Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

تفاعل مع قرار إسرائيل الاعتراف بسيادة المغرب على الصحراء الغربية

الصحراء الغربية
الصحراء الغربية Copyright أ ب
Copyright أ ب
بقلم:  يورونيوز
نشرت في آخر تحديث
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

وتعمل المملكة المغربية وإسرائيل على تمتين علاقاتهما منذ تطبيعها في أواخر العام 2020 من خلال اتّفاق ثلاثي، تضمّن أيضاً اعتراف الولايات المتّحدة بسيادة المغرب على الصحراء الغربية المتنازع عليها مع جبهة بوليساريو المدعومة من الجزائر.

اعلان

أثار اعتراف إسرائيل بسيادة المغرب على أراضي الصحراء الغربية، تفاعلا واسعا على وسائل التواصل الاجتماعي خلال الساعات الماضية. 

وعلقت وزيرة العدل الفرنسية السابقة رشيدة داتي على هذا القرار قائلة : "نعم، سيادة المغرب على الصحراء الغربية لا جدال فيها". 

وأعلن المغرب في بيان، الإثنين  أن "الوزير الأول الإسرائيلي رفع إلى العلم السامي لصاحب الجلالة (...) قرار دولة إسرائيل الاعتراف بسيادة المغرب على أراضي الصحراء الغربية".

وأشار البيان نقلا عن رسالة وجهها رئيس الوزراء السرائيلي بنيامين نتنياهو، إلى أنه سيتم "إخبار الأمم المتحدة، والمنظمات الإقليمية والدولية التي تعتبر إسرائيل عضوا فيها، وكذا جميع البلدان التي تربطها بإسرائيل علاقات دبلوماسية" بهذا القرار.

وشدّد على أن نتنياهو أفاد في رسالته بأن إسرائيل تدرس إيجابيا "فتح قنصلية لها بمدينة الداخلة"، وذلك في إطار تكريس قرار الدولة هذا.

وأكّد رئيس الوزراء الإسرائيلي في رسالته أن "موقف بلاده هذا سيتجسد في كافة أعمال ووثائق الحكومة الإسرائيلية ذات الصلة"، بحسب بيان الديوان الملكي.

وردا على سؤال لفرانس برس أوضح مكتب نتنياهو في القدس أن "إسرائيل تؤكد تفاصيل مضمون الإعلان" الصادر عن السلطات المغربية.

وتباينت التعليقات حول هذا القرار ما بين تعليقات مرحبة وأخرى استنكرت هذا الإعلان. 

ونوه وزير الخارجية الإسرائيلي إيلي كوهين بقرار بلاده، معتبرا أنه "يوطّد العلاقات بين الدولتين والشعبين، والتعاون المستمر من أجل تعزيز السلام والاستقرار في المنطقة".

بدوره، قال السفير السابق للولايات المتحدة بالمغرب، ديفيد فيشر، "عندما وقعت على الخارطة، كنت أعلم أن هذا اليوم آت .. اليوم الذي سأحتفل به بتلقي صاحب الجلالة الملك محمد السادس رسالة من رئيس الوزراء نتنياهو تعترف بسيادة المغرب على أراضي الصحراء الغربية.. إنه اليوم".

 وكان هذا الملف موضوع "محادثات جدية" بين حكومتي البلدين في الفترة الأخيرة، وفق ما أفاد رئيس البرلمان الإسرائيلي أمير أوحانا خلال زيارته للرباط مطلع حزيران/يونيو.

ويأتي القرار الإسرائيلي المؤيد للرباط في سياق استمرار التوتر مع الجارة الجزائر، التي قطعت علاقاتها الدبلوماسية مع المملكة في صيف العام 2021.

وتعمل المملكة المغربية وإسرائيل على تمتين علاقاتهما منذ تطبيعها في أواخر العام 2020 من خلال اتّفاق ثلاثي، تضمّن أيضاً اعتراف الولايات المتّحدة بسيادة المغرب على الصحراء الغربية المتنازع عليها مع جبهة بوليساريو المدعومة من الجزائر.

وفي تغريدة نشرتها عبر تويتر، أعلنت الكابتن إيلا، نائب الناطق باسم جيش الدفاع الإسرائيلي عن "تعيين العميد شارون ايتاح ملحقًا عسكريًا لجيش الدفاع في المغرب". 

وكتب تامي همداش "الكيان الصهيوني الإجرامي الغاصب يعترف بـ "عدالة" ضم الصحراء الغربية". 

اعلان

كما تفاعل رئيس الكنيست الإسرائيلي، أمير أوحانا، مع القرار  بنشر صورة له حاملا نسخة ورقية من جريدة “الأحداث المغربية” وهو يشير إلى خريطة المملكة المغربية.

من جهته قال بيتر فام، العضو في مركز التفكير الأمريكي أتلانتيك كاونسل والمبعوث الخاص للولايات المتحدة لمنطقة البحيرات الكبرى في إفريقيا تحت إدارة ترامب، "إنه بالإضافة إلى إسرائيل والولايات المتحدة، أكدت بلدان إفريقية والعديد من الدول الأخرى دعمها الواضح والذي لا لبس فيه لحقوق المغرب المشروعة في أقاليمه الجنوبية".

ويعتبر المغرب هذه القضية بمثابة "النظارة التي ينظر بها إلى العالم، وهو المعيار الواضح والبسيط، الذي يقيس به صدق الصداقات، ونجاعة الشراكات"، كما أكد الملك محمد السادس في خطاب العام الماضي.

والصحراء الغربية مستعمرة إسبانية سابقة يسيطر المغرب على 80 بالمئة من أراضيها ويقترح منحها حكما ذاتيا تحت سيادته، في حين تدعو الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب "بوليساريو" إلى إجراء استفتاء لتقرير المصير.

اعلان
شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

رئيس الكنيست يدعو من الرباط إسرائيل إلى الاعتراف بالسيادة المغربية على الصحراء الغربية

المغرب يدين تصريحات حول الصحراء الغربية خلال افتتاح بطولة أفريقيا للاعبين المحليين في الجزائر

وسط الحرب المستمرة على غزة.. المغرب يشتري من إسرائيل قمرا صناعيا استخباريا للتجسس بنحو مليار دولار