قصر باكنغهام: تنحي معاونة ملكية بعد تعليقات عنصرية

 رئيسة منظمة خيرية نغوزي فولاني، يسار وسط، تحضر حفل استقبال أقامته ملكة بريطانيا كاميلا، للتوعية بالعنف المنزلي، قصر باكنغهام، لندن، 29 نوفمبر 2022.
رئيسة منظمة خيرية نغوزي فولاني، يسار وسط، تحضر حفل استقبال أقامته ملكة بريطانيا كاميلا، للتوعية بالعنف المنزلي، قصر باكنغهام، لندن، 29 نوفمبر 2022.   -   حقوق النشر  Kin Cheung/AP
بقلم:  يوروينوز

قالت متحدثة باسم العائلة البريطانية الملكية يوم الأربعاء إن معاونة ملكية تنحت عن دورها، بعد أن أدلت بتعليقات "غير مقبولة ومؤسفة للغاية" عن عرق وجنسية امرأة في حفل استقبال كبير في قصر باكنغهام.

وكتبت نجوزي فولاني، المولودة في بريطانيا وتعمل لصالح مجموعة لدعم ضحايا العنف المنزلي، على تويتر أن المساعدة الملكية سألتها مراراً "من أي جزء من أفريقيا أنت؟"، عندما حضرت مناسبة استضافتها كاميلا عقيلة الملك تشارلز يوم الثلاثاء.

وقالت متحدثة باسم القصر في بيان: "نأخذ هذا الحادث على محمل الجد وأجرينا تحقيقات على الفور لمعرفة التفاصيل الكاملة. في هذه الحالة، صدرت تعليقات غير مقبولة ومؤسفة للغاية". وأضافت المتحدثة أن المعاونة المعنية أرادت الاعتذار عن الأذى الذي تسبب فيه وتنحت عن دوره الشرفي على الفور.

ولم تحدد فولاني ولا القصر المساعدة المعنية، إذ قالت المتحدثة إنها لن تقدم أي تعليق. وقالت وسائل إعلام بريطانية إنها السيدة سوزان هاسي، الأم المربية لنجل تشارلز ووريث العرش الأمير وليام، وتبلغ من العمر 83 عاماً.

وقال متحدث باسم الأمير وليام إنه يشعر بخيبة أمل حقاً لسماع أخبار الواقعة. وأضاف المتحدث: "لم أكن هناك، لكن لا مكان للعنصرية في مجتمعنا. التعليقات غير مقبولة، ومن الصواب أن الشخص (المعنى) قد تنحى بأثر فوري".

وهذه الواقعة هي الأحدث التي تُورّط العائلة الملكية في مزاعم عنصرية، بعد اتهامات وجهها نجل تشارلز الأصغر الأمير هاري وزوجته ميغان في مقابلة مع أوبرا وينفري في آذار/ مارس 2021.

وقالت ميغان في المقابلة إن أحد أفراد الأسرة لم تذكر اسمه سألها، قبل ولادة ابنهما أرتشي، إلى أي مدى قد تكون بشرته داكنة. وحدثت الواقعة مع فولاني في حفل استقبال بعنوان "العنف ضد النساء والفتيات"، حيث كان من بين الضيوف سيدة أوكرانيا الأولى أولينا زيلينسكا وملكة بلجيكا ماتيلد والملكة رانيا عاهلة الأردن.

المصادر الإضافية • رويترز