Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

مجموعة معارضة تتبنى العملية.. تحطّم طائرة لجيش ميانمار شرقي البلاد

يحكم المجلس العسكري في بورما
يحكم المجلس العسكري في بورما Copyright MAI NYI/AFP or licensors
Copyright MAI NYI/AFP or licensors
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

نزح حوالي 50 ألف شخص جراء المعارك في ولاية شان، وفق الأمم المتحدة، بعدما أطلقت ثلاث مجموعات مناهضة للمجلس العسكري هجوما مشتركا.

اعلان

تحطّمت طائرة تابعة لجيش ميانمار في شرق البلاد حيث تدور معارك، وفق ما أعلن المجلس العسكري الحاكم، فيما أكد مقاتلون مناهضون للانقلاب إسقاطها.

وتشهد ميانمار نزاعًا منذ انقلاب 2021 العسكري إذ تقاتل جماعات عرقية مسلحة المجلس العسكري على عدة جبهات.

تكثّف القتال في الأسبوعين الأخيرين في ولاية شان شمالا قرب الحدود الصينية، في ما يشير محللون إلى أنه أكبر تحد عسكري يواجهه الجنرالات منذ سيطرتهم على السلطة.

يحكم المجلس العسكري في بورما
يحكم المجلس العسكري في بورماAP/AP

مواجهات مستمرة

وسقطت المقاتلة الخفيفة التي كانت تقل طيارين اثنين، السبت بين ولايتي كاين وكايا في الشرق.

وأفاد الناطق باسم المجلس العسكري زاو مين تون قناة "إم آر تي في" الإخبارية الرسمية بأن الطائرة كانت في مهمة تدريبية وسقطت بسبب عطل في المحرك.

وأفاد بأن الطيارين كانا على اتصال مع الجيش.

يأتي ذلك فيما دارت اشتباكات بين مجموعات مسلحة في ولاية كايا والجيش نهاية الأسبوع، وفق ما قال زاو مين تون لقناة "إم آر تي في".

وأعلنت "قوة كاريني للدفاع عن القوميات" إسقاط الطائرة لكن من دون تقديم تفاصيل بشأن كيفية قيامها بذلك.

وقال رئيس القوة خون بيدو لفرانس برس: "نبحث عن الحطام والطيارين".

تعد القوة من بين عشرات المجموعات التي تقاتل لاستعادة الديمقراطية بعدما أطاح الجيش بحكومة أونغ سان سو تشي.

نزح حوالي 50 ألف شخص جراء المعارك في ولاية شان، وفق الأمم المتحدة، بعدما أطلقت ثلاث مجموعات مناهضة للمجلس العسكري هجوما مشتركا.

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

ما سرّ سيطرة مجموعة مسلحة في ميانمار على منفذ حدودي مع الصين؟

مقاتلو عرقية "كارين" يعلنون السيطرة على مياوادي في ميانمار والآلاف يفرون عبر الحدود التايلاندية

أفغانستان تخسر لقب أكبر منتج للأفيون.. فمن تربع على عرش الإنتاج؟