رغم اعترافه بالاعتداء على صديقته السابقة.. كيريوس يفلت من الادانة

كيريوس يصل الى المحكمة على عكازين
كيريوس يصل الى المحكمة على عكازين   -  حقوق النشر  رويرترز
بقلم:  يورونيوز

أسقطت محكمة في كانبيرا تهمة الاعتداء الموجهة للاعب التنس الأسترالي نيك كيريوس رغم أنه أقر بالذنب في وقت سابق يوم الجمعة.

وتتعلق التهمة بحادث وقع في العاشر من كانون الثاني/يناير 2021، بعد شكوى صديقته السابقة كيارا باسّاري البالغة من العمر 27 عاماً

وذكر محامون أن باساري تقدمت بشكوى بعد عشرة أشهر، بعد انفصالهما. وقالت في بيان تلته أمام المحكمة، إنها عانت من صدمة شديدة من الحادث، وعانت من نقص كبير في الوزن، وكانت طريحة الفراش ليلاً ونهاراً، وغير قادرة على النوم أو إقامة علاقات عاطفية جديدة.

واعترف كيريوس وصيف بطولة ويمبلدون، ثالثة البطولات الأربع الكبرى العام الماضي والذي كان حاضراً في جلسة المحاكمة، باعتدائه عليها بدفعها على الأرض بعد جدال محتدم.

"اكتئاب حاد ومتكرر"

وقال محامو كيريوس في وقت سابق أن موكلهم يبحث عن إسقاط التهم بسبب مشاكل الصحة الذهنية، موضحين أنها كانت حادثة منعزلة ولا تتماشى مع مزاجه.

وأوضح عالم النفس سام بورنستين للمحكمة إن كيريوس يعاني من اكتئاب حاد ومتكرر يتسبّب له على الخصوص في التفكير بإيذاء النفس والأرق والتعب والشعور بالذنب.

وأضاف أن كيريوس لجأ إلى الكحول على وجه الخصوص للتعامل مع الموقف، لكنه الآن يحرز تقدماً في إدارة صحته الذهنية.

وتابع قائلاً: "بينما نتحدث، تحسّنت صحته العقلية بشكل ملحوظ".

وذكرت صحيفة سيدني مورنينج هيرالد أن التهمة أسقطت لصغر حجم الحادث وقلة مخاطر عودة ارتكاب كيريوس للواقعة.

أعلم أن ما فعلته لم يكن جيداً وأنا آسف بصدق على الأذى الذي سببته

ووصل كيريوس الى المحكمة على عكازين بسبب إصابة في الركبة أجبرته على الانسحاب من بطولة أستراليا المفتوحة، أولى البطولات الاربع الكبرى، الشهر الماضي.

وقال خارج المحكمة رداً على سؤال حول خططه القادمة "التعافي فقط والعودة للملاعب".

وأصدر كيريوس بيانًا كتب فيه أنه "لم يكن في فترة جيدة" في ذلك الوقت، وأنه "تعامل مع موقف صعب بطريقة أشعر بالأسف الشديد على تصرفي خلالها".

وأضاف "أعلم أن ما فعلته لم يكن جيداً وأنا آسف بصدق على الأذى الذي سببته".

وكتب المصنف 20 عالمياً، الذي خضع لجراحة بالركبة عقب انسحابه من بطولة أستراليا المفتوحة الشهر الماضي، عبر مواقع التواصل الاجتماعي أنه "ممتن" لهذا القرار.

وكان كيريوس فد حقق مفاجأة مدوية عام 2014، حيث كان وقتها مغموراً في سن التاسعة عشرة من عمره، بفوزه على الإسباني رافايل نادال المصنف أول عالميا آنذاك، وبلغ ربع نهائي بطولة ويمبلدون.

شهدت مباريات كيريوس على مرّ السنين مشاحنات واعتراضات وجدلاً وشتائم مع لاعبين، حكام، وسائل إعلام وجماهير، وتعرّض لغرامات ثقيلة الوزن ناهزت نصف مليون دولار. يعاب عليه عدم الاكترات بالتركيز على اللعب وتقديم أفضل ما يملكه من مؤهلات كلاعب. ومع ذلك، وصل إلى نهائي ويمبلدون في عام 2022، الأول له في البطولات الكبرى، قبل أن يخسر أمام الصربي نوفاك ديوكوفيتش.

المصادر الإضافية • وكالات