Eventsالأحداثالبودكاست
Loader

جدونا

اعلان

كيفن سبيسي "يشعر بالتواضع" بعدما برّأته محكمة في لندن من اتهامات باعتداءات جنسية

الممثل الأمريكي كيفن سبيسي
الممثل الأمريكي كيفن سبيسي Copyright Alberto Pezzali/Copyright 2023 The AP
Copyright Alberto Pezzali/Copyright 2023 The AP
بقلم:  يورونيوز
نشرت في آخر تحديث
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

بعد شهر من المرافعات وبعد مداولة استمرت لمدة 12 ساعة و 26 دقيقة، وجد المحلفون أن النجم السينمائي غير مذنب بالتهم التسع الموجهة إليه.

اعلان

برّأت محكمة في لندن الممثل الأميركي كيفن سبيسي الأربعاء من اتهامات بالاعتداء جنسياً على أربعة رجال، في ختام محاكمة خضع لها النجم في العاصمة البريطانية.

بعد شهر من المرافعات وبعد مداولة استمرت لمدة 12 ساعة و 26 دقيقة، وجد المحلفون أن النجم السينمائي غير مذنب بالتهم التسع الموجهة إليه. 

وخلال النطق بالحكم، ذرف سبيسي الذي اشتهر بدوره في مسلسل "هاوس أوف كاردز" الدموع وتوجّه بالشكر لأعضاء الهيئة عبر إيماءات.

وفي أول تعليق له بعد القرار، قرار سبيسي إنه "ممتن ويشعر بالتواضع". 

وقال الممثل "أود أن أقول إنني ممتن للغاية لهيئة المحلفين لتخصيص الوقت لفحص جميع الأدلة وجميع الحقائق بعناية قبل أن يتخذوا قرارهم. أشعر بالتواضع من قرار اليوم. وأود أيضاً أن أشكر الموظفين داخل هذه المحكمة، والأمن، وجميع أولئك الذين اعتنوا بنا كل يوم".

"علاقات برضى الطرف الآخر"

وخلال المحاكمة التي بدأت أواخر حزيران/يونيو، صوّر الادعاء الممثل الذي دفع ببراءته، على أنه "متحرش جنسي" و"رجل لا يحترم الحدود أو المساحة الشخصية" للآخرين.

وأشار الممثل الحائز جائزتَي أوسكار عن أدائه في فيلمي "أميريكن بيوتي" و"ذي يوجوال ساسبكتس"، إلى أنّ العلاقات التي ذُكرت كانت تتم بموافقة الطرفين وأنّ بعض التفاصيل هي من اختراع المدّعين.

واتّهمه أربعة رجال بالاعتداء جنسياً عليهم بين عامي 2001 و2013، خصوصاً في 2004 عندما كان مديراً لمسرح أولد فيك في العاصمة البريطانية.

ومن أبرز الاتهامات ضد سبيسي، ما وجّهه رجل قال إنه تعرض "للتخدير" قبل الاعتداء عليه.

"مغازل كبير"

ظهرت هذه الاتهامات في العام 2017 مع بدء حركة #مي تو، حين كان سبيسي في أوج شهرته مع تأديته بطولة مسلسل "هاوس أوف كاردز" الشهير. 

واستبعد من المسلسل ومن مشاريع أخرى كان من المفترض أن يشارك فيها.

وأثناء استجوابهم أمام الشرطة في جلسات عُرضت خلال المحاكمة، ذكر الرجال الأربعة أنهم لم يجرأوا في السابق على التحدث علناً عما حصل، خشية عدم تصديقهم لأنّ سبيسي شخصية مشهورة ومؤثرة.

ووصف سبيسي نفسه أمام هيئة المحلفين بأنه "مغازل كبير" لكنه نفى اعتماد أي سلوك "عدواني"، معتبراً أنّ ملف المدّعين "ضعيف".

وقال سبيسي إن الاتهامات حطمته، مشيراً إلى أنّها "لطخت سمعته"، فيما حظي بدعم المغني إلتون جون الذي أدلى بشهادة من موناكو كانت لصالح الممثل.

وفي تشرين الاول/أكتوبر، برّأت محكمة في نيويورك سبيسي من اتهامات بالتحرش الجنسي وجّهها إليه الممثل أنتوني راب في مزاعم تعود إلى العام 1986.

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

الأمريكيون يعاقبون كيفين سبيسي وفيلمه يحقق 126$ كإيرادات في اليوم الأوّل

صحيفة: "نتفليكس" تقطع صلتها بسبيسي إثر مزاعم سوء سلوك جنسي

اعتراف كيفين سبيسي بمثليته الجنسية يزعج نجوم هوليود