المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

موسكو تفرض البقاء بالمنزل على من فوق الستين بعد وفيات قياسية بكورونا

موسكو تفرض البقاء بالمنزل على من فوق الستين بعد وفيات قياسية بكورونا
موسكو تفرض البقاء بالمنزل على من فوق الستين بعد وفيات قياسية بكورونا   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2021
بقلم:  Reuters

موسكو (رويترز) – أعلن رئيس بلدية موسكو يوم الثلاثاء فرض قيود جديدة تقضي ببقاء من تزيد أعمارهم على الستين ولم يحصلوا على التطعيم في منازلهم لمدة أربعة أشهر، واقترحت الحكومة الروسية إغلاق أماكن العمل لمدة أسبوع، بعد أن وصل إجمالي الوفيات بسبب كوفيد-19 على مستوى البلاد لرقم قياسي جديد.

تعكست هذه الإجراءات شعورا متزايدا لدى السلطات بضرورة التحرك في مواجهة الحالات المتزايدة بسرعة مع إحجام الجمهور على نطاق واسع عن تلقي لقاح (سبوتنيك في) الروسي.

وأمرت موسكو، المدينة التي يبلغ عدد سكانها 12.7 مليون نسمة، من تزيد أعمارهم على 60 عاما بالبقاء في المنازل لمدة أربعة أشهر بدءا من 25 أكتوبر تشرين الأول ما لم يتم تطعيمهم أو يكونوا قد تعافوا من كوفيد-19، وطلبت من الشركات نقل 30 بالمئة على الأقل من موظفيها لنظام العمل عند بعد.

وكتب عمدة موسكو سيرجي سوبيانين على موقعه على الإنترنت “يتزايد عدد من يدخلون المستشفى بسبب إصابات حادة بالمرض كل يوم”.

وأضاف “الأمر الأكثر إثارة للقلق هو الموقف المتعلق بفيروس كوفيد بين الجيل الأكبر سنا“، مشيرا إلى أن من تزيد أعمارهم عن 60 عاما يمثلون 60 بالمئة من المرضى، وحوالي 80 بالمئة من الأشخاص الذين يعتمدون على أجهزة التنفس الصناعي، و86 في المئة من الوفيات.

جرى الإعلان عن الإجراءات الجديدة بعد ساعات من تسجيل حصيلة وفيات يومية قياسية بفيروس كورونا يوم الثلاثاء مع زيادة الإصابات بالمرض.

وسجل فريق العمل المعني بمكافحة الجائحة 1015 حالة وفاة مرتبطة بفيروس كورونا، وهي أعلى حصيلة في يوم واحد منذ بدء تفشي الوباء، بالإضافة إلى 33740 إصابة جديدة خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية.