رجعي" والنساء اللواتي يرتدين الحجاب التقليدي يواجهن "عداء بأشكال دراماتيكية".

في تحليل للثقافة الشعبية، خلص التقرير إلى أن نحو 90٪ من الأفلام التي شاهدتها اللجنة قدّمت نظرة سلبية عن المسلمين، وغالبا ما أقامت رابطا بينهم وبين "هجمات إرهابية وحروب وقمع للنساء".

وأشارت إلى أن حزب "البديل من أجل ألمانيا" اليميني المتطرف والذي يحظى بنسبة تأييد شعبي تقارب 20٪ على صعيد البلاد، لديه منصّة حزبية معادية علنا للإسلام.

وأوصت اللجنة الحكومة بتأليف فريق عمل لمعالجة التحيّز ضد المسلمين واقامة مركز لمراجعة الشكاوى.

وشدّدت على وجوب تقديم تدريبات في مراكز الرعاية النهارية والمدارس ومراكز الشرطة والمكاتب الحكومية ووسائل الإعلام وشركات الترفيه لمكافحة الصورة السلبية للمسلمين في حين ينبغي إصلاح الكتب المدرسية والخطط التعليمية.

وأشارت إلى أن الإحصاءات الجنائية بدأت تعطي صورة أكثر دقة للهجمات المناهضة للمسلمين، لكنّها أقرّت بأن كثيرا منها لا يتم الإبلاغ عنها.

كان وزير الداخلية السابق هورست زيهوفر قد أطلق اللجنة في العام 2020 بعدما أقدم يميني متطرف على قتل عشرة أشخاص وأصاب خمسة آخرين بجروح في عملية إطلاق نار معادية للمسلمين في مدينة هاناو في وسط البلاد.

أثار الهجوم صدمة في البلاد ودفع منظّمات حقوقية إلى التحذير من تنامي الإسلاموفوبيا في ألمانيا.

وخلص تقرير منفصل صدر الثلاثاء أعدته مجموعة مراقبة إلى أن جرائم معاداة السامية في ألمانيا لا تزال كثيرة وقد أبلغ عن 2480 حالة في العام 2022، بانخفاض بنسبة واحد بالمئة مقارنة بالعام السابق.

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

هل من عودة إلى الديار؟ عيد أضحى حزين على اللاجئين الروهينغا في بنغلاديش

الفيضانات تغرق شوارع ألمانيا وتعطل الحركة والحياة اليومية

شبلان من نمور "آمور" المهددة بالانقراض يظهران في حديقة حيوان بمدينة “كولونيا” الألمانية