Eventsالأحداثالبودكاست
Loader

جدونا

اعلان

بمشاركة كيشيدا.. اليابان تحيي الذكرى الأولى لاغتيال رئيس الوزراء شينزو آبي

الذكرى السنوية الأولى لمقتل شينزو آبي
الذكرى السنوية الأولى لمقتل شينزو آبي Copyright AFP
Copyright AFP
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

أحيت اليابان اليوم السبت الذكرى السنوية الأولى لاغتيال رئيس الوزراء السابق شينزو آبي بالرصاص عندما كان يلقي كلمة في حدث انتخابي على يد رجل غاضب من صلاته بكنيسة التوحيد الكورية الجنوبية.

اعلان

وهز حادث اغتيال رئيس الوزراء الأكثر بقاء في المنصب اليابان حيث العنف المسلح أمر غير معتاد.

وانضم رئيس الوزراء فوميو كيشيدا وغيره من كبار المسؤولين والمشرعين إلى أرملة آبي في حفل تأبين خاص أقيم في معبد بوذي في طوكيو. وسُمح للجمهور بوضع الزهور بعد انتهاء مراسم التأبين.

أزمة مع الكنيسة في كوريا

ويُذكر لآبي اتباعه سياسات اقتصادية هدفت إلى إنهاء انكماش استمر لسنوات. وشملت تلك السياسات التيسير النقدي القوي والتحفيز المالي وإلغاء الضوابط التنظيمية. لكن منتقدين يقولون إن هذه الإجراءات أحدثت فجوة في الدخل.

آبي الذي استقال في عام 2020 كان يدافع أيضًا عن سياسة دفاعية صارمة تسببت في زيادة الإنفاق العسكري وتعديل دستور اليابان السلمي للسماح بإرسال القوات اليابانية في مهام قتالية خارج البلاد للمرة الأولى منذ الحرب العالمية الثانية.

وتراجع كيشيدا عن أجندة آبي الاقتصادية لكنه حافظ على سياسات سلفه المتشددة وأعلن العام الماضي أن اليابان ستضاعف الإنفاق الدفاعي.

وأثارت وفاة آبي ردود فعل غاضبة شعبية ضد الحزب الديمقراطي الحر الحاكم بعد ظهور صلات وثيقة بينه وبين كنيسة التوحيد.

ويشتبه في استخدام تيتسويا ياماغامي (42 عاما) لسلاح ناري مصنوع يدويًا من المعدن والخشب لقتل آبي الذي كان يبلغ من العمر 67 عامًا عندما تم اغتياله.

وقال ياماجامي في منشورات كتبها على مواقع التواصل الاجتماعي قبل إطلاق النار على آبي إن كنيسة التوحيد تسببت في معاناة والدته من ضائقة مالية. ولم يخضع الرجل بعد للمحاكمة.

وتواجه الكنيسة الكورية الجنوبية، المعروفة عالميًا بتنظيم حفلات زفاف جماعية، اتهامات بالتسبب في ضوائق مالية لأتباعها من خلال السعي للحصول على تبرعات كبيرة منهم.

وتسبب الكشف عن وجود صلات بين آبي وأكثر من نصف المشرعين التابعين للحزب الديمقراطي الحر وبين الكنيسة في استقالات مسؤولين كبار بالحزب ومن بينهم وزير الإنعاش الاقتصادي دايشيرو ياماجيوا. وكان هؤلاء إما يقبلون تبرعات من الكنيسة أو يستخدمون أتباعها في حملاتهم الانتخابية.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

بعد سجنه 13 عامًا.. محكمة ألمانية تبرئ مواطنًا اتهم بقتل مسنة

رئيس وزراء هولندا يلتقي الملك غداة انهيار الحكومة واستقالتها

الحارس الإسباني دافيد دي خيا يعلن رحيله عن مانشستر يونايتد الإنجليزي