Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

خامنئي يدعو الإيرانيين إلى مشاركة "قصوى" في الانتخابات الرئاسية

انتخابات إيران الرئاسية
انتخابات إيران الرئاسية Copyright Vahid Salemi/ The AP
Copyright Vahid Salemi/ The AP
بقلم:  يورونيوز
نشرت في آخر تحديث
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

وافقت الحكومة الإيرانية على ستة مرشحين لخوض الانتخابات الرئاسية المقررة يوم الجمعة ليحلوا محل الرئيس الراحل إبراهيم رئيسي، الذي توفي في حادث تحطم طائرة هليكوبتر مع العديد من المسؤولين الآخرين في أيار/مايو.

اعلان

ودعا المرشد الأعلى الإيراني، علي خامنئي، إلى مشاركة "قصوى" من الناخبين في الانتخابات الرئاسية المقررة يوم الجمعة "للتغلب على العدو". وأدلى خامنئي بهذه التصريحات في خطاب ألقاه يوم الثلاثاء بمناسبة عطلة عيد الغدير التي تحتفل بها الطائفة الشيعية.

وتأتي انتخابات الجمعة بعد تحطم طائرة هليكوبتر في مايو/أيار الماضي، والتي أسفرت عن مقتل الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي. وتأتي هذه الدعوة بعد الانتخابات البرلمانية التي شهدت نسبة إقبال منخفضة بشكل قياسي في وقت سابق من هذا العام.

ومن بين المرشحين، يبرز رئيس البرلمان الإيراني محمد باقر قاليباف باعتباره الشخصية الأكثر شهرة. فهو الإصلاحي الوحيد في حين أن الآخرين يميلون أكثر نحو المتشددين الذين يدعمون المرشد الأعلى آية الله علي خامنئي دون أدنى شك ويتحدون الغرب.

وفيما يلي نظرة على المرشحين:

أمير حسين غازي زاده هاشمي

شغل غازي زاده هاشمي، 53 عامًا، منصب أحد نواب الرئيس الإيراني وكان رئيسًا لمؤسسة شؤون الشهداء والمحاربين القدامى. خاض الانتخابات الرئاسية لعام 2021 وحصل على ما يقل قليلاً عن مليون صوت، وجاء في المركز الأخير. وفي المناقشات التي جرت حتى الآن، حث البلاد على مواصلة اتباع سياسات رئيسي، وأصر على أن إيران لا تحتاج إلى استثمارات أجنبية لتحقيق النجاح، على الرغم من التحديات الاقتصادية واسعة النطاق التي تواجهها البلاد الآن.

أمير حسين غازي زاده هاشمي
أمير حسين غازي زاده هاشميVahid Salemi/ The AP

سعيد جليلي

وجليلي البالغ من العمر 58 عاما هو سياسي متشدد ومفاوض نووي كبير سابق. خاض الانتخابات الرئاسية الإيرانية عام 2013 وسجل في عام 2021 قبل أن ينسحب لدعم رئيسي. وقد وصفه مدير وكالة المخابرات المركزية الحالي بيل بيرنز، الذي تعامل مع جليلي في المفاوضات في الماضي، بأنه "غامض إلى حد مذهل" في المحادثات. حصل على لقب "الشهيد الحي" بعد أن فقد ساقه في الحرب العراقية الإيرانية في الثمانينيات. ويؤكد أن إيران ليست بحاجة للتفاوض بشأن برنامجها النووي مع الغرب. وعلى الرغم من أنه يُنظر إليه على أنه يحتفظ بعلاقات وثيقة مع خامنئي، إلا أنه لا يعتبر المرشح الأوفر حظا. وقد ركزت حملته إلى حد كبير على الناخبين في المناطق الريفية.

المرشح للانتخابات الرئاسية يوم 28 يونيو سعيد جليلي
المرشح للانتخابات الرئاسية يوم 28 يونيو سعيد جليليVahid Salemi/ The AP

مسعود بيزشكيان

ويعد بيزشكيان، وهو جراح قلب يبلغ من العمر 69 عاما، المرشح الإصلاحي الوحيد بين الشخصيات المتشددة التي تسعى للرئاسة. وقال إنه يريد إعادة التفاوض مع الغرب لمحاولة إعادة تشغيل نسخة ما من الاتفاق النووي لعام 2015. لقد وضع الحاجة إلى الصفقة من الناحية الاقتصادية، قائلاً إن إيران بحاجة إلى التواصل مع العالم. وقد دعمه وزير الخارجية الإيراني السابق محمد جواد ظريف، الذي خدم في عهد الرئيس المعتدل نسبيا حسن روحاني وساعد في إبرام الاتفاق النووي. ومع ذلك، يعتقد المحللون أن بيزشكيان سيحتاج إلى إقبال كبير على الانتخابات للفوز، وهو أمر غير مرجح، بالنظر إلى اللامبالاة الحالية التي تجتاح البلاد. وقد ركزت حملته حتى الآن على أصوات الشباب والنساء والأقليات العرقية في إيران.

المرشح الإصلاحي للانتخابات الرئاسية الإيرانية المقرر إجراؤها في 28 حزيران/يونيو مسعود بيزشكيان
المرشح الإصلاحي للانتخابات الرئاسية الإيرانية المقرر إجراؤها في 28 حزيران/يونيو مسعود بيزشكيانVahid Salemi/ The AP

مصطفى بور محمدي

وبور محمدي (64 عاما) هو رجل الدين الشيعي الوحيد الذي يخوض الانتخابات. شغل منصب وزير الداخلية في عهد الرئيس المتشدد محمود أحمدي نجاد، ثم وزيراً للعدل في عهد روحاني. وفي عام 2006، أشارت وزارة الخارجية الأمريكية إلى بور محمدي باعتباره "منتهكاً سيئ السمعة لحقوق الإنسان" لدوره القيادي في الإعدام الجماعي لعدة آلاف من السجناء السياسيين في سجن إيفين في طهران عام 1988.

المرشح للانتخابات الرئاسية الإيرانية في 28 يونيو مصطفى بور محمدي
المرشح للانتخابات الرئاسية الإيرانية في 28 يونيو مصطفى بور محمديVahid Salemi/ The AP

كما نسبت وزارة الخارجية إليه بما يسمى "جرائم القتل المتسلسلة" للناشطين وغيرهم في التسعينيات. انتقد تسليح إيران لروسيا في الحرب في أوكرانيا، ليس بسبب مقتل المدنيين، ولكن لأنه شعر أن طهران لم تحصل على ما يكفي من موسكو مقابل دعمها. ومن المرجح أن تعتمد حملته على دعم رجال الدين والتقليديين.

محمد باقر قاليباف، أبرز المرشحين للانتخابات الرئاسية المقررة في 28 يونيو المقبل
محمد باقر قاليباف، أبرز المرشحين للانتخابات الرئاسية المقررة في 28 يونيو المقبلVahid Salemi/ The AP

محمد باقر قاليباف

رئيس البرلمان الإيراني، قاليباف، 62 عامًا، هو أعلى مسؤول داخل النظام الديني ويسعى للرئاسة. ويشير المحللون إلى أنه المرشح الأوفر حظاً في الحملة، ويأتي جليلي في المركز الثاني. وقاليباف هو عمدة سابق لطهران وله علاقات وثيقة بالحرس الثوري في البلاد. ويتذكر الكثيرون أن قاليباف بصفته جنرالًا سابقًا في الحرس الثوري كان جزءًا من حملة قمع عنيفة ضد طلاب الجامعات الإيرانية في عام 1999. كما ورد أنه أمر باستخدام الرصاص الحي ضد الطلاب في عام 2003 أثناء خدمته كقائد للشرطة في البلاد. ويؤكد قاليباف أنه، باعتباره مديرًا قويًا، يمكنه إنقاذ إيران من الأزمة، مستفيدًا من التصريحات الأخيرة التي أدلى بها خامنئي. وركز قاليباف على الطبقة الوسطى، كما وعد بتقديم المزيد من المساعدات النقدية للفقراء.

عمدة طهران علي رضا زاكاني المرشح للانتخابات الرئاسية المقررة في 28 يونيو
عمدة طهران علي رضا زاكاني المرشح للانتخابات الرئاسية المقررة في 28 يونيوVahid Salemi/ The AP

علي رضا زاكاني

وانسحب عمدة طهران الحالي زاكاني (58 عاما) من الانتخابات الرئاسية لعام 2021 لدعم رئيسي. وقال زاكاني إنه يعتقد أن إيران قادرة على تفادي آثار العقوبات الدولية لكن عليها أن تسعى إلى حل دبلوماسي. وهو متشدد انتقد مرارا وتكرارا الإصلاحيين والمعتدلين داخل النظام السياسي الإيراني، ويريد أن يرى إيران تتوقف عن استخدام الدولار كعملة مرجعية، ودعا إيران إلى إنشاء المزيد من المنتجات ذات القيمة المضافة من نفطها لتعزيز الإيرادات. وقد وعد بتوفير الرعاية الصحية المجانية للنساء وكبار السن، فضلاً عن تقديم مدفوعات نقدية للفقراء وإحياء العملة الإيرانية. ومع ذلك، لم يقدم أي تفاصيل حول كيفية خططه لتحقيق هذه الأهداف.

المصادر الإضافية • أ ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

تعرّف على "أونيغيري".. النجم الخفي بين المأكولات اليومية في اليابان

الحرب في غزة| عشرات القتلى الفلسطينيين جراء القصف الإسرائيلي وتحذيرات من حلول مجاعة وشيكة في غزة

الرئيسان الصيني والبولندي يتفقان على تعزيز العلاقات الثنائية بين بلديهما لتحقيق تنمية واستقرار أفضل