Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

شاهد: خمس سيدات أفغانيات يروين ما عشنه بعد فرارهن من طالبان وإجلائهن إلى باريس

خمس سيدات أفغانيات في مطار رواسي شارل ديغول في باريس، فرنسا.
خمس سيدات أفغانيات في مطار رواسي شارل ديغول في باريس، فرنسا. Copyright AFP
Copyright AFP
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

كان الفرار من طالبان "خيارهن الوحيد"، إلا أن المنفى في باكستان المجاورة تحوّل كابوسا... تروي الأفغانيات الخمس اللواتي أجلين هذا الأسبوع إلى فرنسا ما عشنه خلال أشهر من خوف وقلق، فيما يأملن بمساعدة النساء "العالقات" هناك.

اعلان

تجلس موجغان ونافين والأخريات في حديقة مركز الاستقبال في ضواحي باريس إلى حيث أجلين قبل يومين.

فبعد ظهر الأربعاء، أجليت خمس أفغانيات مهددات من حركة طالبان بسبب نشاطهن النسوي أو مكانتهن في المجتمع الأفغاني.

باكستان كانت "الخيار الوحيد المتاح"

وبين هؤلاء موجغان فراجي والبالغة 32 عاما، وهي أم لثلاثة أطفال رافقوها إلى فرنسا.

غادرت فراجي أفغانستان في تشرين الأول/أكتوبر 2021، أي بعد شهرين من استيلاء طالبان على السلطة، بعدما طلبت منها الحركة الإسلامية المتشددة "التوقف" عن عملها كصحافية "متخصصة في شؤون المرأة".

وتروي لوكالة فرانس برس عن عملها كمقدمة برامج تلفزيونية "تلقيت الكثير من التهديدات، خصوصا منذ تظاهرات أيلول/سبتمبر المطالبة بحقوق المرأة حيث كنت في الصفوف الأولى".

من جهتها، تعتقد نافين هاشم والبالغة 31 عاما، أن باكستان كانت "الخيار الوحيد المتاح" لمغادرة أفغانستان.

"المجتمع الدولي تخلى عنا"

وتقول هاشم، المستشارة السابقة لمنظمات غير حكومية والتي أمضت عامين في باكستان إن المشقة تبدأ من الحدود حيث "يمكن أن تتعرض للضرب والاغتصاب" عندما تكون امرأة بمفردها.

وتضيف أنه لاحقا يصبح "الأمر معقدا على كل المستويات. لا يمكننا الحصول على أوراق ولا نشعر بالأمان وليس لدينا الحق في العمل ولا مصدر دخل ولا يمكن للأطفال الالتحاق بالمدارس... لا يمكننا حتى التحدث بحرية ضد طالبان لأن المجتمع الباكستاني يدعم هذا النظام بقوة!".

وتتابع هاشم "شعرنا بأن المجتمع الدولي تخلى عنا بعدما عملن معه عشرين عاما. كنا شركاء، لكنهم خانونا وتركونا تحت رحمة طالبان" ثم "أصبحنا منسيات" في باكستان.

مع مرور الأشهر، أصبحت مغادرة باكستان "مسألة حياة أو موت"، كما تقول زكية عباسي.

مثل الأخريات، لم تتمكن خبيرة التجميل السابقة هذه التي كانت تدير صالون تجميل في كابول -- "آخر مكان كانت تلتقي فيه النساء"، من أن تكون جزءا من رحلات الإجلاء في صيف 2021 إلى دول غربية والتي كانت "معقدة للغاية" في ظل الفوضى التي سادت آنذاك.

"يجب ألا ننساهن"

وتأكيدا لرأيها، تحدثت مدعومة بمقال صحافي، عن لاجئ أفغاني يبلغ 25 عاما انتحر الأسبوع الماضي بالقفز من الطابق الخامس في مبنى في العاصمة الباكستانية إسلام آباد، بعد انتظاره عامين عبثا للحصول على تأشيرة غربية.

وبعد هذا النصر الأول الذي حققته مع هؤلاء الأفغانيات الخمس، تقوم مجموعة "أكويير لي زافغان" (استقبال الأفغانيات) بحملة من أجل إنشاء ممر إنساني "نسائي" للواتي ما زلن عالقات في باكستان.

وقال رئيس المكتب الفرنسي للهجرة والاندماج (أوفيي) ديدييه ليشي الذي نظم هذه العملية لوكالة فرانس برس الاثنين، إن هذا النوع من العمليات يمكن أن "يتكرر".

وخلال يومين، قدمت الأفغانيات الخمس طلبات لجوء، وهو "شكل من أشكال الترحيب" وفق ماييل لينا، مديرة "فرانس تير دازيل" التي يستضيفهن مركزها.

والآن بعدما أصبحن في أمان، بدأن رسم أحلامهن الأولى التي غالبا ما تكون بسيطة، مثل دراسة الحقوق وإعادة فتح صالون تجميل والعودة إلى الصحافة وإرسال الأطفال إلى المدرسة...

لكنْ هناك حلم واحد يتشاركنه. وتقول نجلاء لطيف والبالغة 45 عاما، وهي أول امرأة ترأس كلية في أفغانستان، متحدثة باسم هذه المجموعة "علينا مساعدة النساء العالقات في باكستان، وألا ننساهن. ما زال هناك الآلاف منهن! هل يمكن لفرنسا أن تستقبلهن؟".

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

بدء العام الدراسي في أفغانستان وسط حظر طالبان التعليم على أكثر من مليون فتاة

منظمات حقوقية تدين قرار طالبان منع النساء من زيارة منتزه وطني

ماذا تغيّر في أفغانستان بعد عامين من حكم طالبان؟