Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

شاهد: النازحون في قطاع غزة يكافحون للحصول على ملابس شتوية

أطفال فلسطينيون نزحوا بسبب القصف الإسرائيلي على قطاع غزة يقيمون في مخيم الخيام الذي قدمه برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في خان يونس يوم الخميس 19 أكتوبر 2023.
أطفال فلسطينيون نزحوا بسبب القصف الإسرائيلي على قطاع غزة يقيمون في مخيم الخيام الذي قدمه برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في خان يونس يوم الخميس 19 أكتوبر 2023. Copyright AP Photo
Copyright AP Photo
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

في رفح، يكافح الفلسطينيون المحاصرون في غزة من أجل توفير ملابس دافئة لأطفالهم مع اقتراب فصل الشتاء.

اعلان

نزح مئات الآلاف في شهر أكتوبر تشرين الأول حين كان الطقس معتدلًا بملابسهم وأمتعتهم الصيفية، لا يجدون اليوم ملابس تقيهم البرد.
يشتري الفلسطينيون بما تيسر لهم ملابس من شتوية من الأسواق، لكن الغالبية منهم لا يتمكنون من الشراء بسبب صعوبات اقتصادية.

تقول خلود جربوع وهي نازحة من شمال غزة: "أريد العثور على قمصان بأكمام طويلة لأطفالي لأدفئهم، لكن لا أستطيع، كل الملابس هنا كبيرة ولا أستطيع شراء ملابس جديدة. لو كان لدي المال لذهبت إلى المستشفى".

وتضيف، " لم أكن لألجأ إلى الملابس المستعملة، لا تعرف أبدًا ما فيها وهي مبللة وقذرة، لكن ليس لدي المال، يجب أن أفعل ذلك، كل واحدة تكلف 1 شيكل."

تنعدم المساعدات الإنسانية المتمثلة بالملابس والأغطية، وعدم جاهزية المراكز التي استقبلت النازحين والتي هي بمعظمها مدارس تابعة للأونروا للإيواء الشتوي. 

وأدت الحرب بين إسرائيل وحماس إلى نزوح ما يقرب من 1.6 مليون شخص، وفقا لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين، الأونروا، مما ترك مئات الآلاف يعيشون في ملاجئ ضيقة مع القليل من الطعام والماء.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

المجر تطلق استطلاع رأي للمواطنين رفضاً للإنصياع لقرارات الاتحاد الأوروبي

مسؤولو تشات جي بي تي يسعون لطمأنة الناس بشأن القدرات المتنامية للذكاء الاصطناعي

أزمة مياه خانقة تعصف بقطاع غزة.. فلسطينيون يقفون في طوابير طويلة أملا في الحصول على قطرة ماء