Eventsالأحداث
Loader

Find Us

FlipboardNabdLinkedinفايبر
Apple storeGoogle Play store
اعلان

لبنان: الرغبة في الاحتفال بقدوم رمضان تنغصها الحرب على غزة

سوق في بيروت
سوق في بيروت Copyright AP Photo
Copyright AP Photo
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

يمر شهر رمضان هذا العام على اللبنانيين وسط مخاوف من حرب وشيكة مع إسرائيل، وصراع إقليمي بالإضافة إلى وضع اقتصادي سيء، وعلى الرغم من هذا يستعد الناس لاستقباله على أتم وجه.

اعلان

هذه الاستعدادات تتمثل بالتسوق وتخزين الطعام وشراء مستلزمات سفرة الفطور، ولهذا يتوافد السكان على الأسواق في بيروت واضعين شبح الحرب والأزمات المتعاقبة خلف ظهورهم، لكن دون نسيان الوضع الكارثي الذي يمر على الفلسطينيين في قطاع غزة.

تقول صفية رمضان، وهي من سكنة بيروت: "قلوبنا وعقولنا مع أهل غزة." وهي تشتري الخضار والفواكه لا تستطيع نسيان صور قتلى القصف الإسرائيلي في غزة التي تشاهدها على الشاشات، تضيف السيدة " كيف يمكننا أن نحتفل والمسلمون يموتون، والأطفال يموتون؟".

ليست الحرب في غزة والتبادل شبه اليومي لإطلاق النار مع إسرائيل على طول الحدود الجنوبية للبنان فقط يلقيان بظلالهما على رمضان هذا العام، وانما الأزمة الاقتصادية الحادة التي يعاني منها لبنان؟

بيروت
بيروتAP Photo

لم تفعل الطبقة السياسية في لبنان، التي يُلقى عليها باللوم في عقود من الفساد وسوء الإدارة التي أدت إلى إفلاس البلاد، شيئًا تقريبًا لإخراج الدولة الصغيرة التي يبلغ عدد سكانها ستة ملايين نسمة، بما في ذلك أكثر من مليون لاجئ سوري، من أزمتها التي بدأت في أكتوبر 2019.

ووقع ثلاثة أرباع سكان لبنان في براثن الفقر منذ بدء الانهيار الاقتصادي.

وعلى الرغم من الصعوبات، قال الكثيرون إنهم سيحاولون الاستمتاع بشهر رمضان.

وقال محمد المصري، أحد سكان بيروت، "في هذه الظروف الصعبة نحاول أن نعيش أفضل أجواء رمضانية ممكنة، آملين الخير والبركة للجميع".

المصادر الإضافية • أ ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

الإثنين أول أيام رمضان شهر الصيام في معظم البلدان الإسلامية

الأمم المتحدة: أكثر من 500 ألف شخص في غزة على شفا المجاعة

اشتعال الجبهة اللبنانية.. حزب الله يطلق 75 صاروخاً نحو إسرائيل ومقتل 3 بغارات على جنوب لبنان