Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

واشنطن تريد من أوروبا شراء أسلحة أمريكية.. ولكن بروكسل لديها رأي آخر

مقاتلتان ألمانيتان من طراز يوروفايتر خلال تدريبات سابقة [أرشيف]
مقاتلتان ألمانيتان من طراز يوروفايتر خلال تدريبات سابقة [أرشيف] Copyright Mindaugas Kulbis/AP
Copyright Mindaugas Kulbis/AP
بقلم:  يورونيوز
نشرت في آخر تحديث
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

على ضوء الحرب الأوكرانية، طلبت عدّة دول أوروبية أسلحة كثيرة من الولايات المتحدة، بدءاً من صواريخ جافلين المضادة للمدرعات ومروراً بأنظمة الدفاع الجوي ودبابات أبرامز، ووصولاً إلى راجمات الصواريخ هيمارس. ولكن بروكسل تسعى حالياً إلى تقليل الاعتماد على الحليف الأمريكي.

اعلان

قمة بعد قمة لحلف شمال الأطلسي، الناتو، تتضح الرسالة الأمريكية الموجهة للحلفاء الأوروبيين: إرفعوا مستوى الإنفاق الدفاعي. 

وإذا كانت الرسالة الأولى تُقال على الملأ، فهناك تكملة لها لا توجَّه إلا في الاجتماعات المغلقة: إرفعوا مستوى الإنفاق الدفاعي ولكن اشتروا الأسلحة الأمريكية. 

غير أن القادة الأوروبيين يبدون مقاومة لهذا الطلب لعدّة أسباب. 

فالرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، قال في براتيسلافا الشهر الماضي، إن على أوروبا تطوير قاعدة تكنولوجية وصناعية دفاعية أوروبية حقيقية، لتأمين سيادة دفاعية أوروبية كاملة.

وتبدو فرنسا عرّابة هذا المشروع الأوروبي الذي يواجه صعوبات جمّة حتى الآن. 

ورغم أن الإنفاق العسكري الأوروبي في الناتو لم تبلغ نسبته الـ2 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي لكلّ عضو في التكتل -وهو ما تطالب به واشنطن منذ سنوات- إلا أن ارتفاعاً ملحوظاً في الإنفاق سُجّل مؤخراً. 

في 2022 ارتفع الإنفاق بنسبة 13 بالمئة ليبلغ 345 مليار يورو، بزيادة بقيمة 33 بالمئة عن نسبة الإنفاق قبل نحو عشر سنوات. 

ويعود السبب الأساسي في ذلك طبعاً للحرب في أوكرانيا. 

ماذا تريد واشنطن؟

ترغب الولايات المتحدة في أن تستمر الدول الأوروبية في الإنفاق على ميزانياتها الدفاعية عبر التعاقد مع شركات أمريكية. 

وواشنطن مهتمة أيضاً في ألا يأتي يوم تنفق فيه الدول الحليفة الأوروبية الأموال داخلياً، فتشتري الأسلحة من مصنّعين أوروبيين.  

ولكن هل القطاع الصناعي الأوروبي قادر حالياً على تأمين الطلبات الطارئة؟ 

هناك شكوك في هذه النقطة تعود لثلاثة عقود تقريباً بحسب ما يشير إليه ماكس بيرغمان من مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية. 

توتر في بروكسل

تدور منذ أشهر بين الدول الأعضاء في التكتل الأوروبي نقاشات موسّعة حول السياسة الدفاعية الأوروبية الجديدة. هل تتعاقد تلك الدول مع شركات أوروبية فقط؟ 

هذا ما يدفع إليه الرئيس الفرنسي ماكرون، والمفوض الأوروبي للسوق الداخلية، تيري بروتون، وهو رجل فرنسي أيضاً. موقف باريس هذا، بحسب بوليتيكو، فيه شيء من الحماية الاقتصادية في القطاع الدفاعي.

وكان بروتون قال الشهر الماضي إن الهدف الأوروبي يتمثل بدعم القطاع الدفاعي الأوروبي عبر ضخ الأموال الأوروبية فيه. 

اعلان

ولكن هناك الرغبة وهناك الواقع. 

فالقطاع الصناعي الأوروبي، رغم الخبرة الواسعة التي يملكها، لا يزال يعتمد إلى حدّ ما على الولايات المتحدة الأمريكية ولا يمكن مقارنة سرعة إنتاجه بالإنتاج الأمريكي السريع والهائل.
يورونيوز

ومن المستبعد أن يتمكن القطاع الأوروبي من تأمين استقلاليته سريعاً. 

صحيح أنّ عدّة دول أوروبية أنجزت مشاريع عسكرية مهمة من مقاتلات رافال الفرنسية إلى دبابات ليوبارد الألمانية إلى نظام "بيورون" البولندي للدفاع الجوي ولكن المشاريع المشتركة تطلّبت وقتاً أطول بكثير.

واليوم، في ظلّ الحرب على أوكرانيا، هناك حاجة ماسّة إلى التسلّح بأسرع وقت. 

اعلان

طلبيات كثيرة

طلبت عدّة دول أوروبية أسلحة كثيرة من الولايات المتحدة مؤخراً، بدءاً من صواريخ جافلين المضادة للمدرعات ومروراً بأنظمة الدفاع الجوي ودبابات أبرامز، ووصولاً إلى راجمات الصواريخ هيمارس. 

وستشتري سلوفاكيا طائرات إف-16 من الولايات المتحدة، بينما تفاوض بوخارست ومدريد حالياً واشنطن من أجل شراء مقاتلات إف-35. 

وعّبرت برلين وباريس عن قلقهما من رغبة مدريد في شراء إف-35 الأمريكية خصوصاً وأن إسبانيا تشارك في مشروع مقاتلة المستقبل الأوروبية.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

معرض في كييف لغنائم الحرب ضد روسيا: أسلحة مختلفة بينها مدرعات وصواريخ بالستية

شاهد: سلاح روسي صغير ورخيص أثبت فعالية عالية ضدّ الأسلحة الغربية في أوكرانيا

جوزيبي أنتوسي.. عضو البرلمان الأوروبي تحت حماية أمنية مشددة بسبب تهديدات المافيا