Eventsالأحداثالبودكاست
Loader

جدونا

اعلان

حصيلة يوم دام في كاليدونيا الجديدة مع تواصل العنف بين الكاناك وأحفاد المستعمرين

آثار أعمال العنف في كاليدونيا الجديدة. 2024/05/16
آثار أعمال العنف في كاليدونيا الجديدة. 2024/05/16 Copyright Cedric Jacquot/ AP
Copyright Cedric Jacquot/ AP
بقلم:  يورونيوز مع اب
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

اندلعت أعمال العنف في جميع أنحاء كاليدونيا الجديدة لليوم الثالث على التوالي الخميس، وذلك بعد إعلان فرنسا فرض حالة الطوارئ في إقليم المحيط الهادئ الفرنسي.

اعلان

قتل خمسة أشخاص في أعمال العنف وجرح 60 شخصا على الأقل من قوات الأمن واعتقل 214 شخصًا في اشتباكات يوم الخميس مع الشرطة وإضرام النيران والنهب، ووضع 10 أشخاص قيد الإقامة الجبرية، وجميعهم أعضاء مزعومون في الحركة المؤيدة للاستقلال المعروفة باسم "وحدة تنسيق أكتون الميدانية". وكانت المجموعة قد دعمت في أبريل/نيسان عدة احتجاجات ضد السلطات الفرنسية في الجزيرة.

فرض لحالة الطوارئ بعد عقود

فرضت فرنسا حالة الطوارئ لتستمر مدة 12 يومًا على الأقل. وقد تم نشر قوات عسكرية فرنسية لحماية الموانئ والمطارات وتعزيز جهود قوات الأمن للحد من العنف.

كانت المرة الأخيرة التي فرضت فيها فرنسا مثل هذه الإجراءات على أحد أقاليمها فيما وراء البحار في عام 1985، في كاليدونيا الجديدة أيضًا.

هذه الجزيرة الواقعة في المحيط الهادئ شرق أستراليا، يقطنها حوالي 270 ألف شخص وتسبق باريس بعشر مناطق زمنية، وهي معروفة للسياح بجزرها المرجانية وشعابها المرجانية المدرجة على قائمة اليونسكو للتراث العالمي.

بين الكاناك وأحفاد المستعمرين

وقد اشتعلت التوترات منذ عقود بين السكان الأصليين الكاناك الذين يسعون إلى الاستقلال، وأحفاد المستعمرين الذين يريدون أن تظل جزءًا من فرنسا.

اندلعت الاضطرابات هذا الأسبوع مع مناقشة المجلس التشريعي الفرنسي في باريس تعديل الدستور الفرنسي، لإجراء تغييرات على قوائم الناخبين في كاليدونيا الجديدة.

وقد وافقت الجمعية الوطنية يوم الأربعاء على مشروع قانون، يسمح للسكان الذين عاشوا في كاليدونيا الجديدة لمدة 10 سنوات بالإدلاء بأصواتهم في انتخابات المقاطعات.

ويقول المعارضون إن هذا الإجراء سيعود بالنفع على السياسيين الموالين لفرنسا في كاليدونيا الجديدة، وسيزيد من تهميش الكاناك الذين عانوا من سياسات الفصل الصارمة والتمييز على نطاق واسع.

أصبحت كاليدونيا الجديدة فرنسية في عام 1853، في عهد الإمبراطور نابليون الثالث، ابن أخ نابليون ووريثه. وأصبحت إقليم ما وراء البحار بعد الحرب العالمية الثانية، مع منح الجنسية الفرنسية لجميع الكاناك في عام 1957.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

حماس ترد على اتهامات عباس.. "العدو لا ينتظر الذرائع لارتكاب جرائمه"

في صدام متصاعد مع الحزب الحاكم.. رئيسة جورجيا تلوح باستخدام حق النقض لعرقلة "القانون الروسي"

جنوب أفريقيا أمام محكمة العدل: "الإبادة الإسرائيلية في غزة بلغت مرحلة مروعة"