شاهد: وسط سخط أهالي الضحايا.. إحياء الذكرى السنوية الأولى لأسوأ حادث قطارات في تاريخ اليونان

شابة تكتب أسماء ضحايا كارثة السكك الحديدية قبل عام واحد، أمام البرلمان اليوناني
شابة تكتب أسماء ضحايا كارثة السكك الحديدية قبل عام واحد، أمام البرلمان اليوناني Copyright Michael Varaklas
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

شكك منظمو الاحتجاج في تأكيدات الحكومة بسلامة السكك الحديدية بشكل شامل خلال الأشهر الـ 12 الماضية. يُذكر أن كارثة حادثة تصادم قطارين ليلة الـ 28 فبراير-شباط 2023، صدمت البلاد.

اعلان

تظاهر الآلاف بوسط العاصمة اليونانية أثينا الأربعاء في احتجاجات عارمة تزامنت مع الذكرى السنوية الأولى لحادث تصادم قطارين بالقرب من تيمبي، وهو الحادث الأكثر دموية في البلاد، والذي أسفر آنذاك عن مقتل 57 شخصًا.

واضطرت شرطة مكافحة الشغب إلى استخدام القوة ولجأت إلى القنابل المسيلة للدموع وخراطيم المياه لتفريق المتظاهرين، الذين تجمعوا أمام البرلمان، ووقعت اشتباكات بين الشرطة والمتظاهرين، الذين هتف بعضهم "قتلة، قتلة"، بينما تجمع آخرون خارج مقر شركة السكك الحديدية في البلاد. ورسم متظاهرون شعار "حياتنا" أمام طوق شرطة مكافحة الشغب المدعم بشاحنة مدرعة تحمل خراطيم مياه.

وشكك منظمو الاحتجاج في تأكيدات الحكومة بسلامة السكك الحديدية بشكل شامل خلال الأشهر الـ 12 الماضية. يُذكر أن كارثة حادثة تصادم قطارين ليلة الـ 28 فبراير-شباط 2023، صدمت البلاد.

أحد الطلبة المحتجين قال: "نحن نحتج من أجل كرامتنا وبسبب تدهور حياتنا من خلال نظام الخصخصة الذي تسبب في مقتل 57 شخصًا في تيمبي".

وكانت الاحتجاجات فرصة لخروج شرائح مختلفة من المجتمع اليوناني حيث حمل العمال والمتقاعدون لافتات تحمل عبارة "اتحادنا هو الانتصار" و"زيادة الرواتب"، وردّد بعض المتظاهرين شعارات "أرباحهم، موتانا". كما حمل طلبة لافتات كتب عليها  "طريق واحد" و"هذه الجريمة لها قصة وراءها" و"لقد قمنا بإحصاء عدد الأشخاص وعددنا أقل".

وقال ديميتريس كوتسيافتيس، رئيس نقابة سائقي القطارات اليونانية: "نحن هنا للتظاهر وللدفاع عن ذكرى إخواننا من البشر الذين فقدناهم ظلماً وحتى لا ننسى ذلك أبدًا".

في بعض اللافتات الأخرى يمكن قراءة "بعد مرور عام، 57 روحًا تطلب التبرير". كما رفع طلبة غاضبون لافتة عليها: "اغسلوا العار بمستقبل أفضل" و"تحمل المسؤوليات عن الجريمة في تيمبي".

وقال بافلوس أسلانيديس، الذي فقد ابنته في حادث القطار: "أليس على السياسيين الإجابة على أسئلتنا؟ إنهم يختبئون. ماذا يمكن أن نفعل أيضا؟ لقد قمنا نحن الآباء بكل شيء. نطارد المحقق ليقوم بواجبه. والآن بعد عام يأتي المدعون من المحكمة العليا ليخبرونا أن التحقيقات ستنطلق الآن؟ أيمزح هؤلاء؟".

وأمام البرلمان اليوناني حمل حشد كبير من المتظاهرين لافتة تحمل أسماء ضحايا حادث القطار، وكتب عليها "جريمة تيمبي لن تُنسى. غضبنا سوف يخنقكم".

كان العديد من الضحايا من الطلاب الجامعيين الذين كانوا عائدين لفصولهم الدراسية بعد العطلة عندما اصطدم قطار المسافرين الذين كان يُقلّهم بقطار شحن كان قادما في الإتجاه المعاكس  بعد أن تمّ وضع الاثنين بطريق الخطأ على نفس المسار.

وأدت مظاهرات يوم الأربعاء إلى تعطيل وسائل النقل العام في العاصمة أثينا حيث ظلّت العبارات مقيدة في الموانئ مع ضغط النقابات على مطالبها بمزيد من تفكيك ضوابط الأجور التي فرضت خلال الأزمة المالية التي استمرت قرابة عقد من الزمن في اليونان.

وفي مكان الحادث في تيمبي بوسط اليونان، تجمع أقارب الضحايا لحضور حفل تأبين حيث قرعت الكنائس أجراسها في جميع أنحاء البلاد 57 مرة صباح الأربعاء تكريما للضحايا.

المصادر الإضافية • أ ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

رئيس الوزراء اليوناني يكلّف المحكمة العليا التحقيق في حادث القطار

رئيس وزراء اليونان يطلب الصفح من أسر ضحايا كارثة القطار والتظاهرات المطالبة بالعدالة مستمرة

رغم اعتراف الحكومة بالمسؤولية.. استمرار الإضرابات في اليونان عقب كارثة القطار