Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

الهواء الملوث يزيد من خطر إصابتك بالاكتئاب والقلق

سراييفو - البوسنة
سراييفو - البوسنة Copyright AP Photo/Armin Durgut
Copyright AP Photo/Armin Durgut
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

ذكرت دراستان حديثتان أن الأشخاص الذين يعيشون في هواء ملوث معرضون أكثر للكآبة، ويمكن تفسير هذا الرابط من خلال العلاقة التي لوحظت بين التركيزات العالية من الملوثات والالتهابات في الدماغ.

اعلان

أفادت دراستان حديثتان كبيرتان، أن استنشاق الهواء الملوَّث على المدى الطويل، يتسبّب  بزيادة خطر الإصابة بالاكتئاب، نتيجة تُضاف إلى الأدلة المتزايدة على تأثير التلوّث الضار على الصحة الذهنية.

وشملت الدراسة الأولى التي نُشرت الأسبوع الماضي في مجلة "جاما سايكتري"، مجموعة تضم نحو 390 شخصاً في المملكة المتحدة خضعوا للدراسة لمدة نحو أحد عشر عاماً. 

وقُدّرت مستويات التلوث التي تعرضوا لها استناداً إلى عناوين منازلهم.

ودرس الباحثون مستويات الجسيمات الدقيقة (PM2.5 و PM10) وثاني أكسيد النيتروجين (NO2) وأكسيد النيتريك (NO)، وهي غازات ملوثة متأتية من محطات توليد الطاقة بالوقود الأحفوري وحركة المرور على الطرق.

وخلص الباحثون إلى أن "التعرض على المدى البعيد لملوثات متعددة، مرتبط بزيادة خطر الإصابة بالاكتئاب والقلق".

وقال معدّو الدراسة "مع أنّ معايير جودة الهواء في دول كثيرة لا تزال تتجاوز إلى حد كبير أحدث توصيات أفادت بها منظمة الصحة العالمية عام 2021، ينبغي تحديد معايير أو قواعد للتلوث أكثر صرامة".

أما الدراسة الثانية التي نُشرت الجمعة في مجلة "جاما أوبن نتوورك"، فركّزت على تأثير الجسيمات الدقيقة (PM2.5) وثاني أوكسيد النيتروجين (NO2) والأوزون (O3) على الأشخاص الذين تتخطى أعمارهم الـ 64 عاماً.

وتمثل الهدف من ذلك في دراسة أثر تلوث الهواء على معاناة الاكتئاب في مرحلة متقدمة من العمر.

واستندت الدراسة إلى قاعدة بيانات من "ميديكير"، هو نظام تأمين صحي مخصص لكبار السن في الولايات المتحدة، وشملت 8.9 ملايين شخض بينهم 1.5 مليون يعانون اكتئاباً.

وأظهرت النتيجة مجدداً وجود رابط قوي بين التلوث والاكتئاب، تحديداً من خلال مراقبة مستويات الجزيئات الدقيقة وثاني أكسيد النيتروجين للأشخاص الفقراء.

ويمكن تفسير هذا الرابط من خلال العلاقة التي لوحظت بين التركيزات العالية من الملوثات والالتهابات في الدماغ، بحسب الدراستين.

وأشار أوليفر روبنسن، وهو أستاذ متخصص في علم الأعصاب والصحة الذهنية في جامعة "كولدج لندن" ولم يشار في الدراستين، إلى "وجود صلة قوية بين الالتهابات والاكتئاب".

وأضاف أن نتيجتي الدراستين "تُضافان إلى الأدلة المتزايدة التي تؤكد أنّ علينا القلق من آثار التلوث على الصحة النفسية، بالإضافة إلى روابط أكثر وضوحاً بين التلوّث" وأمراض الجهاز التنفسي.

المصادر الإضافية • ا ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

الصحة النفسية في أوروبا.. ما هي الدول الأكثر استهلاكًا للعقاقير المضادة للاكتئاب؟

ضرب رجل حتى الموت وحرق جثته بشبهة التجديف في باكستان

شاهد: أطباء نرويجيون يزرعون جلدا لفتاة تعرضت لحروق على 85٪ من جسمها وكُتب لها عمر جديد