Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
جدونا
اعلان

6 قتلى بينهم قائد عسكري في حركة فتح في اشتباكات مخيم عين الحلوة جنوب لبنان

صورة للاشتباكات في مخيم اللاجئين
صورة للاشتباكات في مخيم اللاجئين Copyright Mahmoud ZAYYAT / AFP
Copyright Mahmoud ZAYYAT / AFP
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

قتل قائد عسكري في حركة فتح بكمين في مخيّم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيّين في جنوب لبنان، بحسب ما أفاد القيادي في الحركة منير مقدح.

اعلان

قتل ستة فلسطينيين على الأقل، بينهم قائد عسكري في حركة فتح في اشتباكات اندلعت الليلة الماضية، واستؤنفت الأحد في مخيم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين في جنوب لبنان.

وقتل القائد العسكري في فتح مع أربعة من رفاقه في كمين الأحد وفق ما أفاد القيادي في الحركة منير مقدح لوكالة فرانس برس. وجاء ذلك بعد معارك ليلية داخل المخيم بين عناصر من فتح وآخرين من مجموعات إسلامية.

ونعت حركة فتح في بيان "القائد اللواء أبو أشرف العرموشي ورفاقه الشهداء مهند قاسم وطارق خلف وموسى فندي وبلال عبيد الذين اغتالتهم أيادي الغدر والإجرام والإرهاب بعملية آثمة جبانة".

وكان مصدر فلسطيني في المخيّم، طلب عدم الكشف عن اسمه لأسباب أمنيّة أشار ليلا إلى اشتباكات بين عناصر من حركة فتح وجماعة الشباب المسلم بالمخيّم الواقع قرب مدينة صيدا الساحليّة، تسبّبت بمقتل عنصر في الجماعة وجرح ستة أشخاص، وبين الجرحى قيادي إسلامي.

وأعلن الجيش اللبناني إصابة أحد عناصره في سقوط قذيفة هاون مصدرها الاشتباكات في المخيم "داخل أحد المراكز العسكرية ما أدى إلى إصابة أحد العسكريين بشظايا، وحالته الصحية مستقرة".

واستؤنفت الاشتباكات يوم الأحد بعد تراجعها لساعات، وفقا لمصوّر في وكالة فرانس برس. وقال المقدح الأحد "نحاول تهدئة الأمور".

بعد ظهر الأحد، أعلن الجيش اللبناني إصابة أحد عناصره. وكتب على تويتر الذي بات اسمه "إكس" "تجري اشتباكات في مخيم عين الحلوة وبنتيجتها سقطت قذيفة هاون داخل أحد المراكز العسكرية ما أدى إلى إصابة أحد العسكريين بشظايا وحالته الصحية مستقرة".

بعد ظهر الأحد، أعلن الجيش اللبناني إصابة أحد عناصره. وكتب على تويتر الذي بات اسمه "إكس"قد  اشتباكات في مخيم عين الحلوة، وبنتيجتها سقطت قذيفة هاون داخل أحد المراكز العسكرية ما أدى إلى إصابة أحد العسكريين بشظايا، وحالته الصحية مستقرة".

والاشتباكات بين مجموعات مُتنافسة أمر شائع في مخيّم عين الحلوة، الذي يؤوي أكثر من 54 ألف لاجئ فلسطيني مُسجّلين، انضمّ إليهم في السنوات الأخيرة آلاف الفلسطينيّين الفارّين من النزاع في سوريا.

وبموجب اتفاق ضمني يعود إلى سنوات طويلة، لا يدخل الجيش اللبناني المخيّمات الفلسطينيّة، تاركًا مهمة حفظ الأمن فيها للفلسطينيين أنفسهم داخلها.

ويُعدّ مخيّم عين الحلوة أكبر المخيّمات الفلسطينيّة في لبنان، ويُعرف أنّ متطرّفين وفارّين من العدالة يحتمون فيه.

وثمّة أكثر من 450 ألف فلسطيني مسجّلين لدى الأونروا في لبنان. ويعيش معظمهم في 12 مخيّمًا رسميًّا للاجئين، غالبًا في ظروف بائسة، ويواجهون مجموعة قيود قانونيّة.

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

مقتل شخصين على الأقل في اشتباكات جديدة في مخيم عين الحلوة في جنوب لبنان

استطلاع للراي: تفوق حركة فتح على حماس والبرغوثي يفوز بالرئاسة على حساب عباس

حركة فتح تتهم حماس بمحاولة اغتيال الناطق باسمها في قطاع غزة