Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

حين يكون النوم بالدوْر.. سوءالأحوال الاقتصادية يدفع الشباب الصيني لاقتسام أسرّتهم مع الغرباء

صورة رمزية
صورة رمزية Copyright AP Photo/Joao Luiz Bulcao
Copyright AP Photo/Joao Luiz Bulcao
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

وجد الشبان والشابات الذين يعانون في المدن الصينية الكبرى بسبب سوء الأحوال الاقتصادية حلاً لأزمتهم عبر تقاسم السرير مع شخص غريب.

اعلان

وجد الشبان والشابات الذين يعانون في المدن الصينية الكبرى بسبب سوء الأحوال الاقتصادية حلاً لأزمتهم عبر تقاسم السرير مع شخص غريب، يكون غالباً من نفس الجنس.

وفيما تعاني الصين من نسبة بطالة مرتفعة وسط الشباب، كثُرت المنشورات التي تسوّق لتقاسم الأسرّة في مدن كبيرة مثل شنغهاي وبكين، خصوصاً عبر موقع Xiaohongshu، وهو النسخة الصينية من إنستغرام. 

ويختلف ما يعرف في الصين باسم Bedmates [رفاق الفراش] عن موضة أخرى شبيهة، تشتهر في الغرب واسمها hot-bedding. ففي الحالة الأولى يتقاسم الشخصان السرير وبالتالي يقسمان التكاليف على اثنين. 

في الثانية، يتناوب الشخصان على استخدام نفس السرير، وغالباً ما يكون أحدهما يعمل ليلاً فيما الآخر نهاراً. 

ويسوّق الشباب الصيني لهذه الموضة المجبرين عليها إلى حدّ ما بطرق مختلفة. فهذه الشابة التي تعيش في شنغهاي على سبيل المثال كتبت فوق منشورها "نفس الغرفة، نفس السرير، لحاف مختلف". وتضيف "لا أشخر، نادرا ما أتحدث أثناء النوم، أستيقظ في حوالي التاسعة صباحاً وأنام في التاسعة مساء..". 

وتقول هذه الشابة إنها لم تعد قادرة على تحمل تكاليف الإيجار منذ غادرت صديقتها الشقة، وهي تأمل في أن تجد صديقة أخرى تنام في سريرها مثل السابق. 

ورحب منشور آخر يعلن عن تأجير سرير في وسط بكين مقابل 250 دولاراً شهرياً بـ "السيدات اللاتي يعشقن النظافة".

وكتبت صاحبة المنشور "عادة ما أكون بعيدةً عن المنزل كل يوم من العاشرة إلى السابعة صباحاً، والسرير كبير جداً" مرفقةً بعض الصور لغرفة صغيرة فيها غسالة ومطبخ صغير.

يقول مراقبون إنه ليس من المستغرب بتاتاً أن تكون هناك مثل هذه المنشورات في المدن الصينية الكبرى، حيث أسعار الإيجار مرتفعة نسبياً [12 دولاراً كمعدل للمتر المربع]. 

ويسمح التوافق بين "رفيقتي فراش" بالاحتفاظ أولاً بالشقة الصغيرة وأيضاً بعدم تخطي الإيجار للشخص الواحد 280 دولاراً شهرياً. وفي أكثرية الأحيان يتم التوافق على عدة نقاط بين الطرفين: لا شخير، لا مشيَ أثناء النوم ولادعوات لأصدقاء رجال إلى الشقة. 

وتقول إحصائيات رسمية إن تقاسم الأسرّة لدى الشباب في الصين تزايد في حزيران/يونيو الماضي حتى بلغ 21.3 بالمئة. وتحدد الصين "الجيل الشاب" بالذين تتراوح أعمارهم بين 16 و24 عاماً.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

متطرفون يمزقون نسخة من القرآن أمام السفارة التركية في هولندا

الخارجية الصينية: شي جينبينغ سيحضر قمة بريكس في جوهانسبرغ الأسبوع المقبل

غضب في الصين من الزيارة.. نائب رئيسة تايوان يتعهّد من نيويورك بـ"مقاومة ضم" الجزيرة