المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

1945 هزيمة. تحرير. وبداية جديدة... في المتحف التاريخي الألماني

euronews_icons_loading
1945 هزيمة. تحرير. وبداية جديدة... في المتحف التاريخي الألماني
بقلم:  Euronews

بمناسبة الذكرى الـ70 على انتهاء الحرب العالمية الثانية، يقام في المتحف التاريخي الألماني ببرلين معرض بعنوان 1945 هزيمة. تحرير. وبداية جديدة المعروضات تكشف تبعات الحرب وتأثيراتها في 12 بلداً شارك في الحرب حتى انتزاع النصر والقضاء على النازية في 8 من أيار/مايو.

أحد أمناء المعرض، ماجا بير تقول: “ما يهمنا هو إظهار بعض الأمور المحددة في البلاد. على سبيل المثال، تحديات مابعد الحرب تختلف باختلاف البلد. تختلف بين هولندا و المملكة المتحدة أو الاتحاد السوفيتي أو بولندا. نطرح السؤال إن كان الاختلاف ينفي وجود التشابه؟ على سبيل المثال في طريقة التعامل مع العملاء والمتعاونين.

المعرض يظهر أن الانتقامات من المتعاونين مع النازيين كانت متشابهة في معظم البلدان المحررة. انتقامات مابعد الحرب يمكن فهما على ضوء معرفة أن 13 مليون شخص قتلوا بشكل جماعي على يد النازين، بينما فاقت تكلفة الحرب 45 مليون شخصاً.

أمينة المعرض بابيت كينكيرت تقول: “الأمر صادم عندما تعرف اتساع الجرائم التي تتحمل مسؤوليتها الدولة الألمانية، وكمية الضرر الذي ألحقته بالدول الأخرى. من المهم إيصال الفكرة إلى الزوار الصغار: ألمانيا من بدأت الحرب وألمانيا تتحمل المسؤولية عن العديد من الجرائم.”

أمينة المعرض تعتقد بأن معلومات الألمان ضعيفة حول الأضرار التي ألحقتها الحرب العالمية الثانية على البلدان الأخرى. على سبيل المثال القليل من سكان البلد يعرفون أن الغالبية الساحقة من الجرائم الجماعية النازية ارتكبت بحق الأوربيين الشرقيين كالبولنديين والأوكرانيين وروسيا البيضاء.

افتتاح المعرض تم بحضور وزير الخارجية الألماني فرانك-فالتر شتاينماير