Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
جدونا
اعلان

اندلاع اشتباكات في بورتسودان للمرة الأولى منذ بدء النزاع

نيران مشتعلة في الفاشر، عاصمة ولاية شمال دارفور السودانية.
نيران مشتعلة في الفاشر، عاصمة ولاية شمال دارفور السودانية. Copyright -/AFP or licensors
Copyright -/AFP or licensors
بقلم:  يورونيوز
نشرت في آخر تحديث
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

اشتبك الجيش السوداني مساء الإثنين مع عناصر مليشيا قبلية في بورتسودان، وفق ما أفاد شهود، في أولى المعارك في المدينة الساحلية التي كانت لا تزال بمنأى من الحرب العنيفة المندلعة في السودان منذ نيسان/أبريل.

اعلان

وأفاد شاهد في المدينة المطلّة على البحر الأحمر بحصول "تبادل لإطلاق النار بين الجيش ومليشيا يقودها شيبة ضرار"، القيادي في قبيلة البجا في وسط بورتسودان.

وقال شاهد مشترطاً عدم كشف هويته إن "جنوداً انتشروا في المنطقة بعد إزالة نقاط تفتيش كانت المليشيا أقامتها"، في حين أفاد آخرون بـ"عودة الهدوء" بعد فترة قصيرة.

وتضم بورتسودان المطار الوحيد الذي لا يزال يعمل في السودان وتؤوي مسؤولين حكوميين وأمميين غادروا العاصمة الخرطوم هربا من المعارك.

وبقيت بورتسدوان بمنأى من العنف إلى أن اندلعت الاشتباكات فيها ليل الإثنين.

في الأسابيع الثلاثة الأخيرة شكّلت بورتسودان قاعدة للبرهان الذي بقي حتى أواخر آب/أغسطس متحصنا في مقر القيادة العامة للجيش في الخرطوم، علما بأن المقر يحاصره مقاتلو قوات الدعم السريع.

مذّاك الحين أجرى البرهان ست رحلات خارجية من بورتسودان في خطوة اعتبر محلّلون أنها تنطوي على مساع دبلوماسية لتعزيز موقعه في حال إجريت مفاوضات لوضع حد للنزاع.

اشتباكات عنيفة في الخرطوم

وأمس الأحد هاجمت قوات الدعم السريع لليوم الثاني على التوالي مقر القيادة العامة للجيش السوداني في وسط الخرطوم حيث تصاعدت ألسنة اللهب من أبراج عدة في قلب العاصمة.

وقال سكان "تدور اشتباكات حول مقر قيادة الجيش تستخدم فيها جميع أنواع الأسلحة". وكان سكان في العاصمة أفادوا السبت عن تجدد المعارك في محيط مقر القيادة العامة بعد هدوء لأسبوعين.

وأدت هذه الاشتباكات الى اشتعال النيران في مبانٍ بوسط الخرطوم.

وأظهرت مقاطع فيديو على منصات التواصل الاجتماعي تحققت فرانس برس من صحتها، ألسنة اللهب تلتهم مباني شهيرة أبرزها البرج الذي يضم مقر ومكاتب شركة النيل، أكبر شركات النفط في البلاد.

ومنذ اندلاع المعارك في السودان بين الجيش بقيادة عبد الفتاح البرهان وقوات الدعم السريع بقيادة محمد حمدان دقلو في 15 نيسان/ابريل، قُتل نحو 7.500 شخص ومن المرجح أن تكون الأعداد الفعلية أعلى بكثير، بينما اضطر نحو خمسة ملايين شخص إلى ترك منازلهم والنزوح داخل السودان أو العبور الى دول الجوار خصوصاً مصر وتشاد.

وفرّ نحو 2.8 مليون شخص من الخرطوم التي تشهد قصفا جويا وبالمدفعية الثقيلة وحرب شوارع في مناطق سكنية.

ودمّر النزاع البنى التحتية الضعيفة أصلا وتسبب بإغلاق 80 بالمئة من مستشفيات البلاد وأغرق ملايين الأشخاص في وضع أشبه بالمجاعة الحادة.

وغطى الدخان الأسود الكثيف سماء العاصمة السودانية. وأظهرت صور تمّ تداولها على مواقع التواصل، تهشّم نوافذ مبانٍ عدة في وسط الخرطوم واختراق الرصاص لجدرانها.

وقال شهود في حي مايو في جنوب الخرطوم إنهم "سمعوا دوي قصف مدفعي كثيف على مواقع قوات الدعم السريع في (منطقة) المدينة الرياضية" المجاورة.

وسقط 51 قتيلاً على الأقل الأسبوع الماضي في قصف استهدف سوقا في حي مايو، وفق الأمم المتحدة.

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

معاناة اللاجئيين السودانيين تتفاقم في تشاد بسبب نقص الأدوية والرعاية الطبية

منظمة دولية: 500 طفل على الأقل ماتوا جوعاً في السودان منذ بدء الحرب

منظمة أطباء بلا حدود: السودان يشهد أسوأ الأزمات الإنسانية منذ عقود