المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

جلوبال فاوندريز لصناعة الرقائق تستهدف تقييما بنحو 25 مليار دولار عند إدراج أمريكي

جلوبال فاوندريز لصناعة الرقائق تستهدف تقييما بنحو 25 مليار دولار عند إدراج أمريكي
بقلم:  Reuters

(رويترز) – تستهدف شركة صناعة الرقائق جلوبال فاوندريز، المملوكة لصندوق الثروة السيادي في أبوظبي شركة مبادلة للاستثمار، تقييما عند نحو 25 مليار دولار في طرحها العام الأولي بالولايات المتحدة.

من المتوقع أن يتوج هذا الطرح العام الأولي، وهو أحد أكثر عمليات طرح الأسهم التي تحظى بترقب كبير، عاما قياسيا من عمليات الطرح، بعد أن استفادت العديد من الأسماء الكبيرة الأخرى مثل روبن هود ماركتس وكوينبيس جلوبال وروبلوكس كورب من فورة بأسواق رأس المال في وقت سابق من 2021.

فإلى جانب الظهور الأول بالبورصة لشركة صناعة السيارات الكهربائية ريفيان، من المتوقع أن تتصدر جلوبال فاوندريز قائمة الطروحات العامة الأولية التي من غير المعتاد أن تكون مزدحمة في نهاية العام.

سجلت عمليات الطرح العام الأولي في الولايات المتحدة بالفعل أعلى مستوياتها على الإطلاق بما يتجاوز 250 مليار دولار هذا العام، وذلك وفقا لبيانات من ديلوجيك.

وفي إفصاح إلى البورصات يوم الثلاثاء، حددت جلوبال فاوندريز نطاقا سعريا يتراوح بين 42 و47 دولارا للسهم لطرحها بسوق الأوراق المالية. ويشير الحد الأقصى من النطاق إلى أن الشركة تستهدف جمع حوالي 2.6 مليار دولار.

كانت رويترز أول من نشر في أغسطس آب عن أن جلوبال فاوندريز تقدمت بطلب لطرح عام أولي في نيويورك يمكن أن يقدر الشركة عند نحو 25 مليار دولار.

وبضم “خيار التخصيص الزائد“، والذي يسمح للشركات ببيع أسهم إضافية خلال الطرح العام الأولي، يمكن أن تقدر قيمة جلوبال فاوندريز بحوالي 26 مليار دولار.

وتعهدت الصناديق المرتبطة ببلاكروك وفيدلتي مانجمنت آند ريسيرش كومباني وشركات محددة تابعة لكوش ستراتيجيك بلاتفورمز وكولومبيا مانجمنت إنفستمنت أدفيزرز وكوالكوم باستثمار حوالي 1.05 مليار دولار في الطرح العام الأولي في إطار ما يسمى بالطرح الخاص المتزامن.

وستمتلك مبادلة، التي تبيع 22 مليون سهم في الطرح العام الأولي، 89.4 بالمئة من أسهم جلوبال فاوندريز وستحوز 89.4 بالمئة من قوة التصويت بعد الإدراج والطرح الخاص، وفقًا لأحدث إفصاح.

* زيادة صاروخية في الطلب على الرقائق

وفي أحدث إفصاحاتها، قالت جلوبال فاوندريز إن تقديراتها تشير إلى تسجيل إيرادات في الربع الثالث من العام عند حوالي 1.7 مليار دولار، وهو عند الحد الأقصى من نطاق التوقعات، مما ينطوي على قفزة 56 بالمئة عن العام السابق.

كانت إيرادات جلوبال فاوندريز في انخفاض منذ 2018، لكن على مدار الاثني عشر شهرا الماضية، انتعش نمو الشركة مع ارتفاع الطلب العالمي على الرقائق بشكل كبير.

وتعمل شركة تصنيع الرقائق على توحيد خطوط إنتاجها وأعلنت عن خطط للتوسع في الولايات المتحدة وسنغافورة بمصانع جديدة. وتخطط لبناء مصنع ثان بالقرب من مقراتها في مالطا ونيويورك وإنفاق مليار دولار لزيادة الإنتاج.

اضطر النقص العالمي في رقائق أشباه الموصلات أكبر مصنعي الرقائق في العالم على زيادة الإنتاج في جميع أنحاء العالم في ظل تبعات جائحة كوفيد-19 الذي تسبب في تأخير نشاط التصنيع.

وفي سبتمبر أيلول، قال الرئيس التنفيذي لإنتل بات جيلسنجر إن الشركة الأمريكية تخطط لاستثمار ما يصل إلى 95 مليار دولار في أوروبا على مدار السنوات العشر المقبلة.

تأسست جلوبال فاوندريز عندما اشترت مبادلة منشآت تصنيع تابعة لأدفانسد ميكرو ديفايسز في 2009، ثم دمجتها لاحقا مع تشارترد سيميكونداكتورز السنغافورية.

وتعتبر الشركة، التي تصنع رقائق اتصالات التردد اللاسلكي لشبكات الجيل الخامس والسيارات وأشباه الموصلات المتخصصة الأخرى، أدفانسد ميكرو ديفايسز وبرودكوم من بين عملائها.

وتخطط جلوبال فاوندريز للإدراج في ناسداك تحت الرمز “جي.إف.إس”.

ويقود مورجان ستانلي وبنك أوف أمريكا سيكيوريتيز وجيه.بي مورجان وسيتي جروب وكريدي سويس ضمان تغطية الاكتتاب في الطرح العام الأولي.