Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

18% من الفرنسيين يعجزون في المحافظة على رواتبهم إلى آخر الشهر

لافتة كتب عليها "زيادة الرواتب 400 يورو شهريا" خلال مظاهرة احتجاجية ضد غلاء المعيشة في باريس. 2022/01/27
لافتة كتب عليها "زيادة الرواتب 400 يورو شهريا" خلال مظاهرة احتجاجية ضد غلاء المعيشة في باريس. 2022/01/27 Copyright Francois Mori/AP.
Copyright Francois Mori/AP.
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

أمام التضخم المتسارع، يقر 94% من الفرنسيين أنهم كانوا يبحثون عن الأثمان الرخيصة والتخفيضات أثناء التسوق خلال العامين الأخيرين، وقد اختار 72% ألا يشتروا اللحوم، فيما يؤكد 53% أنهم كانوا يحرمون أنفسهم من الأكل حتى يوفورا اللقمة لأبنائهم.

اعلان

نشرت جمعية "الإغاثة الشعبية" التي تعنى بمعالجة إشكاليات الفقر في فرنسا، نتائج شركة "إيبسوس" (التي تعنى بأبحاث السوق) بخصوص الفقر وشضف العيش في فرنسا وأوروبا، حيث يجد الفرنسيون صعوبة أكثر فأكثر في تأمين نفقاتهم اليومية المتعلقة خاصة بالغذاء والصحة والطاقة.

وبحسب "إيبسوس" فإن 60% من الفرنسيين و55% من الأوروبيين يرون أن قدرتهم الشرائية خلال السنوات الثلاث الأخيرة قد انخفضت. 

وتقول جمعية "الإغاثة الشعبية "إن الوضعية المالية للفرنسيين تزداد سوءا"، بعد أن توجهت بالسؤال لمستجوبين خلال استطلاع آراء عن مدى القدرة على الادخار خلال السنة، إن حوالى 47% من هؤلاء يؤكدون أنهم تمكنوا من ادخار مبلغ من المال هذا العام مع التضخم.

ولكن 34% من المستجوبين يعتبرون أن مداخيلهم تمكنهم بالكاد من قضاء مستلزماتهم الضرورية، فيما يقول 18% إنهم يجدون صعوبة في المحافظة على رواتبهم إلى آخر الشهر، (كانت هذه الفئة تمثل 15% في السنة الماضية). 

وتختلف هذه النسبة بحسب الفئات المهنية: 31% عمال، و25% موظفون، و24% هم من مستوى دراسي يقل عن الباكالوريا ويصرحون بصعوبة المحافظة على رواتبهم آخر الشهر.

وتقول الجمعية إن حجم الفرنسيين الذين لديهم قريب يعيش حالة فقر مستمر في الارتفاع، وذلك الحجم يتجاوز ثلثي المستجوبين هذا العام (67%)، وتستخلص الجمعية أن مزيداً من الأسر تواجه صعوبة في توفير ثلاث وجبات في اليوم (أولئك بنسبة الثلث)، أو في ممارسة نشاط رياضي أو ترفيهي، أو في دفع مستحقات تعاونية تأمين (أولئك بنسبة الربع).

صعوبات لأجل الغذاء والعلاج

صرح 45% من المستجوبين أنهم واجهوا صعوبات مالية كي يدفعوا مقابل علاج طبي، إذ لم يتمكن الضمان الاجتماعي من أن يسدد لهم مستحقاتهم هذا العام (فيما كانت هذه الفئة تبلغ نسبها العام الماضي 39%).

وتتعقد المسألة أكثر بالنسبة للأسر المتواضعة، إذ أن 63% من الأسر التي يقل دخلها الشهر عن 1200 يورو، تجد صعوبة في تسديد فواتير العلاج.

ويجد 46% من الفرنسيين صعوبة في مواجهة المصاريف المرتبطة بأطفالهم، في ما يتعلق بالأدوات المدرسية والملابس والمطعم. وواجه نصف المستجوبين تقريبا (45%) صعوبات لكي يدفعوا فواتير استهلاك الطاقة الخاصة بهم، فيما بلغت نسبة هذه الفئة العام الماضي 41%.

على حافة الفقر

تشعر الفئات الأكثر هشاشة من العملة والأولياء خاصة أنها قريبة من الوقوع في الفقر، إذ صرح 58% من المستجوبين أنهم على حافة السقوط في الفقر (76% من الفئة العمرية بين 35 و44 سنة، أي بزيادة 9 نقاط عن السنة الماضية، و74% من العملة، و71% من الأشخاص الذين لديهم طفل يزيد عمره عن سنة ونصف)، و38% عاشوا فعلا تلك الوضعية.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

تأهب خوفًا من ظواهر مناخية متطرفة.. إعصار يودي بأرواح العشرات في البرازيل

صدمة الانتخابات الفرنسية: فوز اليسار المفاجئ يؤدي إلى تراجع اليورو

بيع حقائب بأسعار باهظة رغم صناعتها ببضع دولارات.. فضيحة استغلال مهاجرين تطال ديور وأرماني