Eventsالأحداثالبودكاست
Loader

جدونا

اعلان

بسبب العقوبات الأمريكية.. عراك على الهواء مباشرة بين وزير سابق وصحافي في لبنان

كاميرا
كاميرا Copyright Marko Bukorovic de Pixabay
Copyright Marko Bukorovic de Pixabay
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

بعد أن هدأ الوضع عاد رئيس "حزب التوحيد العربي" وئام وهاب إلى الاستديو وقدم اعتذاره من إدارة القناة والضيف.

اعلان

نشب عراك عنيف ليل الخميس بين وزير لبناني سابق وصحافي، وذلك خلال مشاركتهما في حوار تلفزيوني على الهواء مباشرة تطور إلى عراك واشتباك بين الحاضرين، وسرعان ما امتد إلى الخارج ما استدعى تدخل الجيش اللبناني.

وبعد أن اشتد الخلاف بين الضيفين خلال حلقة من برنامج "صار الوقت" والذي يقدمه الإعلامي اللبناني مارسيل غانم على قناة "إم تي في" اللبنانية، قام الوزير السابق وئام وهاب برمي كوب ماء زجاجي على الصحافي سيمون أبو فاضل، لكنه لم يصبه، ما خلق حالة من الهرج والمرج في الاستديو.

والسبب في الخلاف هو تهديد أبو فاضل السياسيين اللبنانيين بالعقوبات الأمريكية، ما استفز وهاب الذي قلل من قيمتها مستخدمًا عبارة "العقوبات وصرمايتي (حذائي) سوا"، قبل أن يرد عليه أبو فاضل قائلًا: "أنت وصرمايتك اصطفل.. مع العقوبات ما في مراجل"، ما أدى إلى احتدام الحال.

وأثار العراك جدلًا وتهكمًا على شبكات التواصل الاجتماعي، إلى حد خروج مطالبات بإيقاف البرنامج الذي يعتبره بعض اللبنانيين "استفزازيًا".

وبعد أن هدأ الوضع عاد رئيس "حزب التوحيد العربي" وئام وهاب إلى الاستديو وقدم اعتذاره من إدارة القناة والضيف. 

وأبدت النائب نجاة عون صليبا تضامنها مع الصحافي سيمون أبو فاضل. وكتبت عبر تويتر: "إن التهجم الذي وقع في استديو صار الوقت غير مقبول في أي إطار مجتمعي أم سياسي. علينا احترام المعايير الأخلاقية، التي للأسف خسرنا الكثير منها مع هذه المنظومة وما زلنا! كل التعاطف والدعم للإعلامي سيمون أبو فاضل بعد التهجّم اللفظي والجسدي الذي تعرض له من وئام وهاب".

وكتب الأستاذ في الجامعة اللبنانية محمد شماس: "سيمون أبي فاضل يطالب بوضع عقوبات على اللبنانيين، وهو من بدأ قلة الأدب والإساءة للوزير وئام وهاب في برنامج الفتنة صار الوقت على قناة MTV الأمريكية. العقوبات والتهويل والتطبيل لن تغير في الواقع ولن تجعل لبنان أمريكيًا".

وقالت ريم زيتوني: "درسان في الصحافة وآخر في الوطنيّة من حلقة صار الوقت. مارسيل غانم وبرنامجه ليس إعلامًا، ولغة الأحذية تضعف الموقف ولو كانت الفكرة ممتازة. أما من يهدد ابن بلده بعقوبات غربية فالضرب قليل عليه".

يذكر أن هذه ليست المرة الأولى التي يتحول فيها استديو "صار الوقت" إلى عراك ومواجهات بين الضيوف.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

استناداً إلى نشرة حمراء من الانتربول لبنان يسلم مطلوباً بارزاً إلى ايطاليا

64 شخصا يواجهون خطر الإعدام في السعودية بحسب منظمة حقوقية

"مكانها هنا في فيينا".. أجزاء من جمجمة يُعتقَد أنها لبيتهوفن أعيدت إلى النمسا