Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

شاهد: معارك جديدة في منبج شمال سوريا بين "قسد" وفصائل موالية لأنقرة

اشتباكات في شمال سوريا بين مقاتلين أكراد وآخرين مدعومين من تركيا
اشتباكات في شمال سوريا بين مقاتلين أكراد وآخرين مدعومين من تركيا Copyright AFP
Copyright AFP
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

بعد ساعات قليلة من انتهاء معارك دير الزور شرق سوريا، اندلعت اشتباكات بين قوات سوريا الديمقراطية التي يشكّل المقاتلون الأكراد عمودها الفقري وفصائل موالية لأنقرة في محيط مدينة منبج في الشمال، ما دفع عشرات العائلات إلى النزوح.

اعلان

تأتي هذه المواجهات بعد ساعات من انتهاء اشتباكات دارت على مدار أيام عدّة في شرق البلاد بين قوات سوريا الديمقراطية ومقاتلين ينتمون الى عشائر عربية وحصدت تسعين قتيلاً.

وقال مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن إنّ عناصر من الفصائل السورية الموالية لأنقرة التي تسيطر مع قوات تركية على شريط حدودي واسع في المنطقة "حاولوا التسلّل إلى قرى في ريف منبج الشرقي، لكنّ قوات سوريا الديمقراطية تصدّت لهم".

وأفاد مراسل لوكالة فرانس برس قرب منبج أنّ هؤلاء المقاتلين يقولون إنّهم استُنفروا لدعم العشائر العربية، بعد اشتباكات منطقة دير الزور (شرق).

ويسيطر مجلس منبج العسكري التابع لقوات سوريا الديمقراطية المدعومة من الولايات المتحدة على مدينة منبج ومحيطها، كما تتواجد في المنطقة نقاط لقوات النظام بموجب اتفاق أُبرم منذ أربع سنوات مع المقاتلين الأكراد.

وتتعرّض المنطقة بين الحين والآخر لقصف من مواقع الفصائل السورية الموالية لأنقرة التي تسيطر على مناطق تقع إلى الغرب من المدينة. وصعّدت تلك الفصائل خلال الأيام الثلاثة الماضية قصفها، دعماً للمقاتلين العرب المحليّين الذين اشتبكوا مع قوات سوريا الديمقراطية في محافظة دير الزور.

وأسفرت الاشتباكات في الشمال الأربعاء، بحسب المرصد، عن "مقتل ثمانية من مقاتلي الفصائل وإصابة 13 آخرين بجروح"، كما دفعت بعشرات العائلات إلى النزوح. وكان المرصد أفاد سابقاً عن مقتل أربعة مقاتلين.

وأفاد أحد سكان قرية على خطوط التماس عن حركة نزوح كبيرة باتجاه منبج. وأضاف "غادر معظم سكان قريتنا".

وانضم إلى المقاتلين العرب مقاتلون من هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقاً) التي تسيطر على نصف مساحة محافظة إدلب (شمال غرب)، وفق المرصد.

وكانت اشتباكات اندلعت في محافظة دير الزور بعد عزل قوات سوريا الديموقراطية قائد مجلس دير الزور العسكري التابع لها، ما أثار غضب مقاتلين محليين عرب.

وتقطن محافظة دير الزور الحدودية مع العراق والتي يقطعها نهر الفرات، غالبية عربية وتوجد فيها عشرات العشائر العربية.

وأعلنت قوات سوريا الديمقرطية الأربعاء انتهاء العمليات العسكرية في دير الزور بعد بسط سيطرتها على آخر قرية تمركز فيها المقاتلون بقيادة أحد شيوخ عشائر المنطقة.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

الاتحاد الأوروبي: استئناف مفاوضات انضمام تركيا إلى التكتل مرهون بإحرازها تقدم على صعيد الديمقراطية

فيديو: العلاقات السورية التركية على رأس جدول أعمال بشار الأسد مع المبعوث الخاص لبوتين

حافلة تقل طلابا تسقط في نهر العاصي بإدلب: فاجعة مروعة تخلف 7 قتلى وجرحى