Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

رئيس النيجر السابق محمد يوسف يدعو الى عدم ارتكاب "خطأ" التدخل العسكري

رئيس النيجر السابق محمد يوسف في نيامي - النيجر. 2016/03/22
رئيس النيجر السابق محمد يوسف في نيامي - النيجر. 2016/03/22 Copyright Gael Cogne/AP
Copyright Gael Cogne/AP
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

اعتبر رئيس النيجر السابق محمد يوسف (2011-2021) الذي تبنى موقفا متحفظا منذ الانقلاب في 26 تموز/يوليو، السبت، أنّ التدخّل العسكري الخارجي ضدّ بلاده لإعادة النظام الدستوري سيكون "خطأ"، داعياً إلى "حلّ تفاوضي".

اعلان

قال رئيس النيجر السابق في سلسلة من المنشورات على موقع "إكس" (تويتر سابقاً): "أشعر بالقلق دائماً إزاء الأزمة الخطيرة التي تواجه بلدي النيجر، وأجدّد تأكيدي أنّ الحل التفاوضي وحده هو الذي سيمهّد الطريق لعودة سريعة إلى نظام ديموقراطي مستقر".

وأضاف يوسف قوله: "إن تدخّلاً عسكرياً خارجياً لا يمكن أن تُحصى عواقبه البشرية والمادية، سيكون مصدراً لعدم الاستقرار الدائم... واللجوء إليه سيكون... أكثر من مجرّد خطأ. وأنا متأكد من أنّ رؤساء دول الجماعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا سيعتمدون على حكمتهم الكبيرة، في سبيل عدم ارتكاب مثل هذا الخطأ".

وتهدّد المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا (إكواس) منذ عدة أسابيع، منفذي الانقلاب بالتدخّل العسكري لإعادة الرئيس المخلوع محمد بازوم الذي خلف يوسف.

وأعلنت المجموعة أنه تم تحديد موعد وتفاصيل العملية، لكنها أكدت إعطاء الأولوية للمسار الدبلوماسي. وفيما تحظى بدعم عدد من الدول الغربية، بينها فرنسا، تلتزم المجموعة حالياً صمتا نسبيا بشأن التدخل المحتمل.

منذ الانقلاب، أشارت العديد من المنشورات على شبكات التواصل الاجتماعي، إلى دور مفترض فيه لمحمد يوسف. وردّ يوسف في مقابلة مع مجلّة "جون أفريك" (Jeune Afrique) في 17 آب/أغسطس، قائلاً: "محض كذب"، داعياً إلى إطلاق سراح بازوم و"إعادته إلى منصبه".

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

القوات الفرنسية تبدأ انسحابها من النيجر والجزائر ترجىء مشاوراتها للوساطة في أزمة نيامي

شاهد: احتجاجات في باريس ضد "عنصرية الشرطة"

مظاهرات في النيجر ترفض وجود قوات أجنبية في البلاد