Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

الرئيس الأرجنتيني اليميني المتطرف يصل إلى إسبانيا في رحلة مثيرة للجدل

الرئيس الأرجنتيني خافيير ميلي يلوح بجانب الرئيسة الإقليمية لمدريد، إيزابيل دياز أيوسو، خلال لقائهما في مدريد، إسبانيا، الجمعة 21 يونيو 2024.
الرئيس الأرجنتيني خافيير ميلي يلوح بجانب الرئيسة الإقليمية لمدريد، إيزابيل دياز أيوسو، خلال لقائهما في مدريد، إسبانيا، الجمعة 21 يونيو 2024. Copyright AP
Copyright AP
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied
هذا المقال نشر باللغة الإنجليزية

لم تتضمن رحلة خافيير ميلي إلى إسبانيا ميلي أي خطط لعقد اجتماعات مع كبار المسؤولين الإسبان.

اعلان

وصل الرئيس الأرجنتيني خافيير ميلي إلى إسبانيا يوم الجمعة، بعد أسابيع فقط من زيارته السابقة المثيرة للجدل إلى مدريد والتي أدت إلى تفاقم الأزمة الدبلوماسية التي عصفت بعلاقات الحليفتين القديمتين إسبانيا والأرجنتين.

وقال وزير الخارجية الإسباني خوسيه مانويل ألباريس إن زيارة ميلي كانت خاصة، ولم يدرج مكتب الرئيس الأرجنتيني الرحلة كمشاركة رسمية.

وعلى الرغم من ذلك، التقى الرئيس بـإيزابيل دياز أيوسو، وهي زعيمة يمينية ومن أبرز المعارضين لرئيس الوزراء الاشتراكي الإسباني بيدرو سانشيز.

والتقى ميلي خلال زيارته السابقة نهاية الشهر الماضي بأشد منتقدي سانشيز، وهم أعضاء من حزب فوكس المتطرف المناهض للمهاجرين، واتهم ميلي حينها زوجة رئيس الوزراء الإسباني بالفساد، وقال: "عندما تكون لديك زوجة فاسدة، فإنك تتلوث وتستغرق خمسة أيام للتفكير في الأمر".

 ووصف ميلي الاشتراكية بـ"الملعونة" وقال "إن نخب العالم لا تدرك مدى الدمار الذي يمكن أن يحدثه تطبيق أفكار الاشتراكية".

 ورداً على ذلك، أعلنت إسبانيا سحب سفيرها من بوينس آيرس - وهي خطوة وصفها ميلي بأنها شيء "سخيف يقوم به اشتراكي متعجرف".

وأثار ميلي عددًا من الخلافات الدبلوماسية بأسلوبه الصريح وآرائه المثيرة للجدل منذ أن أصبح رئيسًا في كانون الأول/ ديسمبر الماضي.

وقد يكون للخلاف مع إسبانيا تداعيات اقتصادية على ميلي، الذي يحاول خفض التضخم في بلاده.

تعد إسبانيا ثاني أكبر مستثمر أجنبي في الأرجنتين بعد الولايات المتحدة، حيث استثمرت الشركات الإسبانية 140 مليون يورو في البلاد في عام 2022.

ويعيش حوالي 495 ألف إسباني في الأرجنتين، وفقًا لإحصاءات الحكومة الإسبانية، بينما يقيم 97 ألف أرجنتيني في إسبانيا.

وكان من المقرر أن يتوجه ميلي إلى ألمانيا يوم السبت ومن المقرر أن يصل إلى جمهورية التشيك يوم الاثنين.

وكانت الخطة الرئيسية للرئيس الأرجنتيني لقاء المستشار الألماني أولاف شولتس، الذي، حاله حال سانشيز، هو زعيم يسار الوسط الذي تتناقض سياساته وأسلوبه بشكل قاطع مع سياسات ميلي.

وقال المتحدث باسم شولتس، شتيفن هيبشترايت، يوم الجمعة إنها ستكون "زيارة عمل قصيرة للغاية، بناء على رغبة الرئيس الأرجنتيني" وأنه كان هناك "رفض واضح" من قبل ميلي لعقد مؤتمر صحفي.

المصادر الإضافية • أ ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

انتشال 14 جثة أخرى من ضحايا غرق قارب مهاجرين قبالة سواحل إيطاليا والعشرات في عداد المفقودين

سويسرا: أحكام بالسجن على أفراد عائلة بريطانية ثرية بسبب استغلالهم لعمال البيوت

ما هي أسباب أهمية انتخاب رئيس جديد للجمعية الوطنية في فرنسا وأي تحديات تواجه هذا الاستحقاق؟