Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

شاهد: كيف يتفاعل الشارع الإيرلندي مع الحرب الإسرائيلية على غزة؟

متظاهرون يلوحون بالأعلام الفلسطينية والأيرلندية، في قرية بلعين بالضفة الغربية.
متظاهرون يلوحون بالأعلام الفلسطينية والأيرلندية، في قرية بلعين بالضفة الغربية. Copyright MUHAMMED MUHEISEN/AP
Copyright MUHAMMED MUHEISEN/AP
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

على طريق فولز، وهو الشريان الرئيسي في المناطق الغربية المؤيدة لإيرلندا في بلفاست، قال بات النائب عن الشين فين، الجناح السياسي السابق للجيش الجمهوري الإيرلندي شبه العسكري، أن السكان المحليين يشعرون "بالتعاطف" مع الفلسطينيين.

اعلان

منذ اندلاع الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة، تنتشر الأعلام الفلسطينية والإسرائيلية التي تعكس الانقسام السياسي في إيرلندا الشمالية، فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية وإسرائيل.

على طريق فولز، وهو الشريان الرئيسي في المناطق الغربية المؤيدة لإيرلندا في بلفاست، قال بات النائب عن الشين فين، الجناح السياسي السابق للجيش الجمهوري الإيرلندي شبه العسكري، أن السكان المحليين يشعرون "بالتعاطف" مع الفلسطينيين.

ويقول شيهان،"على الرغم من أننا دولة غربية، إلا أن أيرلندا عانت من الاستعمار والاحتلال لمدة 800 عام، وكانت هناك العديد من الانتفاضات المسلحة ضد الحكم البريطاني في أيرلندا، وقد استمر صراعنا الأخير لأكثر من 30 عامًا. ونرى معاناة الفلسطينيين مماثلة لتجربتنا ألا وهي احتلال استعماري."

وبالقرب من خط السلام وهو أحد الحواجز الخرسانية العديدة التي لا تزال تقسم أحياء بلفاست بعد 25 عامًا من اتفاقيات سلام الجمعة العظيمة، ترفرف الأعلام الإسرائيلية.

يتعاطف مؤيدو الحزب الوحدوي الديمقراطي، وهو أكبر حزب موالي لبريطانيا مع إسرائيل. ويقول بريان كينغستون، إن "المجتمع الوحدوي في أيرلندا الشمالية لديه صلة طويلة الأمد وانتماء لقضية إسرائيل".

ويوضح كينغستون "إننا نرى أن إسرائيل عانت بشدة من الإرهاب على مر السنين مثلنا تماما..تعاون الجيش الجمهوري الايرلندي ومنظمة التحرير الفلسطينية في الارهاب الدولي وتبادلا الخبرات. وقد وقفنا ضد ذلك."

وكان النائب الإيرلندي، ريتشارد بويد باريت، قد طالب البرلمان الإيرلندي "بتحدّي الحكومة واتخاذ إجراءات واضحة ضد إسرائيل". وانتقد باريت "ازدواجية المعايير" لدى الولايات المتحدة الأميركية، والاتحاد الأوروبي والحكومة الإيرلندية، "الذين دعموا أوكرانيا بكل أنواع الأسلحة والذخائر خلال العامين السابقين، وصولاً إلى الذخائر العنقودية المحرّمة دولياً، وتنكّروا للشعب الفلسطيني الذي يملك كل الحق في مقاومة الاحتلال ووصفوه بالإرهابي".

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

فيفا: السعودية مرشحة وحيدة لاستضافة مونديال 2034

الكنيست يقر رفض إقامة دولة فلسطينية لا بتسوية ولا بشكل أحادي.. "خطر وجودي على إسرائيل"

حرب غزة: إسرائيل تقصف وسط وجنوب القطاع واليونيسف تتحدث عن90% من السكان أجبروا على النزوح