المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شركة "ميرك" الأمريكية تسمح لصانعي الأدوية الآخرين بإنتاج عقارها "مولنوبيرافير" المضاد لكورونا

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
 شركة "ميرك" الأمريكية تسمح  لصانعي الأدوية الآخرين بإنتاج عقارها "مولنوبيرافير" المضاد لكورونا
شركة "ميرك" الأمريكية تسمح لصانعي الأدوية الآخرين بإنتاج عقارها "مولنوبيرافير" المضاد لكورونا   -   حقوق النشر  AP/Merck & Co.

 أعلنت شركة ميرك الأمريكية المتخصصة في صناعة الأدوية إبرام اتفاق مع مجموعة براءات اختراع الأدوية (MPP) ومقرها جنيف، يسمح بتوزيع عقار "مولنوبيرافير"  المضاد لكورونا الذي طورته مختبراتها، على نطاق واسع ضمن الدول الفقيرة. كما وافقت "ميرك" على السماح لمصنعي الأدوية الآخرين بإعادة إنتاج عقارها في  خطوة تهدف إلى مساعدة ملايين الأشخاص في البلدان الفقيرة في الحصول على الدواء الذي يحتمل أن ينقذ ملايين الأرواح. .

وفي تغريدة له، قال المدير التنفيذي  لشركة ميرك، فرانك كليبورن " أعلن اليوم التوصل إلى إبرام اتفاق لترخيص طوعي مع مجموعة براءات اختراع الأدوية للمساعدة في تسهيل الوصول العالمي الواسع للعلاج المضاد لكورونا، بمجرد الحصول على التصريح باستخدام العقار من الجهات المعنية"

ويعمل "مولنوبيرافير" الذي  طورته "ميرك"  بالتعاون مع (ريدجباك بايوثيرابيوتيكس) الأمريكية ويتناول عن طرق الفم، على تقليل قدرة الفيروس على التكاثر وإبطاء المرض. 

هذا العلاج الذي يعطى الى مرضى في الأيام القليلة التي تلي ظهور نتيجة إيجابية للفحص، يخفض بالنصف مخاطر دخول المستشفى والوفاة بحسب تجربة سريرية أجرتها ميرك.

وفي بيان نشر على موقع مختبرات ميرك الأميركية للأدوية، قال المسؤولون إن "هذا الاتفاق سيسهم في توفيروصول عقار "مولنوبيرافير" إلى 105 دول فقيرة عبر العالم، بعد الحصول على الموافقات من الجهات التنظيمية المخولة"

وأوضحت مختبرات ميرك أنها تعمل "بنشاط مع الهيئات الناظمة في العالم بأسره لتقديم طلبات ترخيص للاستخدام العاجل أو السماح بطرحه في السوق في الأشهر المقبلة".

وقالت مختبرات ميرك الأميركية للأدوية في الـ 11 من أكتوبر الجاري أنها قدمت إلى الوكالة الأميركية للأغذية والعقاقير طلب ترخيص عاجلا لعقار مضاد لكوفيد-19 سيشكل أداة إضافية لمكافحة الوباء إلى جانب اللقاحات.

وفاعليته قد تكون بشقين: فهو يتيح للأشخاص المصابين أساسا عدم المعاناة من أعراض خطيرة ولكن أيضا لأولئك الذين خالطوا بشكل قريب شخصا مصابا، ألا يصابوا بالمرض.

وفي حال حصولها على الموافقات اللازمة، ستكون أقراص "ملنوبيرافير"، المصممة لزرع أخطاء في الشفرة الجينية للفيروس، أول دواء مضاد للفيروسات يؤخذ عن طريق الفم لعلاج كوفيد-19.

مجموعة براءات اختراع الأدوية ، هي منظمة دولية تدعمها الأمم المتحدة تأسست في يوليو 2010 ، ومقرها في جنيف، وهي تعمل على تسهيل  الوصول إلى الأدوية في البلدان التي يعرف مواطنوها بأن مداخيلهم منخفضة من خلال نهج مبتكر لمنح التراخيص الطوعية وتجميع براءات الاختراع.

وتعني الصفقة أن مطوري الدواء لن يحصلوا على حقوق المبيعات طالما ظل وباء كوفيد-19  مصنفًا على أنه "حالة طوارئ صحية عامة" تثير قلقًا دوليًا من قبل منظمة الصحة العالمية.

ستسمح الاتفاقية لمجمع براءات اختراع الأدوية بمنح المزيد من التراخيص للشركات المؤهلة التي تمت الموافقة عليها لصنع علاجات ضد كورونا.

قال تشارلز جور، المدير التنفيذي لـ مجموعة براءات اختراع الأدوية : "التجارب الأولية لعقار "مولنوبيرافير" المضاد لكورونا أبانت عن نتائج مقنعة ونرى أن العقار الذي يتم تناوله عن طريق الفم أداة مهمة محتملة للمساعدة في معالجة الأزمة الصحية الحالية" موضحا أنه يأمل أن تؤدي اتفاقية الترخيص الطوعية الأولى لعلاج كوفيد-19 إلى" نتائج واعدة" .

المصادر الإضافية • أ ب