المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: ديفيد بيكام يصطف 13 ساعة في طابور لإلقاء نظرة وداع على نعش الملكة إليزابيث الثانية

euronews_icons_loading
ديفيد بيكام القائد السابق لمنتخب إنجلترا لكرة القدم في قاعة ويستمنستر بلندن لوداع الملكة إليزابيث الثانية.
ديفيد بيكام القائد السابق لمنتخب إنجلترا لكرة القدم في قاعة ويستمنستر بلندن لوداع الملكة إليزابيث الثانية.   -   حقوق النشر  يوروفيجن
بقلم:  يورونيوز

وقف ديفيد بيكام القائد السابق لمنتخب إنجلترا لكرة القدم في الصف لأكثر من 13 ساعة ليلقي نظرة الوداع مع آلاف المعزين على نعش الملكة إليزابيث  الجمعة في لندن. وقال لاعب وسط مانشستر يونايتد وريال مدريد السابق إنه انضم للطابور في تمام الساعة 2:15 صباحا بالتوقيت المحلي 01:15 بتوقيت غرينتش.

وأبلغ بيكام، الذي كان يرتدي قبعة مسطحة داكنة وبدلة داكنة مع ربطة عنق سوداء الصحفيين، "نريد أن نكون هنا سويا، نريد أن نحتفي بالحياة الرائعة التي حظيت بها ملكتنا. لحظة كهذه من المفترض أن نتشاركها سويا". وتحدث عن تناول وجبات خفيفة من رقائق البطاطس والحلوى والكعك مع غيره من المصطفين للحفاظ على نشاطهم.

وأظهرت مقاطع تلفزيونية لقاعة وستمنستر اللاعب السابق، الذي قابل الملكة عدة مرات، متأثرا أثناء انتظاره للمرور أمام النعش. وأثناء إلقاء نظرة الوداع في حوالي الساعة 3:25 مساء، أحنى بيكام رأسه وأغمض عينيه لوهلة.

أوقفت الحكومة انضمام المواطنين إلى الطابور لساعات قليلة في وقت سابق يوم الجمعة بعد تحذير بأن وقت الانتظار سيمتد إلى 14 ساعة على الأقل. ويمتد الطابور لكيلومترات عبر وسط لندن إلى قاعة وستمنستر بالبرلمان. ومن المتوقع أن يلقي نحو 750000 شخص نظرة الوداع على النعش قبل صباح يوم الإثنين.

viber

وكتب بيكام، وهو شريك في ملكية نادي إنتر ميامي بالدوري الأمريكي لكرة القدم، عبر انستغرام الأسبوع الماضي أن وفاة الملكة "أحزنته بشدة". وأضاف "يظهر الحزن الشديد الذي نشعر به جميعًا اليوم ما كانت تعنيه للناس في هذا البلد وحول العالم. كم كانت مصدر إلهام لنا في قيادتها. كيف كانت تريحنا في الأوقات العصيبة".

المصادر الإضافية • رويترز