Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

إلزام متاحف نيويورك بالتعريف عن القطع المنهوبة من أوروبا خلال الحقبة النازية

لوحة زيتية للفنان الهولندي يان وينيكس بعنوان "لعبة مع مالك الحزين الميت" حصل عليها متحف متروبوليتان في عام 1950
لوحة زيتية للفنان الهولندي يان وينيكس بعنوان "لعبة مع مالك الحزين الميت" حصل عليها متحف متروبوليتان في عام 1950 Copyright AP Photo
Copyright AP Photo
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

يذكر أن الادعاء العام في الولاية قد أقر في مطلع أيلول/ سبتمبر إعادة 58 قطعة فنية إلى إيطاليا تقدّر قيمتها بنحو 19 مليون دولار، وعُثر على بعضها في متحف المتروبوليتان. كذلك في الوقت نفسه أُعيدت إلى مصر 16 قطعة فنية مسروقة، كانت خمس منها صودرت من متحف المتروبوليتان.

اعلان

في خطوة جديدة، لاحقة لخطوات سابقة اتخذتها نيويورك بخصوص الآثار المنهوبة من حول العالم، سيتعين على المتاحف وضع لافتات تحدد القطع التي نهبها النازيون بين عامي 1936 و1945.

وتُتخذ هذه الخطوة بعد إقرار قانون في أوائل آب/ أغسطس ينظم التعامل مع أكثر من 600,000 قطعة فنية نُهبت من يهود إبان الحرب العالمية الثانية، في محاولة حينها من النازيين لطمس الثقافة والهوية اليهودية.

ومع رحيل الجيل الأخير من الناجين من الهولوكوست، فإن مالكي القطع الفنية الأصليين ليسوا على قيد الحياة للمطالبة باستعادتها، وهي القطع التي قد تمثل للورثة الرابط الملموس الوحيد الباقي مع ماضيهم.

حدد متحف متروبوليتان للفنون في مدينة نيويورك 53 عملاً من مجموعته المكونة من 1.5 مليون قطعة كقطع سُرقت أو صودرت أو بيعت قسرياً خلال الحقبة النازية، وبالتالي وفقاً للقانون الجديد ستتم الإشارة لذلك خلال عرضها.

تشمل القطع لوحات ومخطوطات ومنحوتات.

خلال العقدين الأخيرين وبفضل الثورة الرقمية أصبح تحديد مصدر الأعمال الفنية ممكناً وأكثر سهولة حيث يمكن للمتاحف في جميع أنحاء العالم الآن الوصول إلى قواعد بيانات واسعة النطاق توثق أصول الأعمال الفنية.

ينص قانون ولاية نيويورك، القائم بالفعل، على وجوب تسجيل جميع الأعمال الفنية المسروقة قبل عام 1945من أوروبا أثناء الحرب، في سجل الأعمال الفنية المفقودة وهي قاعدة بيانات عالمية خاصة مخصصة للأعمال الفنية المنهوبة.

يذكر أن الادعاء العام في الولاية قد أقر في مطلع أيلول/ سبتمبر إعادة 58 قطعة فنية إلى إيطاليا تقدّر قيمتها بنحو 19 مليون دولار، وعُثر على بعضها في متحف المتروبوليتان. كذلك في الوقت نفسه أُعيدت إلى مصر 16 قطعة فنية مسروقة، كانت خمس منها صودرت من متحف المتروبوليتان.

وعلى مدى عامين أعيدت 700 قطعة على الأقل، بين 2020 و2021، إلى 14 دولة من بينها كمبوديا والهند وباكستان ومصر والعراق واليونان وإيطاليا.

المصادر الإضافية • أ ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

شاهد: فريدا كالو أيقونة للموضة في إطار معرض باريسي

طعن شرطيَين في وسط لندن ورئيس البلدية يعلن أن الحادث غير مرتبط بالإرهاب

تحقق المنطقة الثقافية تحولاً جذريًا في المشهد الفني في أبوظبي