تسارع موجة تسريح المرضى من المستشفيات بسبب أزمة القطاع الصحي في إنجلترا

أزمة حادة بالقطاع الصحي البريطاني
أزمة حادة بالقطاع الصحي البريطاني Copyright AP Photo
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

ويتم علاج بعض المرضى في الممرات وتقف سيارات الإسعاف في طوابير خارج المستشفيات لنقل المرضى إلى أقسام الطوارئ في الوقت الذي يكافح فيه الأطباء والممرضون لإخراج المرضى وسط نقص في الموظفين والأسرة.

اعلان

يسعى جهاز الصحة العامة في إنجلترا إلى بدء إخراج آلاف المرضى من المستشفيات في الأسابيع القليلة المقبلة في محاولة لتوفير أسرة تشتد الحاجة إليها خلال أحد أصعب فصول الشتاء على الإطلاق.

ويوفر جهاز الصحة الذي تديره الدولة رعاية مجانية لجميع السكان وكان حتى وقت قريب مصدر فخر للعديد من البريطانيين. ويواجه جهاز الصحة ضغوطا بعد سنوات من التراجع النسبي للاستثمارات وتداعيات جائحة كوفيد-19 وإضراب العاملين الأساسيين في مجال الصحة بسبب الأجور.

ويتم علاج بعض المرضى في الممرات وتقف سيارات الإسعاف في طوابير خارج المستشفيات لنقل المرضى إلى أقسام الطوارئ في الوقت الذي يكافح فيه الأطباء والممرضون لإخراج المرضى وسط نقص في الموظفين والأسرة.

وقالت الحكومة في بيان إنها ستوفر ما يصل إلى 200 مليون جنيه إسترليني (242 مليون دولار) من التمويل الإضافي المتاح في إنجلترا لشراء أماكن للرعاية قصيرة الأجل للسماح برعاية المرضى، الذين يري الأطباء أن حالاتهم الطبية غير خطيرة، خارج المستشفى و 50 مليون جنيه لتحسين المرافق الموجودة.

ولم يذكر البيان ما إذا كان جهاز الصحة العامة في اسكتلندا وويلز وأيرلندا الشمالية سيخصص أيضا المزيد من الأموال في أسرة الرعاية.

والهدف من إخراج بعض المرضى إلى أماكن أخرى هو إحياء لأسلوب استخدمه جهاز الصحة في إنجلترا أثناء الجائحة عندما سعت المستشفيات إلى توفير أكبر عدد ممكن من الأسرة لمرضى كوفيد-19.

وقال ستيف باركلي وزير الصحة في البيان إن "جهاز الصحة العامة يواجه ضغوطا هائلة من كوفيد والإنفلونزا، وبالإضافة إلى معالجة العمليات المتراكمة الناجمة عن الجائحة وبكتيريا ستريب إيه والإضرابات المقبلة، فإن هذا الشتاء يمثل تحديا كبيرا".

وسيلقي باركلي كلمة أمام البرلمان يوم الاثنين لتحديد إجراءات أخرى لتقليل الضغوط التي تواجه جهاز الصحة.

قال رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك الأسبوع الماضي إن تقليص قوائم انتظار المستشفيات أحد أولوياته الخمس لبريطانيا هذا العام. وقال إن تحقيق هذا الهدف قد يستغرق وقتًا أطول من بعض الأهداف الأخرى.

وأظهرت إحصائيات الخدمات الصحية أن أكثر من تسعة أسرة من كل 10 أسرة في المستشفيات كانت مشغولة في الأسبوع الذي سبق العام الجديد مع قيام مرضى تسمح حالتهم الطبية بالخروج بشغل 13000 سرير يوميا.

المصادر الإضافية • رويترز

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

منظمات إنسانية تحذّر من تداعيات "كارثية" لوقف إيصال المساعدات عبر الحدود إلى سوريا

زيلينسكي يؤكد صمود قواته في سوليدار وبخموت وبريطانيا تدرس تزويد أوكرانيا بدبابات تشالنجر 2

حزمة عقوبات جديدة.. دول أوروبية تستدعي سفراء إيران للتنديد بعمليات الإعدام