المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

نجم سلسلة ستار تريك صاحب الـ 90 عاما يصبح أكبر مسافر إلى الفضاء

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
ممثل ستار تريك وليام شاتنر.
ممثل ستار تريك وليام شاتنر.   -   حقوق النشر  أ ف ب
حجم النص Aa Aa

صعد الممثل وليام شاتنر على متن مركبة فضاء تابعة لشركة بلو أوريجين في رحلة إلى حافة الفضاء ثم هبطت في صحراء تكساس يوم الأربعاء ليصبح الممثل العجوز في سن الـ 90 عاما أكبر شخص على الإطلاق يصعد إلى الفضاء.

ووصف شاتنر الرحلة، وهي الثانية لشركة بلو أوريجين المملوكة من طرف الملياردير الأمريكي جيف بيزوس، بأنها "تجربة مذهلة".

وشاتنر واحد من أربعة ركاب في الرحلة التي استغرقت نحو عشر دقائق ووصلت إلى حافة الفضاء على متن مركبة الفضاء نيو شبرد التي يبلغ طولها 18.3 متر بعد إقلاعها من موقع إطلاق بلو أوريجين على مسافة نحو 32 كيلومترا خارج بلدة فان هورن في ولاية تكساس.

وعادت المركبة بمساعدة المظلات وعلى متنها الطاقم إلى صحراء تكساس، الأمر الذي أثار سحابة من الغبار. وخرج شاتنر بحذر شديد من المركبة وسط صمت الصحراء في حين احتفل الآخرون بالهتاف والتصفيق. وكان بيزوس موجودا واحتضن شاتنر الذي قال له في حوار استغرق بضع دقائق "لقد منحتني أعظم تجربة في حياتي ... تغمرني مشاعر فياضة بشأن ما حدث للتو".

وعلق شاتنر كذلك على روعة اللون الأزرق للأرض الذي رآه من الفضاء.

واستمتع المسافرون الأربعة بحالة انعدام الوزن لنحو ثلاث إلى أربع دقائق وتخطوا حدود الفضاء المعترف بها دوليا والمعروفة باسم خط كارمان، على بعد نحو 100 كيلومتر فوق سطح الأرض. وهذه ثاني رحلة سياحة فضائية لشركة بلو أوريجين المملوكة لجيف بيزوس والتي تأسست قبل عقدين.

وتمثل الرحلة يوما مهما آخر لصناعة سياحة الفضاء الناشئة التي قد تصل، وفقا لمجموعة (يو.بي.إس) الاستثمارية، إلى قيمة سنوية تقدر بثلاثة مليارات دولار في غضون عشر سنوات.

وتأجلت الرحلة، التي كانت مقررة يوم الثلاثاء، إلى الأربعاء لأسباب تتعلق بالرياح.

وساعدت مشاركة شاتنر في الرحلة في زيادة الدعاية لشركة بلو أوريجين التي تنافس شركتين يدعمهما مليارديران أيضا، شركة سبيس إكس لإيلون ماسك وشركة فيرجين جالاكتيك لريتشارد برانسون، على جذب العملاء الراغبين في دفع مبالغ كبيرة لتجربة رحلات الفضاء.

viber

وقالت إدارة الطيران الاتحادية الأمريكية قبل أسبوعين إنها ستراجع مخاوف السلامة التي أثارها موظفون سابقون وحاليون في بلو أوريجين يتهمون الشركة بإعطاء الأولوية للسرعة وخفض التكاليف على حساب مراقبة الجودة والموظفين المناسبين.

المصادر الإضافية • أ ف ب