المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

إردوغان: خطوات حماية المودعين تؤتي ثمارها والليرة تستقر

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في القصر الرئاسي في أنقرة، تركيا.
الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في القصر الرئاسي في أنقرة، تركيا.   -   حقوق النشر  أ ب

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يوم الأربعاء إن إجراءات حماية الودائع بالليرة التركية من انخفاض قيمة العملة وقت الأزمة حققت الهدف منها إذ استقرت الليرة بعد انتعاشها من انخفاض قياسي الأسبوع الماضي.

وتراجعت الليرة 0.6 بالمئة إلى 12.48 ليرة للدولار بعد أن ارتفعت بشدة يوم الثلاثاء وإن كانت ما زالت منخفضة بنسبة 40 بالمئة هذا العام بعد تخفيف كبير للسياسة النقدية أوصى به الرئيس.

وعندما أعلن أردوغان يوم الاثنين خطته لحماية الودائع بالليرة من انخفاض قيمة العملة تراجعت الليرة في بادئ الأمر إلى مستوى قياسي بلغ 18.40 قبل ارتفاعها في تعاملات مضطربة.

وتنقل إجراءات أردوغان الجديدة عبء ضعف العملة إلى الخزانة العامة وتشجع الأتراك على الادخار بالعملة المحلية بدلا من الدولار.

وقال أردوغان للمشرعين من حزبه العدالة والتنمية في إطار دفاعه مجددا عن مسعاه لخفض أسعار الفائدة "البرنامج الذي أعلنا عنه لتوصيل سعر الصرف إلى مستوى معقول في إطار قواعد اقتصاد السوق الحرة حقق هدفه".

وأكثر من نصف مدخرات الأتراك بالعملات الأجنبية وفي شكل ذهب وفقا لبيانات البنك المركزي مع تراجع الثقة في العملة المحلية إثر هبوط قيمتها على مدى سنوات وتراجع مصداقية البنك المركزي.

وقال محللون ومصرفيون إنه إذا تغير اتجاه الليرة الصاعد مما سيجبر الحكومة على تغطية خسائر المودعين فإن ذلك سيؤثر بدوره على التضخم والعجز.

المصادر الإضافية • رويترز