المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

ملتقى الاستثمار السنوي .. الابتكار المستدام من أجل مستقبل مزدهر

Access to the comments محادثة
بقلم:  Natalie Lindo
euronews_icons_loading
Business Line
Business Line   -   حقوق النشر  euronews   -   Credit: Dubai

ملتقى الاستثمار السنوي في دبي، مبادرة من وزارة الاقتصاد الإماراتية لتوفير إطار عمل للتبادل العالمي بشأن سياسات الاستثمار الدولي والنمو. تطمح المنصة إلى إحداث تحول إيجابي من خلال خلق فرص استثمارية.

افتتح عبد الله بن طوق المري، وزير الاقتصاد بدولة الإمارات العربية المتحدة، النسخة الحادية عشرة من ملتقى الاستثمار السنوي، الذي وضع جدول الأعمال.

وقال: "تم إنشاء إطار عمل ملتقى الاستثمار السنوي لتعزيز التبادل العالمي بشأن المبادئ الرئيسية التي تقوم عليها الاستثمارات والحركات والاتجاهات لدفع النمو العالمي الذكي والشامل".

الابتكار المستدام من أجل مستقبل مزدهر

كان موضوع هذا العام حول الاستثمارات في الابتكار المستدام من أجل مستقبل مزدهر. وقال المنظمون إن هذا يترجم إلى الاستثمار الأجنبي المباشر، واستثمار المحافظ، والشركات الصغيرة والمتوسطة والشركات الناشئة ومستقبل المدن.

قال داود الشيزاوي، رئيس اللجنة المنظمة لملتقى الاستثمار السنوي، إنهم يجمعون البلدان لتعزيز استثماراتهم الأجنبية المباشرة وتعزيز رواد الأعمال فيها.

شاركت أكثر من 174 دولة في حدث استمر ثلاثة أيام أقيم في مركز دبي للمعارض في إكسبو 2020.

آنا دراسكوفيتش، مديرة البنك الأوروبي للإنشاء والتعمير، تحدث في حلقة نقاش حول الاستدامة.

"إحدى الرسائل المثيرة للاهتمام أيضاً هي أن الاستدامة لم تعد تكلفة على الأعمال. إنها في الواقع فرصة عمل رائعة. لذا فهي فئة أصول جديدة تماماً، وشيء يجب على الجميع أن يبحث فيه ".

بالإضافة إلى التركيز على جذب استثمارات جديدة، وضع ملتقى الاستثمار السنوي، أجندة للعام المقبل للتطلع نحو تطوير ريادة الأعمال الشبابية والمزيد من مدن المستقبل.

كشف منظمو ملتقى الاستثمار السنوي خلال الحدث أن الشركات عبرت عن تفاؤلها بشأن اكتساب المزيد من التقنيات الجديدة واعتمادها للمساعدة في دفع العمليات إلى الأمام.

يورونيوز
لملتقى الاستثمار السنوي-دبييورونيوز

علاقة مميزة بين الإمارات وأيرلندا

في أماكن أخرى، الإمارات العربية المتحدة هي موطن لآلاف المغتربين الأيرلنديين وتتزايد التجارة بين البلدين. نمت الصادرات من أيرلندا إلى الإمارات العربية المتحدة بنسبة 12 في المائة في عام 2020، لكن الآن، مع إعادة فتح أيرلندا، يأملون في رؤية عودة السياح من المنطقة.

قال الرئيس التنفيذي لشركة Tourism Ireland، نيال جيبونز، إن العلاقة بين البلدين مميزة للغاية.

"إنها تمتد إلى عقود إلى الوراء. هناك بعض الشخصيات الأيرلندية الكبيرة التي أتت إلى هنا في السبعينيات. كولم ماكلوغلين - السوق الحرة بدبي. جيرالد لوليس - مجموعة جميرا. وحتى يومنا هذا، ما زالوا يعودون ويتقدمون، وهناك جالية إيرلندية كبيرة هنا الآن.

منذ أكثر من عقد من الزمان، تم اتخاذ القرار لإنشاء وجود للسياحة الأيرلندية في الإمارات العربية المتحدة لتعزيز هذا الارتباط.

وأضاف نيال جيبونز: "لقد كان الأمر رائعاً لأن الاتصال الآن يأتي مع طيران الإمارات والاتحاد للطيران ونرى عدداً كبيراً من الأشخاص من هذه المنطقة يزورون أيرلندا ومن منظور السياحة، كل شيء جيد".

بالنسبة لسياحة أيرلندا، كانت المنطقة أساسية لتنويع السوق وكانت الصناعة تعتمد بشكل كبير على السياح البريطانيين وأمريكا الشمالية.

إنه جزء مهم من العالم من منظور الإمارات العربية المتحدة، لكن ومن منظورنا أيضاً. مع اتصال طيران الإمارات بأكثر من 200 وجهة حول العالم واتصال الاتحاد جيد أيضا، فإنها تمنحنا بوابة رائعة من هنا، وإلى أسواق أخرى مثل الهند والصين وأستراليا ونيوزيلندا أيضاً، من الواضح أن فيروس كورونا قد ظهر وله تأثير كبير في الصناعة. قال نيال جيبونز، الرئيس التنفيذي لشركة توريزم إيرلندا، "لكن الأمر الآن يتعلق بالعودة إلى السياحة".

يورونيوز
ملتقى الاستثمار السنوي - دبييورونيوز

الخروج من الشبكة

في مكان آخر، بينما يتناول الاجتماع السنوي للاستثمار تحديات الاستدامة والابتكار على المستوى الحكومي، يبحث بعض الأفراد عن حلول بأنفسهم. في أستراليا، يعتمد معظم الناس على الحكومات المحلية والشركات الخاصة للحصول على المياه والكهرباء، لكن البعض يتجه إلى خيارات خارج الشبكة على أمل تحقيق الاكتفاء الذاتي.

منذ حوالي 25 عاماً، خرج مايكل موبس من الشبكة. قال اختصاصي المشاريع المستدامة إن ذلك كان لسببين: "قيل لي إنك لا تستطيع فعل ذلك. لهكذا، كطفل ، أردت أن أفعل ذلك. ثانياً، لدي غريزة الحدس التي نحتاجها لإظهار أكبر قدر ممكن من الحب للأرض ".

دفن في منزله خزانات تجمع مياه الأمطار غير المفلترة لإعادة استخدامها. يمر المطر المتجمع من خلال المرشحات والأنابيب وفي الخزانات. بعد ذلك، عندما يحتاج المنزل إليه، يتم تعقيمه بواسطة مصباح الأشعة فوق البنفسجية لقتل الفيروسات ومسببات الأمراض.

قال الدكتور أليخاندرو مونتويا، مدير مدرسة الهندسة الكيميائية والجزيئية الحيوية بجامعة سيدني، إن إعادة تدوير المياه أصبح أمراً مهماً للغاية بسبب ندرة المياه النظيفة في مناطق معينة.

وقال: "يؤثر تغير المناخ على إمدادات المياه، وبالتالي سنكون في نقطة نحتاج فيها إلى مياه نظيفة وتدفق مستدام لمزيد من السكان في هذا الكوكب".

في عام 1996، قام مايكل موبس بتركيب 18 لوحاً شمسياً على سطحه، ثم أضاف 12 لوحاً، مما رفع إجمالي قدرة الطاقة إلى ثلاثة فاصل خمسة كيلوواط. في عام 2015، خطا خطوة أخرى إلى الأمام وفصل منزله عن شبكة الكهرباء. يعد الخروج عن الشبكة أمراً منطقياً من الناحية البيئية، لكنه قد غير ملائماً من الناحية المالية.

غريغور فيربي ، أستاذ مشارك، مركز شبكات طاقة المستقبل، جامعة سيدني: "إذا قارنت بين الحلين. فإن الجميع يتمتع بالاكتفاء الذاتي مقابل امتلاك الجميع ربما للطاقة الشمسية على السطح، أو بطارية في المرآب بينما لا يزالون متصلين بالشبكة الرئيسية من أجل الموثوقية. أي خيار أرخص؟ من الواضح تماماً إن استخدام الشبكة الرئيسية في سيدني والمدن الكبرى الأخرى، والمناطق المأهولة الأخرى لا يزال أرخص".

بالنسبة إلى غريغور فيربيك، يكمن مستقبل الكهرباء في مصادر الطاقة المتجددة. لكنه سيعني تغيير طريقة استهلاكنا ودفع ثمنها.