المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

أرباح الشركات القيادية وأسهم السفر تعزز البورصات في أوروبا

أرباح الشركات القيادية وأسهم السفر تعزز البورصات في أوروبا
أرباح الشركات القيادية وأسهم السفر تعزز البورصات في أوروبا   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2021
بقلم:  Reuters
حجم النص Aa Aa

(رويترز) – ساعدت سلسلة من نتائج الأعمال الإيجابية لشركات قيادية أوروبية المؤشر القياسي للمنطقة في أن يسجل أفضل جلسة في 11 أسبوعا يوم الأربعاء وأن يواصل التعافي من خسائر حادة تكبدها يوم الاثنين، بينما انتعشت أسهم السفر بعد أسابيع من الانخفاض.

وصعد المؤشر ستوكس 600 للأسهم الأوروبية 1.7 بالمئة، مواصلا مكاسب محدودة حققها يوم الثلاثاء. وقفزت أسهم السفر والترفيه 3.7 بالمئة بعد أن تضررت في الآونة الأخيرة بسبب ارتفاع جديد للإصابات بكوفيد-19.

وزاد سهم إيه.إس.إم.إل هولدينج الهولندية لصناعة معدات أشباه الموصلات 3.1 بالمئة واقترب من أعلى مستوياته على الإطلاق بعد أن رفعت الشركة توقعاتها للمبيعات في 2021 وأعلنت عن خطة جديدة لإعادة شراء أسهم.

وارتفعت أسهم نظيرتيها إيه.إس.إم وبي.إي لأشباه الموصلات نحو ثلاثة بالمئة لكل منهما.

وقاد سهم توله السويدية لصناعة معدات النقل الارتفاع في المؤشر ستوكس 600 بعد نتائج أعمال فاقت التوقعات للربع الثاني، بينما قفز سهم نيكست البريطانية لبيع الأزياء بالتجزئة 7.5 بالمئة بفضل رفع الشركة توقعات الأرباح.

وساعد ارتفاع عوائد السندات المتضررة بشدة في السابق في أن تسجل البنوك أفضل جلسة في أكثر من أربعة أشهر.

وساعدت تقارير الأرباح الإيجابية في أن يتجاهل المستثمرون المخاوف بشأن تباطؤ النمو العالمي في أجزاء كثيرة من آسيا وأوروبا والولايات المتحدة والتي تعاني جراء ارتفاع الإصابات بالسلالة المتحورة دلتا من فيروس كورونا.

ونزل سهم أعلى شركة تكنولوجيا أوروبية من حيث القيمة ساب 3.2 بالمئة إذ خاب أمل المستثمرين بعدما لم ترفع الشركة توقعات الإيرادات والأرباح أكثر. ونزل سهم نوفارتس السويسرية لصناعة الأدوية 0.7 بالمئة على الرغم من أن صافي الربح الأساسي للشركة في الربع الثاني فاق التوقعات.