المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

تفاوت أداء أسواق الخليج والبورصة المصرية الأفضل أداء

تفاوت أداء أسواق الخليج والبورصة المصرية الأفضل أداء
تفاوت أداء أسواق الخليج والبورصة المصرية الأفضل أداء   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2021
بقلم:  Reuters

من عتيق شريف

(رويترز) – تفاوت أداء أسواق الخليج الرئيسية عند الإغلاق يوم الخميس إذ واصلت البورصة السعودية خسائرها، في حين حققت البورصة المصرية أداء أفضل من سائر أسواق المنطقة مع ترقب المستثمرين قرار البنك المركزي بشأن سعر الفائدة.

وقال وائل مكارم كبير خبراء استراتيجيات السوق في إكسنس إن معنويات السوق لا تزال متباينة مع استمرار إعلان نتائج أعمال جيدة، في حين تلقي مخاوف بشأن مستويات التضخم بظلالها على التوقعات.

وانخفضت أسعار النفط، وهي عامل حفز رئيسي في أسواق المال الخليجية، إلى أدنى مستوى في أسبوعين بعد بيانات رسمية أظهرت زيادة مفاجئة في مخزونات الخام الأمريكية، في حين قوضت زيادة الإصابات بمرض كوفيد-19 في أوروبا وروسيا وظهور بعض بؤر التفشي في الصين آمال تحقيق تعاف اقتصادي عالمي.

وانخفض مؤشر البورصة السعودية 0.4 بالمئة متأثرا بتراجع سهم الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) ثلاثة بالمئة.

وحققت سابك صافي ربح 5.6 مليار ريال (1.49 مليار دولار) ارتفاعا من 1.1 مليار ريال في الفترة نفسها من العام الماضي، لكنها لم تصل لمتوسط تقديرات محللين جمعتها رفينيتيف والبالغ 6.1 مليار ريال.

وهوى سهم المجموعة السعودية للاستثمار الصناعي 8.2 بالمئة بعد يوم من إعلان الشركة انخفاضا حادا في الأرباح مقارنة بالربع السابق.

واستقر سهم أرامكو السعودية عند الإغلاق بعد يوم من تقييم الشركة عند تريليوني دولار. ومن المتوقع أن تعلن الشركة تقرير أرباحها يوم الأحد.

وصعد مؤشر الأسهم القيادية في البورصة المصرية 1.3 بالمئة مدعوما بارتفاع سهم البنك التجاري الدولي اثنين بالمئة.

وقال مكارم إن المستثمرين يترقبون قرار البنك المركزي بشأن أسعار الفائدة في حين تظل السوق مدعومة من عوامل أساسية قوية.

وتوقع 17 من 18 محللا استطلعت رويترز آراءهم أن يبقي البنك المركزي على سعر الفائدة دون تغيير في اجتماعه يوم الخميس.

ووافق البنك الدولي على قرض لمصر حجمه 360 مليون دولار لتمويل سياسات التنمية لدعم التعافي في البلاد بعد جائحة كوفيد-19.

وارتفع مؤشر البورصة القطرية 1.2 بالمئة منهيا بذلك جلستين من الخسائر بدعم من زيادة سهم البنك التجاري القطري 3.3 بالمئة.

لكن على الرغم من ذلك سجل المؤشر القطري أول خسارة أسبوعية منذ ثمانية أسابيع.

وفي ابوظبي زاد مؤشر البورصة 0.2 بالمئة بدعم من ارتفاع سهم الشركة العالمية القابضة 0.7 بالمئة بعدما استحوذت وحدتها الصير للمعدات والتوريدات البحرية (الصير مارين) على سفينتين مجهزتين بحاويات تبريد وسفينة لنقل البضائع السائبة.

وزاد سهم بنك أبوظبي الأول، أكبر بنوك الإمارات، 0.1 بالمئة على الرغم من زيادة كبيرة في صافي أرباح الربع الثالث.

وانخفض مؤشر بورصة دبي 0.1 بالمئة متأثرا بنزول سهم إعمار العقارية 0.7 بالمئة في حين تراجع سهم سوق دبي المالي واحدا بالمئة بعد تسجيل الشركة خسائر في الربع الثالث.

السعودية تراجع المؤشر‭‭‭ ‬‬‬0.4 بالمئة إلى 11759

نقطة

أبوظبي ارتفع المؤشر 0.2 بالمئة إلى 7873 نقطة

دبي انخفض المؤشر 0.1 بالمئة إلى 2861 نقطة

قطر زاد المؤشر 1.2 إلى 11807 نقطة

مصر تقدم المؤشر 1.3 بالمئة إلى 11507 نقطة

البحرين زاد المؤشر 0.3 إلى 1742 نقطة

سلطنة عمان ارتفع المؤشر 0.3 بالمئة إلى 4062 نقطة

الكويت أضاف المؤشر 1.1 بالمئة إلى 7678 نقطة