المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: كيف باتت المرأة الإماراتية تساهم في مجالات العلوم والابتكار والفضاء

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
شاهد: كيف باتت المرأة الإماراتية تساهم في مجالات العلوم والابتكار والفضاء
حقوق النشر  euronews   -   Credit: Dubai

تلعب المرأة العربية دورًا حيويًا في تطوير البحث العلمي والابتكار في جميع أنحاء الشرق الأوسط. وتشير أرقام اليونسكو إلى أن 57٪ من خريجي العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات في الدول العربية هم من النساء، بينما في الإمارات العربية المتحدة تصل النسبة إلى 61 ٪.

وهذه الأرقام تقول المديرة التنفيذية لمؤسسة لوريال ألكسندرا بالت إن العالمات يواجهن عقبات مختلفة في كل مرحلة من مراحل حياتهن المهنية.

وتضيف "نرى النساء ينقطعن عن الدراسة في مراحل مختلفة من حياتهن المهنية في مجال العلوم .. يمكن أن يكون السبب في البيئة أو الآباء والأسرة والمعلمين بحيث يكونون غير مشجعين للإناث في هذا المجال. هناك تحيز وتمييز".

وأقيم حفل توزيع جوائز "اليونسكو ولوريال للمواهب الشابة في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا" هذا العام في إكسبو 2020 دبي بهدف زيادة الوعي حول دور المرأة في مجال العلوم وتعزيز إنجازات العالمات

وتم تكريم الإنجازات التي حققتها 14 عالمة عربية من منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، اثنتان منهن من دولة الإمارات العربية المتحدة. تم تكريمهن نظير أبحاثهن الرائدة واكتشافاتهن في الضوئيات وزرع الأعضاء.

وقالت الدكتورة غسة وشاق وهي إحدى الفائزات بالجائزة "إن نوع البحث الذي نقوم به خاص جدًا ويتطلب الكثير من الموارد والكثير من التفاني منا. ولكوني في الإمارات، فقد تشرفت حقًا بأن أكون في إحدى الجامعات التي توفر لنا البيئة المناسبة لإجراء البحث".

وتواصل المرأة الإماراتية على وجه الخصوص ترك بصماتها مع حضور متزايد لها في الوسط الطبي حيث تشكل ما لا يقل عن 35 ٪ من موظفي القطاع الصحي في الدولة.

وكشفت الفائزة الإماراتية حليمة النقبي "كإماراتية في مجال العلوم شُجعت على متابعة دراستي في العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات، وشُجعت أيضًا على خوض مسار بحثي من قبل الحكومة ومن مرشدين في جامعتي".

وأصبحت النساء في الإمارات رائدات وقادة في هذا المجال بشكل سريع جدا ويظل الدعم من الحكومة ومجتمعات الأعمال في دبي مثل مجمع دبي للعلوم ضروريا للمضي قدما.

ومع الوباء الذي جلب معه تحديات جديدة بما في ذلك الطلب المتزايد على الكفاءات العلمية أصبح دور المرأة في الإمارات ودبي أكثر أهمية من أي وقت مضى.

وإلى جانب قطاع الصحة برزت مساهمة المرأة الإماراتية في علوم الفضاء حيث لعبت دورا في مهمة استكشاف المريخ التي انطلقت من دبي.

وشكلت النساء نسبة 34٪ من المهمة و 80٪ من الفريق العلمي بأكمله.

وقالت وزيرة الدولة للتكنولوجيا المتقدمة في الإمارات سارة الأميري ورئيسة وكالة الإمارات للفضاء في معرض إكسبو 2020 خلال اليوم العالمي للمرأة والعلم في دبي "لقد كان لي شرف العمل مع نساء رائعات خاصة في الفريق العلمي لبعثة الإمارات إلى المريخ. كن جميعًا هناك ليس لأننا نفرض كوطة، ولكن على تكافؤ الفرص. أفضل الأشخاص كانوا يعملون في المهمة ".

ويبقى زيادة الاهتمام العالمي والوعي حول العلوم والمرأة من خلال منصات مثل برنامج المواهب الشابة من لوريال-يونسكو للعلوم، والتزام الإمارات المستمر تجاه نسائها من خلال المزيد من الفرص سواء على المستوى المهني أو الحكومي يعني أن الدولة تساعد في قيادة المنطقة نحو

اقتصاد أكثر تنافسية قائم على المعرفة.